أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مهاجر - الديمقراطية والحكم الرشيد














المزيد.....

الديمقراطية والحكم الرشيد


محمد مهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 20:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الديمقراطية والحكم الرشيد
-
فى الديمقراطيات الراسخة تخضع سياسات وممارسات الحكومات الى عدة معايير تهدف الى المحاسبة والتقييم, منها معايير الحوكمة او الحكم الرشيد. وتلك المعايير لا تسعى فقط الى مراقبة تنفيذ السياسات بل تصبو كذلك الى معرفة الاليات التي استخدمت لاتخاذ القرارات وأدوات التنفيذ. ولان الحكومة المنتخبة ديمقراطيا تسعى الى خلق اجماع او شبه اجماع حول سياساتها وقراراتها فحرى بها ان تتوفر على معرفة واسعة لبنية ودوافع وتوجهات الفاعلين الرئيسيين حتى تتفادى العراقيل واهدار الوقت في ما لا طائل منه

يعد الاجماع احد اهم مبادئ الحوكمة. ولكى يتحقق الاجماع تسعى الحكومة الى التعاون مع منظمات المجتمع المدنى وجماعات الضغط والمانحين ونحو ذلك, والهدف هو الخروج بقرارت ذات تأييد واسع. كمثال لذلك قرارات الخصخصة والتي تؤثر بلا شك على العاملين في المؤسسات المعنية وكذلك على الجمهور المستفيد من الخدمات او المنتجات, التي تقدمها تلك المؤسسات. لذلك فالامر البديهى هو ان تستشار النقابات وأصحاب المصلحة وكذلك تجرى مناقشات واستطلاعات لمعرفة وقياس اراء الجمهور او يجرى استفتاء اذا اقتضت الضرورة. وفى نظام ديمقراطى حقيقى لن تقدم الحكومة على الخصخصة الا اذى حصلت على اجماع واسع النطاق

الحكم الرشيد يتضمن كذلك مبدأ الشفافية. والشفافية تعنى وضوح السياسات والقرارت وقابليتها للنقد والمراجعة والرفض. ويمكن للجمهور ان يعترض على قرارت الحكومة اذا شعر بانها حادت عن الشفافية. ويكون الاعتراض برفع العرائض او بالاعتصامات وغيرها من وسائل الاحتجاج. كذلك يمكن اللجوء الى الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعى. اما الانتخابات فانها جهينة التي سوف تقطع قول كل خطيب. والمعروف عن الأنظمة الديمقراطية انها تعتمد على نظام الرقابة الإدارية لكى تضبط اى تجاوز او مخالفة ادراية. إضافة الى ذلك فان الحكومة مساءلة امام البرلمان والذى يستطيع ان يسحب منها الثقة. وأخيرا فان اى مواطن متضرر يمكنه ان يلجأ الى القضاء شاكيا المسؤول المعين او الإدارة التي تضرر منها. وتجدر الإشارة هنا الى ان الأنظمة التي تلتزم بالنهج الديمقراطى الحقيقى لا تعاقب الشخص الذى يدق ناقوس الخطر لافتا الأنظار الى ممارسات تضر بالصالح العام

ان الرقابة باشكالها المختلفة تعتنى كذلك بالاثار الكلية لمشاريع الحكومة وقراراتها. فاذا خططت الحكومة لمشروع لتوليد الكهرباء واتضح فيما بعد بان العائد من المشروع سوف لن يغطى التكلفة الكلية مثل تكلفة الوقود والعمالة وغيرها, فان الحكومة ستدفع من جيبها لسد العجز. لذلك فان المشروع يعد مشروعا غير فعال لان اثاره السلبية هى اكثر من الإيجابية. وفي ظل الحكومة السودانية السابقة كان هنالك عدد كبير من المشاريع غير الفعالة

