أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار قادر - الإرهاب والکباب في کرکوك














المزيد.....

الإرهاب والکباب في کرکوك


جبار قادر

الحوار المتمدن-العدد: 6268 - 2019 / 6 / 22 - 19:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ذکرتني فضیحة محافظ العبادي في کرکوك مع الکباب بالفیلم الکومیدي المصري "الإرهاب والکباب" الذي مثلە عادل إمام رغم الفارق الکبیر بین الحالتین، فأحداث الفیلم جاءت عن طریق الصدفة ولم تکن هناك نیة أو تخطیط لعمل إرهابي وأدخل الکباب في الموضوع للمزید من السخریة والکومیدیا. أما فضیحة محافظ کرکوك، البعثي السابق المنتمي الی حزب العودة والمعروف بصلاتە الواسعة هو وأفراد عائلتە بالدواعش، مع الکباب فهي قصة حقیققیة نشرت تفاصیلها والوثائق المتعلقة بها علی شبکات الإنترنیت علی نطاق واسع. لقد أدخل هذا الشخص المئات من أقاربە من الدواعش الی کرکوك بأوراق عدم تعرض موقعة من قبلە لکي یتحولوا الی خلایا نائمة تنتظر الفرصة المؤاتیة للقیام بعملیات إرهابیة أو حتی السیطرة علی أجزاء من کرکوك. هذە لیست إتهامات نسوقها جزافا، بل هي حقائق یعرفها العدید من سکان کرکوك الأصلاء.
فرض العبادي خلال غزوتە لکرکوك هذا الشخص المشبوە بإرتباطاتە الواسعة بالدواعش وبقایا البعث البائد خارج السیاقات القانونیة علی المحافظة، عندما وجد لدیە الرغبة في معاداة کل ماهو کردي ومستعد کذلك لیتحول من رجل الدواعش الی خادم مخلص للحشد الشعبي. ومنذ الیوم الأول من تسنمە لمنصبە غیر القانوني بدأ حملاتە ضد الأحیاء الکردیة بحجة أن فیها بیوتا بنیت تجاوزا علی أراضي الدولة، علما بأن المعطیات الرسمیة العراقیة تشیر الی أن نصف سکان العراق تقریبا یعیشون في بیوت بنیت عن طریق التجاوز والنسبة الکبری منها في العاصمة بغداد. وهذە مشکلة کبیرة بحاجة الی حلول واقعیة تأخذ بنظر الإعتبار حقوق المواطنین، لا أن یجري التعامل معها بطریقة إنتقائیة وتستخدم وسیلة للعقاب الجماعي علی أسس عنصریة وطائفیة.
وفي ظل هذا المحافظ غیر الشرعي تقوم المیلیشیات والعصابات المنفلتة بإبتزاز الناس وخطف نسائهم وأطفالهم. وأصبح الکردي في کرکوك ممنوعا من تسنم أي منصب، فقد جرت إقالة العدید من مدیری الدوائر المدنیة والأمنیة والأقسام وحتی الشعب لکونهم کردا فقط لیحل محلهم العرب أو رجال المیلیشیات حصرا. مع أن الحکم العسکري القائم في کرکوك وحالة الطوارئ التي تسودها لم تبق مجالا کبیرا لتحرك المسؤولین المدنیین وإتخاذ الإجراءات خارج إرادة العسکر المعروفین بصلفهم وعنجهیتهم التي کانت سببا لتدمیر العراق، إلا أن رجل البعث والدواعش سابقا والحشد حالیا لایترك أیة فرصة مهما کانت صغیرة لإلحاق الضرر بالمواطنین الکرد فيها.
