أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس















المزيد.....

شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6242 - 2019 / 5 / 27 - 21:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شاهدت شريطا قصيرًا عن رواندا، البلد الأفريقي، فبكيت بكاءًا مرًا على حالنا في الشرق الأوسط
ادعوكم لرؤية هذا الشريط لعلكم تشاركوني البكاء
https://youtu.be/oDNArtoMNVk
ففي هذا البلد وقعت في إبريل 1994 أكثر الإبادات الجماعية في التاريخ في القرن العشرين على يد مجموعة الأغلبية هوتو الذين قاموا بذبح قرابة مليون رواندي من جماعة الأقلية التوتسيي في مدة 100 يوم. ولم يتدخل العالم أو يرغب في التدخل لإنقاذ الموقف. وبعد عقدين من تجاوز محنة الحروب الأهلية والنزوح وجرائم الاغتصاب، ورغم صغر المساحة وارتفاع الكثافة السكانية، تواصل رواندا مسيرة التنمية مصبحة سابع دولة على مستوى العالم في النمو الإقتصادي. وقد أطلقت أول قمر صناعي في تاريخها لربط مدارسها ومناطقها الحضارية بالإنترنت المجاني.
كيف تمت تلك الأعجوبة؟
الجواب بسيط من خلال تبني دستور ثوري بكل معاني الكلمة يلغي التمييز العرقي والديني بين مواطنيه
ادعوكم لقراءة هذا الدستور في ثلاث لغات: الفرنسية والإنكليزية ولغة كينيارواندا
https://urlz.fr/9Sde
ويكفي هنا لذكر المادة العاشرة التي تقول:
Article 10: Fundamental principles
The State of Rwanda commits itself to upholding the following fundamental principles and ensuring their respect:
1° prevention and punishment of the crime of genocide, fighting against denial and revisionism of genocide as well as
eradication of genocide ideology and all its manifestations
2° eradication of discrmination and divisionism based on ethnicity, region´-or-on any other ground as well as promotion
of national unity
3° equitable power sharing
4° building a State governed by the rule of law, a pluralistic democratic Government, equality of all Rwandans and between men and women which is affirmed by women occupying at least thirty percent (30%) of positions in decision-making organs
5° building a State committed to promoting social welfare and establishing appropriate mechanisms for equal opportunity to social justice
6° constant quest for solutions through dialogue and consensus.
والمادة 16 التي تقول:
Article 16: Protection from discrimination
All Rwandans are born and remain equal in rights and freedoms. Discrimination of any kind´-or-its propaganda based on, inter alia, ethnic origin, family´-or-ancestry, clan, skin colour´-or-race, sex, region, economic categories, religion´-or-faith, opinion, fortune, cultural differences, language, economic status, physical´-or-mental disability´-or-any other form of discrimination are prohibited and punishable by law.
المادة العاشرة تنص خاصة على منع انكار حدوث جرائم الإبادة واستئصال الفكر الذي أدى للإبادة وتتعهد بتطبيق مبدأ تقاسم السلطة بصورة عادلة والمساواة بين الرجال والنساء في تولي المتاصب الهامة بإعطاء 30% من تلك المناصب على الأقل للنساء، والبحث عن حل للمشاكل من خلال التوافق والحوار.
وواضح من المادة 16 أنه مستوحاة من الفقرة الأولى من المادة 2 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تقول:
لكلِّ إنسان حقُّ التمتُّع بجميع الحقوق والحرِّيات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أيِّ نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدِّين، أو الرأي سياسيًّا وغير سياسي، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أيِّ وضع آخر.
.
إذا لم يتم إعتماد مبدأ المساواة بين المواطنين دون تفريق على أساس الدين أو الإنتماء العرقي إلخ، لا يمكن لدولة ما أن تتقدم اقتصاديا واجتماعيا. وهذا هو نفس المبدأ الذي تبنته سويسرا في دستورها لعام 1874.
وإن نظرنا إلى منطقتنا الموبؤءة بالحروب الدينية، وأخص بالذكر إسرائيل ودولة فلسطين، نجد ان دولة رواندا الأفريقية تبنت دستور ألف مرة أفضل من القانون الأساسي الإسرائيلي والقانون الأساسي الفلسطيني.
