أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تحسين هاشم - سورة الاسراء الاشكالية والاحتمال 3















المزيد.....

سورة الاسراء الاشكالية والاحتمال 3


تحسين هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 00:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اما تسمية المسجد التي اطلقت على مكان صلاة المسلمين فقد ظهرت سنة 13 للبعثة اي بعد سنة ونصف تقريبا من الاسراء – على ما اجمع عليه الجمهور - وفرض الصلاة وهو مسجد قباء ولا يختلف فقهاء المسلمين على هذا ابدا ووردت في كل كتبهم .
ومن الاسئلة الجديرة بالطرح في هذه الاية هل ان ( المسجد الحرام ) في الاية موضوع البحث المقصود بها ( كعبة مكة ) فعلا ؟؟
فلو تتبعنا تاريخ تسمية الكعبة بالبيت الحرام ومن ثم اطلاق تسمية المسجد الحرام عليه فاننا حتما سنجد معطيات تؤكد موضوع بحثنا . ففي المفصل للدكتور جواد علي ورد ان اسم مكة او البيت الحرام لم يرد في نص الملك البابلي نيوبيد وانما ورد اسم يثرب مما يشير الى ان هذا الملك بجيوشه وصل الى اخر نقطة في الجزيرة وهي يثرب ضمن المواقع التي خضعت له في العربية الغربية ( د جواد علي المفصل في تاريخ العرب ص 702 ) اما اللفظ الذي اورده ديودروس الصقلي باعتباره مكانا مقدسا لقبيلة عربية هي Bizomeni وله حرمة وشهرة بين العرب – هو مكة – فهو راي خالي من اي دليل عقلي او منطقي او حتى تاريخي وهو مكان بعيد جدا عن مكة يقع في ( الغوافة ) المفصل ص 703 اما راي كيين فانه يميل الى راي ديدروس الصقلي الذي حدد موضعا يحج اليه الناس دون ذكر اسمه ظهر في القرن الاول قبل الميلاد الا ان جماعة من المؤرخين المستشرقين رأوا ان هذا الوصف ينطبق كل الانطباق على مكة ( المفصل ص 703 ) دون ان يكون لديهم دليل واضح من الممكن الاعتماد عليه للجزم بصحة قدسية المكان وانطباق وصفه على الكعبة . وان اول رجل وصلت الاخبار عنه انه اعطى للكعبة قدسية هو قصي بن كلاب وهو اول من ادخل الاصنام الى البيت بعد ان جلب تماثيل منحوتة بشكل جيد وعلى راسها هبل ( المفصل ص 704 ) .
وهكذا جذب قصي انظار القبائل الى الكعبة لتصبح لها قدسية صنمية بين الناس ولا يخفى ان الغرض الذي ابتغاه قصي من جلب الانظار الى الكعبة ليس القدسية الدينية ابدا وانما هي فكرة تجارية فذة اخذت شكلا تعبديا كماليا وليس اساسيا بدليل انه سمح لكل قبيلة بادخال صنم يمثلها وان الحرمة التي اكتسبتها الكعبة منذ هذا التاريخ كانت سمة لضمان جلب الحجيج وتوفير الامان لهم وللقوافل المارة بهم والتجار ومن ثم وبمرور الزمن اخذت هذه القدسية تترسخ دون ان تكون هي الاساس في كون ان الكعبة بيتا حراما او مقدسا فعلا وانما هي مسالة ضمان تجاري ومفهوم اقتصادي سياسي رسخه وسعى اليه رجال الاعمال في ذلك الزمن وهم القائمين على الكعبة مع ملاحظة ان عمرو بن لحي هو اول من ادخل الاصنام الى مكة .
ويذكر ان اسعد ابو كرب الحميري وهو من قوم تُبَّع اول من وضع الكسوة على الكعبة وصنع لها بابا وهو يهودي ويروي البعض انه مسيحي ولكن لم يصل الينا حسب ما يرى جواد علي اي خبر عن صحة تقديس اهل اليمن للكعبة ولا اي من العرب المجاورة او ان الكعبة هي كعبة جميع العرب ( المفصل ص 705 ) مما يعني ان هذه الفكرة وردت ودونت بعد الاسلام وربما بعد موت محمد نفسه .
ويؤكد جواد علي ( اننا لانملك اثرا جاهليا استنبط منه علماء الاثار شيئا عن تاريخ مكة قبل الاسلام ولذلك كل ما ذكروه .... واخبارهم عنها متضاربة متناقضة لعبت العواطف بها دورا في ظهورها ) المفصل ص 705 .