كثيرا ما يشتكى الناس او يحتجون او يعترضون على بناء سجن او فندق على ارض زراعية او على إعطاء الحكومة موافقة ضمنية او صريحة للشركات الصناعية والتجارية بان ترمى بنفاياتها او تدلق مياه الصرف الصحى على مجارى الانهار وقنوات الرى. هذه السلوكيات تفتح الباب امام أسئلة مشروعة حول جدوى التنمية او الخدمات التي تؤدى الى تدمير الاراضى الزراعية وتتسبب في اهلاك الأشجار والاحياء المائية والبرية وتؤدى الى إصابة الناس بالامراض وموت بعضهم. واذا افترضنا ان تلك القرارت كانت قد اثمرت في وقتها فانها على المدى البعيد لن تستطيع ان تحفاظ على استدامة البيئة النظيفة المعافاة ولا على الحياة البرية او المائية او صحة الانسان والحيوان. ان نظام الرئيس المخلوع البشير كان افضل مثال للأنظمة التي لم تعر ابدا اى اهتمام لمستقبل المواطن او ارضه او ثروته او بيئته او صحته

لقد كان نظم الرئيس المخلوع البشير يعتمد اعتمادا مباشرا على الفساد لكى يجعل النافذين يزدادون غنى ويكسب بذلك المؤيدين ذوى النفوس الضعيفة والمواهب الفقيرة, لذلك فقد رفض المانحين والدائنين ان يقدموا له المساعدات والقروض بما فيهم البنك الدولى. والفساد يحدث بعدة طرق ووسائل منها نهب المال العام واستغلال النفوذ والمحسوبية والرشاوى وغسل الأموال وتجارة المخدرات والابتزاز والرقيق الأبيض وغيرها. والأنظمة التي تلتزم بالحكم الرشيد دائما تكون سباقة فتضع سياسات لمراقبة البنوك ومحاسبة المخالف منها وكذلك سياسات وبرامج وخطط لتتبع الأموال من منبعها الى مصبها حتى تقدر على رصد المخالفات وتقديم المخالفين الى العدالة. كذلك تتبع إجراءات ضبط الميزانيات واوجه الصرف من قبل الأجهزة المعنية, والتدقيق والتحرى عن أموال المسؤولين و ثراءهم غير المشروع وسلوكهم الادارى الذى يشتبه ان يكون مرتبطا ببؤر للفساد. ويجدر بالذكر ان الاقصاء المتعمد لفئة من فئات المجتمع او شريحة منه او مجموعة اثنية او ثقافية يعد نوعا من أنواع الفساد اذا استخدم لبذل هبة مادية او معنوية لفئة ما على حساب فئة أخرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,962,112
- اميرة
- ما هي المشاركة السياسية المطلوبة؟
- حتما عليك الرحيل
- من هم قادة تجمع المهنيين؟
- ما هى دوافع المترددين؟
- الانتفاضة تسير فى الاتجاه الصحيح
- ما لم تنجزه الانتفاضة حتى الان
- عوامل نجاح الانتفاضة السودانية
- بشريات
- التزمت الدينى فى السودان
- بعض صعوبات العمل الجماعى
- ليس للانسان الا ما سعى
- هل يمكن ان يسلب الانسان كرامته؟
- تساؤلات حول الهوية
- القناع
- الثريات الثلاثة
- سر الاسفندان ........ قصيدة جديدة
- حول الصراع المسلح فى السودان وافاق التسوية
- سالتنى ..... شعر
- السمندل …...... قصة قصيرة


المزيد.....




- مصدر عسكري: -جبهة النصرة- تستمر بخروقاتها في منطقة خفض التصع ...
- كيف يجب أن تتصرف حين تتلقى هدية لا تريدها؟
- 4 أخطاء ترتكبها في فطور الصباح وتجعلك سمينا
- ارتفاع ضحايا زلزال شرق تركيا إلى 31 قتيلا
- الصحة الروسية تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا على أراضيه ...
- محاكمة ترامب.. فريق الدفاع يبدأ مرافعاته وينفي مقايضة الرئيس ...
- قائد ميداني: الجيش السوري يسيطر على وادي الضيف في ريف إدلب ا ...
- ارتفاع وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 54 وتسجيل أكثر من 300 إ ...
- كندا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا
- بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية بعد طرحها أسئلة بشأن أوكراني ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مهاجر - الديمقراطية والحكم الرشيد