وهذا هو سبب استمرار الصراع في منطقتنا بين الفلسطينيين واليهود.
.
يدعي اليهود بأنهم شعب الله المختار، ويدعي المسلمون بأنهم خير أمة اخرجت للناس، وتتشدق إسرائيل بأنها حصلت على عدد من جوائر نوبل، كما يتشدق الفلسطينيون بأنهم يعدون أعلى مستوى في خريجي الجامعات. ولكن الحقيقة تبين ان المجموعتان في أسفل سلم الإنسانية. فالإنسانية تفترض ان لا تميز بين الناس على أساس الدين أو العرق، وأن تعامل الجميع بالمساواة كما جاء في المادة 16 من دستور رواندا وفي المادة 2 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. فما فائدة أن تحصل على كل جوائز نوبل وأن تسجل أعلى مستوة في جريجي الجامعات، إذا تنقصك الإنسانية؟ وحسب مقولة السيد المسيح: ماذا يَنفَعُ الإنسانَ لو رَبِـحَ العالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفسَهُ (انجيل مرقص 8: 36)
.
إسرائيل تعتبر نفسها دول يهودية وتمارس التمييز ضد غير اليهود وقامت بهدم 81% من قرى فلسطين وشردت أهلها لسبب واحد أنهم غير يهود، وترفض عودتهم بينما تسمح لأي يهودي من دول العالم أن يأتوا اليها ويستولوا أراضي وممتلكات الفلسطينيين. أنظر قائمة تلك القرى هنا: https://goo.gl/7kfiWK
وهذا هو نص قانون الدولة القومية لليهود في إسرائيل الذي يُعرِّف إسرائيل بأنها دولة قومية للشعب اليهودي.وقد اقره الكنيست الإسرائيلي في 19 يوليو 2018. وهو مبثابة القانون الأساسي لدولة إسرائيل وهو خرق سافر لحقوق الإنسان:
1) المبادئ الأساسية
(أ‌) أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي، وفيها قامت دولة إسرائيل.
(ب‌) دولة إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي، وفيها يقوم بممارسة حقه الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي لتقرير المصير.
(ج‌) ممارسة حق تقرير المصير في دولة إسرائيل حصرية للشعب اليهودي.
2) رموز الدولة
(أ‌) اسم الدولة "دولة إسرائيل".
(ب‌) علم الدولة أبيض وعليه خطان باللون الأزرق وفي وسطه نجمة داوود زرقاء.
(ت‌) شعار الدولة هو الشمعدان السباعي، وعلى جنبيه غصنا زيتون، وكلمة إسرائيل تحته.
(ث‌) النشيد الوطني للدولة هو نشيد "هتكفا".
(ج‌) تفاصيل رموز الدولة تحدد في القانون.
3) عاصمة الدولة
القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة إسرائيل.
4) اللغة
(أ‌) اللغة العبرية هي لغة الدولة.
(ب‌) اللغة العربية لها مكانة خاصة في الدولة؛ تنظيم استعمال اللغة العربية في المؤسسات الرسمية أو في التوجه إليها يكون بموجب القانون.
(ت‌) لا يمس المذكور في هذا البند بالمكانة الممنوحة فعليًا للغة العربية.
5) لمّ الشتات
تكون الدولة مفتوحة أمام قدوم اليهود ولمّ الشتات.
6) العلاقة مع الشعب اليهودي
(أ‌) تهتم الدولة بالمحافظة على سلامة أبناء الشعب اليهودي ومواطنيها، الذين تواجههم مشاكل بسبب كونهم يهودًا أو مواطنين في الدولة.
(ب‌) تعمل الدولة في الشتات للمحافظة على العلاقة بين الدولة وأبناء الشعب اليهودي.
(ت‌) تعمل الدولة على المحافظة على الميراث الثقافي والتاريخي والديني اليهودي لدى يهود الشتات.
7) الاستيطان اليهودي
تعتبر الدولة تطوير استيطان يهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته.
8) التقويم الرسمي
التقويم العبري هو التقويم الرسمي للدولة، وإلى جانبه يكون التقويم الميلادي تقويمًا رسميًا.
9) يوم الاستقلال ويوم الذكرى
(أ‌) يوم الاستقلال هو العيد القومي الرسمي للدولة.
(ب‌) يوم ذكرى الجنود الذين سقطوا في معارك إسرائيل ويوم ذكرى الكارثة والبطولة هما يوما الذكرى الرسميين للدولة.
10) أيام الراحة والعطل
يوم السبت وأعياد الشعب اليهودي هي أيام العطلة الثابتة في الدولة. لدى غير اليهود الحق في أيام عطلة في أعيادهم، وتفاصيل ذلك تحدد في القانون.
11) نفاذ القانون
أي تغيير في هذا القانون يستلزم أغلبية مطلقة من أعضاء الكنيست.
.
وإذا انتقلنا للقانون الأساسي الفلسطيني لرأينا أيضا أنه مخالف لحقوق الإنسان في عدد من مواده نذكر منها على سبيل المثال:
المادة 4
الإسلام هو الدين الرسمي في فلسطين ولسائر الديانات السماوية احترامها وقدسيتها.
الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع.