كما ان تاريخ مكة بعد قصي الى ظهور الاسلام هو تاريخ ينتابه الغموض ( المفصل ص 706 ) مما يعني ان القدسية التي يضفيها الاسلاميون على الكعبة ليست هي ما يؤكده القران فعلا وان الاسلاميين هم من وضع القدسية العجيبة على ما اسموه البيت الحرام وان هذا الاسم حديث نسبيا بالنسبة لاسماء مكة والكعبة القديمة .
وان الكعبة كما يرى المؤرخون ويؤكد ذلك جواد علي بانها اكتسبت قدسيتها من الاسلام ( المفصل ص 1375 ) وتبعا لذلك استطاع المؤرخون جمع اخبار مكة وقريش وغيرها لصلتها المباشرة بظهور الاسلام واستمراره , وهذا لايعني ان الكعبة لم تكن ذات شان عند العرب فقد كان يؤمها الناس والحجيج وقد اقسم بها الناس ومنهم ( عدي بن زيد العبادي ) في شعر له وكذلك وردت في اشعار زهير بن ابي سلمى والنابغة الذبياني وقد اقسم بها كذلك الشاعر عوف بن الاحوص ( المفصل ص 1375 ) .
الا ان تاريخ البيت الحرام يظل مجهولا لانه توارد باسلوب قصصي وليس على سبيل الاستدلال التاريخي كما ان الاخبار جاءت متضاربة ومتناقضة وفيها انحياز خاصة لقبيلة قريش على باقي القبائل مما يعني ان رواة تلك القصص في غالب الظن قد تناقلوها بعد ظهور الاسلام وانهم عدلوها ونقوحها في فترة الاسلام او بعده .
ومن الجدير بالذكر انه لم يعثر لحد الان على كتابة جاهلية تكشف القناع عن تاريخ البيت الحرام لذلك بقي الاسلام هو المصدر الوحيد لمعارفنا عن البيت الحرام وتاريخه ( المفصل ص 1375 ) .
ومن تلك المعطيات هي ان البيت الحرام سمي بهذا الاسم لحرمة القتال فيه اي انه بعد فتح مكة . وورد في قاموس المعاني ( المسجد الحرام الذي فيه الكعبة والبيت الحرام الكعبة المشرفة ) .
ويرى بن كثير بان تسمية المسجد الحرام وردت في الايات المدنية حتما ويستدل بذلك على الايتين 218 من سورة البقرة و28 من سورة الرعد
ان مكة او البيت الحرام عند المسلمين في وقت ظهور الاسلام لم تكن لها قدسية حقيقية وليست اكثر من بيت للاصنام ولكن من خلال تتبع سيرة بن اسحاق وبعض كتب التفسير نجد ان المسلمين يعتقدون بان الكعبة ( البيت الحرام ) بني من ايام ادم ثم شيت ثم ابراهيم حتى وصلت قدسيته الى بني هاشم رغم ان هذه القدسية محل نظر كما ورد في اعلاه وقد ثارت خلافات كثيرة بين محمد وقريش حول الرسالة والنبوة والتوحيد ولم تثر هذه الخلافات بسبب الكعبة ابدا حيث ان الكعبة عند الطرفين لم تكن اكثر من مكان يؤمه الحجيج لاستقطاب التجار والناس اي انه مفهوم اقتصادي بحت عند القرشيين وبالنسبة للمسلمين في ذلك الوقت ليست اكثر من بيت للاصنام وانما نشات اهمية الكعبة فيما بعد اي بعد الهجرة الى المدينة ونزلت بها ايات قرانية تمجد قداستها لذلك فان المسجد الحرام بهذا الوصف والتسمية قد لايكون مقصود به الكعبة اصلا اذا صح زمن الاية قبل الهجرة .
ولذلك فان القدسية الهائلة المحاطة بها الكعبة ما هي الا واحدة من المقدسات في العرف السابق للاسلام وتقليد معرفي تجاري بصبغة دينية كان يعم منطقة الجزيرة العربية وان وهم القدسية المفرطة جاء من خلال تواتر القصص للبدو عنها بعد ان اصبحت من اهم الكعبات في المنطقة بل الغت دور الكعبات الاخرى وهذا مما لاينكره الكتاب المسلمون او غيرهم .
مع ملاحظة ان الاسلاميين في كل كتبهم يتحدثون عن البيت الحرام بصفة ( مسجد ) وكانه اسم مفروغ منه وغير خاضع للبحث ولم يتطرق احد الى تاريخ تسمية البيت الحرام ( مسجدا ) ابدا وهو من الامور التي اثارت الانتباه بشكل واضح .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,690,311
- سورة الاسراء الاشكالية والاحتمال 2
- العلمانية العربية - الحلقة الثانية
- سورة الاسراء الاشكالية والاحتمال 1
- العلمانية العربية


المزيد.....




- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تحسين هاشم - سورة الاسراء الاشكالية والاحتمال 3