أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - ادلب، من المستبد إلى المستعمر















المزيد.....

ادلب، من المستبد إلى المستعمر


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6250 - 2019 / 6 / 4 - 13:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتم التعامل مع الوضع في إدلب على أنه مجرد معضلة عسكرية، ومشكلة إنسانية أساسها الخوف على مصير المدنيين من القتل والتهجير، بمعزل عن المسارات السياسية التي أفضت إليه. المعضلة الإدلبية، التي هي تكثيف عميق للمعضلة السورية اليوم (قوى إسلامية تفرض سيطرتها بالقوة، نظام سياسي "استعماري" مرهون لحماته الخارجيين، إرادة شعبية مقهورة أمام قوى الأمر الواقع، وقوى خارجية تحدد مصير السوريين وفق مصالحها)، هي أثر متبق من ثورة تاهت منذ سنوات طويلة، حين دخلت أروقة الدول وتوسمت خيراً في مؤسسات دولية وظيفتها وأد الثورات وليس مناصرتها. والحق إنه ليس من السهل الجزم في الإجابة على السؤال الثقيل: هل تستطيع ثورة، في هذا العصر، أن تنتصر دون مناصرة دولية، وبالتالي هل كان للثورة السورية (أو غيرها) أن لا تتوه؟
في كل حال، ينتظر الأهالي في إدلب ما يتقرر بشأنهم في القمم واللقاءات التي لا حضور سورياً فيها. لا تتوقف النتيجة المرجحة في إدلب اليوم، على قرار الفصائل العسكرية الإسلامية التي نمت على حساب الثورة ثم انحسرت تحت الضغط العسكري وتجمعت هناك: إذا قبلت هذه الفصائل الاستسلام، سوف تدخل قوات النظام وحلفائه إدلب، على الضد من إرادة النسبة الغالبة من الأهالي، كما تدخل جيوش الاحتلال؟ وإذا رفضت الاستسلام، فإنها سوف تخوض معركة، تبدو محسومة سلفاً رغم التكاليف المتوقعة، والنتيجة الراجحة ستكون دخول قوات النظام وحلفائه، بعد المزيد من القتل والتدمير، كما يدخل المحتلون؟
سياسة الخارج طغت بالكامل على سياسة الداخل السوري، والعنصر السياسي السوري الوحيد المأخوذ في حسبان سياسة الخارج (كل الخارج بما في ذلك الدول التي سمت نفسها "صديقة للشعب السوري")، هو إرادة نظام الأسد في الاستمرار بأي ثمن.
منذ سنوات وضعت القوى الكبرى القطار السوري على سكة نظام الأسد. ومنذ سنوات تبدو مواقف الدول التي تزعم دعم الشعب السوري، مضطربة، لأنها متناقضة داخلياً، بعد أن وضعت نفسها في موقف يقول: ضد الأسد مع الأسد. هذا ما جعل القوى الحليفة للنظام أكثر فاعلية وانسجاماً. الموقف التركي في قمة طهران الأخيرة مع الرئيسين الروسي والإيراني، بدا كمن يمسك العصا من المنتصف. مع بقاء الأسد وضد استرداد إدلب، (ليس رفضاً لنظام الأسد بل خشية على المدنيين وخوفاً من موجات النزوح). فيما بدا الموقفان الروسي والإيراني منسجمان أكثر مع الحقيقتان المتوافق عليهما دولياً، وتركيا ضمناً، أقصد الإبقاء على نظام الأسد، ومحاربة الإرهاب (اعتبرت تركيا هيئة تحرير الشام تنظيماً إرهابياً قبل أيام من القمة المذكورة، بسبب رفض التنظيم الطلب التركي بحل نفسه). لذلك مال أردوغان إلى الدعوة الأخلاقية مستشهداً بالشاعر الفارسي المتصوف سعدي الشيرازي، وكانت النتيجة السياسية هي طلب هدنة، لم يوافق عليها حليفا نظام الأسد، وإن اعتبراها "فرصة أخيرة للمصالحات قبل المعركة"، (المصالحات تعني، بلغة نظام الأسد وحلفائه، الاستسلام والخضوع، ليس فقط بالمعنى السياسي بل بالمعنى الحياتي العام، بكل ما ينطوي عليه ذلك من إذلال ومهانة وتحكم حتى بحق الحياة). التشدد الروسي الإيراني يبدو وفق هذه الصورة سلاحاً في يد تركيا في سعيها لترتيب الوضع في إدلب، لصالح النظام وحلفائه، دون هجوم عسكري.
ضد الهجوم العسكري المرتقب، تظاهر الأهالي في إدلب، إدلبيون وغيرهم من السوريين الذين سبق أن هُجّروا إلى إدلب من مناطق سورية أخرى كانت خارجة عن سيطرة نظام الأسد. لم يعد للمظاهرات كبير وزن اليوم، بعد غرق الوضع السوري في المستنقع العسكري، وبعد أن دخلت محاربة الإرهاب على صميم لوحته. وفوق ذلك، تبدو هذه المظاهرات قليلة التأثير، لأنها بقيت في خطابها وشعاراتها ضمن حدود الإطار السياسي المفروض على المناطق التي خرجت فيها المظاهرات، سواء من الناحية التركية أو من ناحية الفصائل الإسلامية بما في ذلك هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة". لم نجد في تلك المظاهرات أي تحد لقوى الأمر الواقع المسيطرة في مناطقها، ما يشي بأن تلك المظاهرات لا تعكس بحرية الميول السياسية للناس، بل تعكس الواجهة الشعبية للقوى المسيطرة، بما يشبه مسيرات النظام.
إلى جانب ذلك، بلغ إنهاك المجتمع السوري حداً جعل السوريين في حدود دنيا من التضامن، فلم نجد من يتضامن مع أهالي المنطقة الشمالية في محنتهم، تماماً كما لم نجد تضامناً مع أهالي ريف حمص أو الغوطة الشرقية أو درعا الذين تعرضوا للقصف وجرى تهجيرهم عقب صفقات مفروضة أو هزائم عسكرية.
ليس لأهالي إدلب، أو للأهالي الذين جرى تهجيرهم من قبل إليها، منطقة يختارون اللجوء إليها، مفضلين ذلك على أن يبقوا تحت رحمة النظام "المنتصر"، كما فعل الأهالي في غير مكان من سورية. ليس لإدلب إدلب أخرى. يقترح علينا الواقع السوري اليوم إذن أن نشهد علاقة الرفض في تحولها إلى خضوع معلن. ولنا أن نتخيل شكل العلاقة المنتظرة بين نظام حكم يرى في المعارضة، أي معارضة، ما لا يقل عن "خيانة"، وبين أهالي يرفضونه إلى حد تفضيل ترك بيوتهم وأرض أجدادهم وأرزاقهم على البقاء تحت سيطرته، ويجدون أنفسهم مرغمين الآن على قبوله والسكوت أمامه قهراً. هذا المصير "الذليل والاحتلالي" المتصور هو في أساس قول المتظاهرين "الموت ولا المذلة"، وفي أساس خروج المتظاهرين تحت عنوان "المقاومة خيارنا". إنهم يرفضون ما يتصورونه واقعاً قادماً، ويشيرون إلى الخيار الوحيد المتبقي أمام الناس إزاء قاهريهم وهو "المقاومة".
قد تكون المقاومة بكل أشكالها سبيلاً ناجعاً لكسر شوكة هذا النمط من الأنظمة، وحتى لو افترضنا أن إدلب يمكن أن تشكل بداية لمقاومة دعت إليها المظاهرات الأخيرة، فلا يبدو أنها مرشحة لوصل ما انقطع في لحظة ما من سياق الثورة السورية، اقصد الربط بين المقاومة والتحرر، أن تكون المقاومة وسيلة للتحرر وليس لاستبدال السلطات، بكلام آخر، أن تكون مقاومة وطنية وليست إسلامية، أو على الأقل ليست على الصورة الإسلامية التي عرضتها كل التنظيمات الإسلامية حتى الآن.
من الراجح أن تختار القوى الإسلامية في إدلب المواجهة المفتوحة مع قوات النظام وحلفائه. وسيكون هذا، في ضوء التوازنات العسكرية والسياسية المتوضعة اليوم، خياراً سيئاً لأنه يفتقد إلى عناصر النجاح أولاً، ولأنه ينطوي على تبعات كارثية على السكان ثانياً. أما إذا أفلحت تركيا في إقناع هذه القوى بعدم خوض معركة، باتت فاقدة إلى حد كبير للمعنى السياسي السوري، فسوف نغدو عندها أمام حسابات أخرى، أقل مأساوية.