وضع مثل هذه المادة في الدستور لا مبرر له. فالدولة يجب عليها أن تأخذ موقفًا حياديًا من الدين ومعاملة الجميع على اساس المواطنة وليس على أساس الدين. وهذه المادة يناقص المادة 9 من الدستور ذاته التي تقول:
الفلسطينيون أمام القانون والقضاء سواء لا تمييز بينهم بسبب العرق أو الجنس أو اللون أو الدين أو الرأي السياسي أو الإعاقة.

وهناك المادة 35 التي تقول:
يؤدي الرئيس قبل مباشرة مهام منصبه اليمين التالية أمام المجلـس التـشريعي بحـضور رئيس المجلس الوطني ورئيس المحكمة العليا
اقسم باالله العظيم أن أكـون مخلـصا للـوطن ومقدساته، وللشعب ولتراثه القومي، وان احترم النظام الدستوري والقانون، وان أرعى مصالح الشعب الفلسطيني رعاية كاملة، واالله على ما أقول شهيد.
والمادة 49 التي تقول:
قبل الشروع بالأعمال يقسم كل عضو اليمين التالية أمام المجلس:
اقسم باالله العظيم أن أكون مخلصا للوطن، وان أحافظ على حقوق الشعب والأمة ومصالحهما وان احترم القانون، وان أقوم بواجباتي حق القيام والله على ما أقول شهيد.
هذا القسم مخالف للحرية الدينية لأنه يفترض انتماء الرئيس وعضو المجلس لدين معين.

وهناك المادة 101 التي تقول:
المسائل الشرعية والأحوال الشخصية تتولاها المحاكم الشرعية والدينية وفقا للقانون.
وهذا يعني الإبقاء على القوانين والمحاكم الطائفية. ومن المعروف ان الشريعة الإسلامية التي تطبقها المحاكم الشرعية تفرض تمييزا على أساس الدين، فتسمح مثلا في زواج المسلم من مسيحية، بينام تمنع المسيحي من الزوةاج من مسلمة. وهذا مخالف للمادة 18 من الدستور ذاته التي تقول
حرية العقيدة والعبادة وممارسة الشعائر الدينية مكفولة شريطة عدم الإخلال بالنظام العـام أو الآداب العامة.
ومن المعروف أيضا ان المسلم الذي يترك دينه يفقد الولاية على أطفاله ويتم تطليقه من زوجته ويحرم من الميراث. كما أن من لا ينتمي إلى دين سماوي، لا يمكن له عقد زواجه لأن الزواج في يد الطوائف الدينية.
.
هذا وإقامة دولتين، الواحدة دينها الإسلام، والأخرى دينها اليهودية هو في حقيقته تمييز بين سكان المنطقة. مع العلم أن اليهود لا يخفون اطماعهم في الإستيلاء التدريجي على الأرض وحرمان سكان فلسطين من حقوقهم لسبب واحد أنهم غير يهود.
وهذا الوضع كفيل بأن يستمر الصراع إلى ما لا نهاية بين الطرفين. فحتى وإن تم فرض حلول سياسية على الشعبين، فإن هذه الحلول، إن لم تأخذ بمبدأ المساواة في الحقوق دون أي تمييز، فإن تلك الحلول هي مجرد قنبلة موقوته ستنفجر عاجلًا أو آجلا.
ومن هنا نرى ضرورة إقامة دولة واحدة مع حقوق متساوية للجميع على كل فلسطين (سمها كما تشاء) لكل سكانها، بما في ذلك حق اللاجئين في الرجوع لقراهم التي هدمتها إسرائيل.
.
ومن الضروري أيضا أن تعترف إسرائيل بجرائمها ضد اللاجئين، وأن يتخلى كل من اليهود والمسلمين في فلسطين عن افكارهم الإقصائية على أساس الدين وأن يسعيا لإيجاد حل للمشاكل من خلال التوافق والحوار. كما يجب على الدول العربية والإسلامية التخلي عن أفكارهم الإقصائية على أساس الدين واعترافهم بحقوق اليهود والطوائف الدينية الأخرى دون أي تمييز وتعطي لهم حق العودة لأوطانهم الأصلية مع التعويض عما وقع عليهم من ظلم.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,657,449
- تضامن مشكور من أخ أمازيغي حر
- خطر التشرذم وضرورة تعريف من هو العربي
- خطير جدا جدا: قرار 1907 زرع جسم غريب في المنطقة بهدف السيطرة ...
- إسرائيل وداعش وجهان لنفس العملة ولهما نفس الأهداف
- هل تحولت القنوات الإلحادية والتنويرية إلى بوق من أبواق الصهي ...
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 10 (الحل)
- معجزات النبي سامي الذيب التي لا ينكرها أحد
- ما هو شعوركم عندما ترون اني احمل لقب النبي سامي؟
- نبؤة زوال اسرائيل
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 9
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 8
- عودة للخمر
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 7
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 6
- يدعوني للإسلام مشكورا، وهذا ردي عليه
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 5
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 4
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 3
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 2
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 1


المزيد.....




- النوادي الصيفية الإسلامية بأميركا.. أن يتعلم الأولاد الدين ب ...
- بذكرى تفجير الجمعية اليهودية.. الأرجنتين تصنف حزب الله منظمة ...
- في قضية المدرسة الدينية بالرقاب.. السجن 20 عاما ضد ملقن للقر ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس