أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورالهدى احسان - العيون الثرثارة














المزيد.....

العيون الثرثارة


نورالهدى احسان

الحوار المتمدن-العدد: 6285 - 2019 / 7 / 9 - 17:46
المحور: الادب والفن
    


بعد فترة من الإبتعاد والجفاء .. قررا انْ يلتقيان في المقهى الذي جمعهم أول مرة حتى يضعوا نهاية لهذا الحب الذي بدأ العراك يتسلل إليه في اغلب ساعاته....
وعلى طاولة واحدة حين التقت العيون وثرثرت بالحب...
قال: لم يتغير فيكِ شيء ... انا متأكد من هذا فكل تفاصيلك معلقة بذاكرتي.
قالت: لمَ تتعلق بتفاصيلي وتخزنها بذاكرتك وتبتعد عني!؟
قال: يا سيدتي من قال لكِ انا ابتعد عنكِ، فأي مجنون يبتعد عن هذه العيون الخطيرة!؟
قالتْ بدهشة: خطيرة!!
نعم، انها عيون تجمع بين الجمال والشجاعة ، وانا رجل لا اريد ان تهزمني امرأة اخشى على نفسي من عيونك أيتها الأميرة .
قالت: وانا اخشى على نفسي من دهائك، اخشى من زحام النساء حولك.
قال: لم يعد للنساء وجود في حياتي، بعد أن سحرتني عيناكِ.
قالت: اخشى ان اصدق كلامك فأصاب بمرض الغرور.
قال: حديثي يتسلل لك من مساماتك ، ويسري بشرايينك ، ليتربع على مزاج روحك .
قالت: احب حديثك لدرجة اخشى فيها فقدانك فأبقى مع ذكريات هذا الحديث وهذه الكلمات.
قال: لا اعتقد ان حياتي ستخلو منكِ يوماً ما.
قالت: ما لذي يجعلك تحبني بهذه الطريقة!
قال: لأنك انا وانا انتِ ، لم يحصل معي ورغم معرفتي بالنساء انني انهض من سريري ليلاً واشعر انكِ سهرانه واتصل بك وبالفعل يكون احساسي صادق ، لم يحدث انْ عشقت امرأة حتى انني اراقب ألوان احذيتها ، واراقب الوان احمر الشفاه الذي تضعينه، حين وصلت هذا الحد من الحب معك علمت جيداً انكِ انتِ الشباك الذي لا اريد الخلاص منه.
قالت: وما هذا الإبتعاد والعراك الذي بيننا؟
قال: انه ملح الحب ، الحب يحتاج ايضاً للعراك والمشكلة ، فما اجمل انْ ابتعد ايام معدودة حتى اعود لأغرق بتلك العينين واضع حد لحب لا حد له، لو بقي حبك لي وحبي لك جامد بلا تجاعيد الغضب على جبيني وحمرة العصبية التي تزين خديك حين تغضبين، لأصبح حبنا ممل وبارد .
قالت: اذن سنعود؟
قال: وهل تركنا بعضنا حتى نعود سيدتي فقط كانت فترة رجوع للوعي فالبقاء المستمر امام هذه العيون يفقدني صوابي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,029,304
- المثقف
- اخبرني من أنت ؟!
- كم أحبك...!
- على أمل اللقاء....
- يا وجعي !
- مشاعر الكترونية
- بين آدم و حواء
- تفاقم ظاهرة التحرش الجنسي
- قهوة مع العسل


المزيد.....




- مثير: بوعشرين يلتمس العفو الملكي !!!
- العطلة الصيفية في موريتانيا.. موسم الهجرة إلى -محاظر- القرآن ...
- الأستاذ معلم السينما
- وأخيرا.. لجنة بمجلس النواب تنهي -بلوكاج- القانون الاطار للتر ...
- فرنسا و«وليدات العنصرية»!
- ابن كيران يخسر معركة القانون الاطار للتربية والتكوين
- بي تي أس في السعودية: لماذا تريد الرياض أشهر نجوم الفن على أ ...
- الفنانة المصرية أمل رزق: -مش محتاجة غير ستر ربنا-
- -فنانة العرب- أحلام الشامسي -ترقص- في السعودية!
- أمانة البيجيدي تعاقب منتخبي -المصباح-


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورالهدى احسان - العيون الثرثارة