أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نايف عبوش - العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الإستلاب














المزيد.....

العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الإستلاب


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 12:56
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الاستلاب

نايف عبوش

لاشك أن العصرنة، بما ابدعته من منجزات تكنولوجية، وصناعية هائلة، قد أصبحت محط انبهار الإنسان المعاصر .ولاريب أنها قد أفرزت في نفس الوقت، تداعيات سلبية ، يمكن تلمسها بمنعكسات الكثير من الآثار السلبية لتلك المنجزات، ولاسيما في مجال ثورة الاتصال والمعلوماتية ، والثورة الرقمية، وغيرها، التي نعيش اليوم كل تفاصيلها بذهول.

ولأننا اليوم، في البلدان النامية  ومنها بلداننا العربية، متلقون للتقنيات، والعلوم، والمعارف ، ومستوردون للسلع والخدمات ، ولسنا مبدعين لها ، فقد صدم الإنسان العربي المعاصر في الصميم بشدة عاصفة العصرنة، عندما أنهكه ضجيجها الصاخب ، ليجد نفسه قد وقع في دوامة من التصدع القيمي، والوجداني، في ثقافته، وموروثه المعرفي ، تحت وطأة ذهول شديد، وعجز واضح، عن مواكبة، واستيعاب تداعيات هذا السيل الهائل من الإنجازات العلمية، والتكنولوجية، بالإضافة إلى انبهاره تجاه ما بات يواجهه من تحولات هيكلية، تفوق في تسارعها، حدود قدرته على التصور ،لاسيما بعد أن أضحت ثقافته التقليدية متيبسة، وعاجزة عن الصمود، في وجه تحديات عاصفة عصرنة معولمة، وجامحة، باتت تكتسح، كل ما حولها من موروثات، وثقافات .

وهكذا استكانت الثقافة العربية التقليدية،لتتآزر بعجزها عن المدد والعطاء، مع تداعيات نقيضها، ثقافة العصرنة المعولمة، والحداثة المهيمنة ، في أقسى عملية استلاب للإنسان العربي المعاصر ، ووضعه في دائرة الاغتراب، دون مراعاة لأدنى خصوصية له ، فطالما استهدفت ثقافة العولمة في زحفها العاصف ، تشويش منظومة القيم الثقافية التقليدية السائدة ، بعد أن جردت المواطن العربي من ثوابته الثقافية، ومرجعياته القيمية ، التي كان يؤطر من خلال استلهامه لها، ملامح هويته،ويحقق خصوصيته، وهو الأمر الذي فسح المجال أمام ثقافة العولمة، مع انها طارئة ، لكي تصول وتجول في ساحتنا العربية، دون قيود ،وتعبث بموروثنا، وتحطم وجودنا، وتمسخ معالم هويتنا،وتمحو ثقافتنا، في عملية تدمير للوعي حاصرت الفرد، حتى بات يشعر بأنه أسير معطيات ثقافة معولمة، وقيم مهيمنة، تدفعه إلى الشعور بالغربة،والضياع الإنساني، والانسلاخ التام من واقعه . 

وهكذا يقع الإنسان العربي اليوم، فريسة زحف ثقافة الآخر المدمرة، التي فرضت عليه من عالم مختلف القيم ليس له صلة بعالمه، إلا كمستهلك محض لبضائعه، ومعارفه، وضحية انحطاط الحال الراهن الذي يعيشه في نفس الوقت، وبذلك يمكن القول في هذا السياق، إن الثقافة العربية اليوم، لم تعد قادرة ، على الصمود بوجه عصرنة معولمة تكتسح، وتبتلع كل ما حولها، بما تسببه من خلل هيكلي في التوازن النفسي والاجتماعي للآخرين ،باعتبارها عصرنة جامحة، تقتحم الحدود بوسائلها المتعددة، بلاقيود، ودون الحاجة إلى تصريح.

وإذا كان لا بد لنا أن نعمل على إعادة هيكلة واقع الحال، بما يتلائم مع معايير التحديث، والعصرنة، حتى يمكننا التعايش مع معطياتها، والتكيف مع انجازاتها المتوالية، بأقل ضرر يلحق بأصالة هوية الوجود الاجتماعي، والموروث الثقافي ، فإن ذلك ينبغي ان يتم في إطار الحرص الواعي على الحفاظ على أصالة هوية الموروث الحضاري لمجتمعنا، وأمتنا، والتكيف في نفس الوقت، مع المعطيات الإيجابية للعصرنة، والتفاعل المبدع، والخلاق معها، وإسقاط كل ما هو سلبي من تداعياتها دون تردد.

لذلك بات الأمر يتطلب من الكتاب، والمفكرين، والدعاة، والمؤسسات المهتمة بالشأن الديني، والاجتماعي، الإنتباه الجدي، إلى خطورة الانفصام بين الأجيال القادمة، والبيئة التي انجبتهم، والعمل على إدامة زخم التواصل الحقيقي المستمر بينهم، وبينها، وزيادة حس الإرتباط بالأصالة، وتعميق جذور الإنتماء، في نفس الوقت الذي ينبغي أن يتم فيه الانفتاح بوعي تام، على معطيات  العصرنة التقنية، والمعرفية، والحضارية ، والتفاعل مع توجهاتها الإيجابية بتروي، ومن دون انبهار، أو تهيب، او خنوع، أو استكانة ، ترسخ في أوساط الجيل المعاصر، روح الفزع، والإنهزامية، وتشيع فيهم الشعور بالدونية، عند تعاطيهم مع تيار الحداثة الجارف، تفادياً للضياع، والاستلاب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,307,151
- الأدب بين الإسهاب والإطناب والتكثيف والإيجاز
- ظاهرة تهافت الجيل الجديد من الشباب على التقليعات الحديثة
- نزعة الحنين إلى الماضي هروب وجداني من ضجيج العصرنة
- الأديب إبراهيم المحجوب.. ومناقب الكرم عند آسية الضاحي في نظم ...
- الشيخ مطلك الصالح الحسن الحمادة.. وإعداد القهوة العربية أيام ...
- أخلاقيات التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي
- الشاعر احمد علي السالم أبو كوثر.. والهيام في الموصل الحدباء
- الأديب إبراهيم المحجوب..موهبة متوقدة وحس مرهف
- الشاعر أبو يعرب.. يسح دمعا رثاءا وثناءا
- المرأة نصف المجتمع.. واذن فالحياة ليست رجلاً فقط
- تقنية متمركزة النشأة أفقية الإستخدام
- عباس حمدان خلف .. بين الحب والحنين والشقاء والأنين
- أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير
- الشاعر أبو يعرب.. جدلية الرثاء والاطراء في مرثية آل زويد
- يضيق فيك المدى.. وتراتيل وجع الشاعر حسين اليوسف الزويد
- الجولان محتلة نعم.. ولكنها أرض عربية سورية
- العراق وصناعة النفط والغاز.. كتاب مرجعي قيم يستحق التنويه
- تيسير القرآن للذكر
- دور الإشراف التربوي في النهوض بالعملية التعليمية
- القهوة العربية في الموروث الشعبي.. تقاليد التقديم وآداب التن ...


المزيد.....




- جنود وطائرات وأنظمة صاروخية.. بدء الانتشار الأميركي في السعو ...
- الناقلة البريطانية.. لندن تقدم تفاصيل جديدة وإيران تنشر فيدي ...
- -عامل الوقت- في أزمة الخليج والمضيق
- حزب النهضة يرشح الغنوشي لخوض الانتخابات البرلمانية
- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نايف عبوش - العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الإستلاب