أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ((وجعلنا في التراب كل شيء))














المزيد.....

((وجعلنا في التراب كل شيء))


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


((وجعلنا في التراب كل شيء))



الآن لم يعد هناك ....(أنت)..
حسنا أعدنا التراب للتراب
وأهلنا التراب على التراب
ومضى كل شيء حسب الجواب
لم تعد أنت ... أنت
فقد جردك التراب من كل شيء
حتى أسمك القديم أبتلعه التراب
رفعوا أياديهم لرب السماء يطلبون الرحمة
وأنا غمست يدي في وجه التراب
ألتمس
ولأكتشف طعم الغربة
السماء لا تتدخل في شغل التراب
السماء تخشى سطوة التراب
حتى حينما قرر رب السماء أن يبني بيتا
توسل بالتراب
لم يشأ أن يكون بعيدا عن فعل التراب
هذا هو سر الجواب
المآب
المآب
كل شيء جعلناه في قبضة التراب....
لا حساب
لا كتاب
لا تتوهم يا عبد السماء
أن تنقلب الآية ويصبح السؤال جواب ....
ويستمر الحال
*****
غابت الشمس ولم تشعر بأنك غبت
عادت عصافير شجرتك التي تجلس تحتها حتى من دون سؤال
الساقية التي تعبرها كل يوم
هي ... هي كما كانت
لم تلحظ أنك صرت تحت التراب
فقط
هؤلاء الصغار الذين كانوا يلعبون قربك
سألوا أين الجد الكبير؟
وأين فرشته التي كنا نتقافز عليها؟..... وما من جواب
******
مخطئ من يظن أن الوجود في الوجود
الوجود في التراب
والعدم في التراب
الحياة والموت في التراب
فبأي ألاء التراب تجادلون
لا يرحمنا التراب
لا يشبع من جوع هذا النمرود المتعطش لكل شيء أنه مجرد .... تراب
لا يقنع بالبديل
لا يقبل التأجيل
وكل سر وضعناه في التراب
ومن وضع السر؟ ومن صنع الموت؟ ومن جعل التراب تراب؟
هل من جواب؟
هل من كتاب؟
هل من يوضح لنا سر تعلق الموت بالتراب؟
وتعلق الحياة بالتراب
وعن سر أن ندفن التراب في التراب.....
سأكتب في وصيتي لكم
لا تستهينوا بالتراب
لا تعلقوا امالكم فوق وجودكم وتنتظروا الجواب
التراب هو كل شيء
وقبل كل شيء
وبعد كل شيء
وهو الشيء في الشيء
فنحن أولاد وضحايا أسلافنا وجد جدنا التراب.
أهلا بكم في عالم التراب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,201,859
- القراءة الإشكالية وإشكاليات القراءة في النص الديني
- الفكر التنويري بين العودة المشروطة وبين التخلي عن نقطة البدا ...
- بين الإلحاد واللا دينية مشتركات ومفاهيم مغلوطة
- الشعور الديني او مظهرية الدين في الذات الإنسانية
- ليس كل الشعر كلمات
- الإعلام العربي ومشكلة الوظيفة وإشكاليات السلطة
- الديمقراطية الواهمة ..... الديمقراطية الإسلامية....
- الجذور الدينية للفلسفة المادية
- الإنسان بين العقلانية التأريخية وصدام المادية التأريخية
- العملية السياقتصادية في العراق إشكايات مزمنة وفكر مأزوم
- الأسطورة والرواية التاريخية والنص الديني _ قراءة ثانية لرواي ...
- أسئلة بدون جواب شجاع.....
- غرائب اللا معقول في الواقع العراقي... من الفاعل ومن المفعول؟ ...
- الحداثة بين المتنور الديني والمتدين التقليدي
- إشكالية الديمقراطية ووهن العقل العربي الحلقة الثانية
- إشكالية الديمقراطية ووهن العقل العربي الحلقة الاولى
- غرائب اللا معقول في الواقع العراقي... من الفاعل ومن المفعول؟ ...
- بين جحيم النص و نار العقل؟
- العقل الإنساني بين فرض التكهن وفرضية التدين
- مفاهيم وأفكار في القضاء والقدر والجعل


المزيد.....




- رحيل الناقد المسرحي المصري أحمد سخسوخ
- وفاة الفنانة التونسية منيرة حمدي
- رغم الثقافة الذكورية.. العنف الأسري ضد الرجل الإيراني يتزايد ...
- الفارس والأميرة.. أول فيلم رسوم متحركة مصري بشكل مكتمل
- مواقع مصرية تسرب صورا وفيديوهات فاضحة للمقاول والفنان محمد ع ...
- المغاربة والأمن: التسفيه والتغول.. وجهان لحملة واحدة !
- #ملحوظات_لغزيوي: الحريات الفردية ووهم يسمى « النخبة » !
- في ثقافة المقاومة… وقضية العملاء / ناصر قنديل
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ((وجعلنا في التراب كل شيء))