ايلول 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,955,585
- بلا اسماء
- شباب من سورية في باريس
- المدن كوجبات سياحية
- بين فرنسا وسورية
- السترات الصفراء، بين الشعب والمؤسسة
- أفعال مشينة
- مراجعة في الثورة
- الحرب في إدلب، لا عزاء للسوريين
- الطائفية و-الرماد الثقيل-
- اللجوء بوصفه تهمة
- متحف للدم الحار
- أخرج من سوريا كي أعود إليها
- مواطنون وأعداء
- فلاحو سوريا، التاريخ ما وراء حجاب السياسة 2
- فلاحو سوريا، التاريخ ما وراء حجاب السياسة 1
- أسئلة عن الثورة السورية
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 4
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 3
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 2
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 1


المزيد.....




- حملة لمكافحة الأخبار المضللة عن السكان الأصليين في البرازيل ...
- خامنئي: إيران مستمرة في خفض التزاماتها النووية.. والقرصنة ال ...
- سفير فلسطين في لبنان يوجه رسالة لفلسطينيي المخيمات
- متسللون سرقوا بيانات آلاف البلغار وقاموا بنشرها باستخدام بري ...
- شاهد: شاهقة مائية تتشكل قبالة سواحل جزيرة كورسيكا الفرنسية
- -عائلتي تعتبرني ميتة لأنني أم عزباء-
- متسللون سرقوا بيانات آلاف البلغار وقاموا بنشرها باستخدام بري ...
- شاهد: شاهقة مائية تتشكل قبالة سواحل جزيرة كورسيكا الفرنسية
- نيوزويك: مجتمع الشواذ أكثر عرضة للإصابة بالخرف
- أول صورة على القمر كانت لكيس قمامة


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - ادلب، من المستبد إلى المستعمر