أوردت الأنباء بأن هذا المحافظ المفروض علی کرکوك أستدعي للمثول أمام المحکمة بتهمة هدر المال العام وصرف ما بین ٨٠٠ ملیون و ملیار و ٤٠٠ ملیون دینار من میزانیة المحافظة للضیافة خلال عام واحد فقط أو شراء الکباب علی حد تعبیر سکان مدینة الدخان الأسود حالیا والذهب الأسود سابقا. الأمر المثیر للدهشة هو أطلاق سراح عاشق الکباب هذا بالکفالة، سوف یعمل کما کان شأنە مع القضایا السابقة علی إصدار أوامر من بغداد االی المحکمة لتمییع القضیة وحفظها لعدم وجود الأدلة الکافیة، رغم أن وصولات وجبات الکباب بملایین الدنانیر منشورة علی صفحات الإنترنیت.
المعروف للجمیع أن المحافظة لم تکن تستلم دینارا واحدا من بغداد منذ عام ٢٠١٣ وحتی بدایة ٢٠١٨ لأن المحافظ کان کردیا. ویبدو أن العبادي وشلتە الفاسدة لم یکونوا یعتبرون کرکوك جزء من العراق آنذاك.
الأمر المقرف في کل هذا هو سکوت جوقة الطبالین ومزیفی الحقائق الذین کانوا یصدرون البیانات الرنانة ویدبجون المقالات الناریة بشأن أي حدث مهما کان صغیرا في کرکوك عندما کان محافظها کردیا، وسکوتهم المخزي إزاء کل هذە الجرائم والموبقات التي ترتکب یومیا في کرکوك ومناطق واسعة تمتد من خانقین الی سنجار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,431,517
- القرارات السریة لمجلس قیادة الثورة المنحل
- هل یحق للمحکمة الإتحادیة العلیا العراق ...
- هاهم یتذکرون أن الکردیة لغة رسمیة في العرا ...
- هل أصبح العراق محمیة دولیة لإیران وترک ...
- التهدیدات الترکیة الإیرانیة ضد کوردس ...
- بالإستفتاء أو من دونە ... إصطدام الکرد بالحشد في حکم ا ...
- أین الکرد من دولة المراجع والمیلیشیا ...
- کرکوک من جدید
- هل تریدونها إسرائیل ثانیة ام دولة صدی ...
- محنة اردوغان في اقناع العالم بتقلباتە السیاس ...
- الجزيرة والقضية الكردية
- وثائق جديدة تدين صدام واعوانه بضرب الكرد بالأسلحة الكيمياوية ...
- وثائق جديدة تدين صدام واعوانه بضرب الكرد بالأسلحة الكيمياوية ...
- ضرب كوردستان بالأسلحة الكيمياوية عام 1987 كما ترويه الوثائق ...
- بوصلة السيد الجعفري
- اسماعيل بيشكجي : نموذج العالم المنصف
- القضية الكردية في تركيا من منظور باحث أرمني
- الدستور التركي و سياسة قهر الأكراد
- كركوك ، تاريخ عريق و واقع مرير
- قراءة أولية في تصريحات أردوغان حول القضية الكردية في تركيا


المزيد.....




- مصر -مندهشة- من تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا: تضمنت إشارات سلب ...
- الرئاسة التركية: اتفاقنا مع روسيا منفصل عن الصفقة مع الولايا ...
- محكمة تمنح الولايات المتحدة ملكية سفينة شحن كورية شمالية مصا ...
- أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق -تاريخي- بشأن شمال شرقي سور ...
- مفاوضات بين السعودية والحوثيين لبحث تهدئة عسكرية
- -الدفاع والأمن القومي-: هكذا ستتعامل مصر مع تصريحات آبي أحمد ...
- مصر... تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات غدا بسبب الأحوال الج ...
- طائر في الأمازون يصدر أصوات -تصم الآذان-... فيديو
- أردوغان: واشنطن لم تف بالتزاماتها تجاه أنقرة في سوريا
- دمشق: الأسد يؤكد لبوتين رفضه لأي غزو للأراضي السورية ومواصلة ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار قادر - الإرهاب والکباب في کرکوك