أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرثا بشارة - لستُ صائماً!














المزيد.....

لستُ صائماً!


مرثا بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 6238 - 2019 / 5 / 23 - 13:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لستُ صائماً!
بقلم/ مرثا بشارة
أن تصوم وأنت في أشهر الصيف ذات الطقس الحار، هو أمرٌ حميدٌ طالما ينبُع من إعتقاد ديني أنت على قناعة بجدواه على حياتك، فإذا إختبرت شدة العطش تحت قيظ الشمس، أو إختبرت سعرة الجوع عند رؤياك للطعام وظللت على صيامك رغم إرهاقه لجسدك، فهنيئاً لك ثبات موقفك!
لكن هناك تساؤلات تراودني بشأن الصيام كلما رأيت سلوكيات الصائمين في بلداننا العربية، أهمها لماذا نصوم؟ هل فقط لنؤلم أجسادنا بإختبار معاناة العطش والجوع حتى نشعر بإلَام الأخرين؟ إن كان الأمر كذلك، فهل يعني هذا أننا نتجرد من إنسانيتنا في غير أوقات الصيام؟! ألا يشعر الإنسان الطبيعي بمعاناة الأخرين ويسعى لرفع هذه المعاناة عن عاتقهم في كل الأوقات الممكنة؟! لماذا علينا أن نتألم حتى نشعر بإلَم الأخرين؟!
هل نصوم لنوال الأجر والثواب أم خوفاً من العقاب؟ هذا السؤال يجعلني أفكر فيما هو أبعد، فهل المولى سبحانه بحاجة لصيام عبد ذليل مثلي أنا الإنسان؟! من أين لي أنا البشر الضعيف أن أكون طرفاً في معادلة طرفها الأخر هو الله القدوس؟! فلا صيامي يُغير من حالتي ويطهرني من إثمي حتى يمنحني الجسارة أن أقف أمام الله القدوس وأقول ها أنا ذا إنسانٌ بارٌ طاهرٌ من الذنب والإثم، ولا عدم استطاعتي الصيام يجلب عليّ شراً لا تحتمله بشريتي الضعيفة أمام الله الجبار!
وإن ظننت أنني بصيامي سأنال المكافأة، أو أتقي شر الإله، فلن يُحتسب لي شيئاً! لأنه هكذا عبدة الأوثان قديما كانوا يظنون!
لقد فتشت وبحثت، ولم أجد للصيام غاية أعظم من هذه، أن الله الذي يرى صيامي في الخفاء، محبته هي مقصدي وغايتي، فأنا أصوم لأنه أحبني أولاً وأنا بعدُ في خطيئتي، حتى إنفتحت عيون ذهني لأرى نور محبته غير المشروطة بصيام أو زكاة أو أعمال صالحة، ربما يُصبني العجز عن القيام بها،
فلا حاجة لي أن أبوّق للناس لأعلن عن صيامي حتى يكافئونني بالمديح، أو يضطّرون لمجارة شعوري طوعاً أو رغماً عنهم، ولا حاجة لي أن أُظهر في صيامي عبوساً وتأففاً، لأنني إن فعلت ذلك، لستُ صائماً!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,088,374
- لُعبة الديمقراطية!!!
- بعضه حق...كما يظنون!!!
- من شرفة الميدان!
- حدث في مترو القاهرة!
- الحق المُطلق
- الأسود لا يليقُ بكِ
- عن أي ختان يتحدثون؟!
- شباب يناير وعجائز يونيه
- هل اللُغة هوية؟!
- قانون البكيني!
- من اجلنا يصنعون الحروب
- بحبك يا ام الدنيا
- مهرجان الجنس البذيء
- و يحدث ان...
- ليست كباقي النساء
- لا تستكيني
- يا قاهرتي
- من يقتل زهور العرب ... احفاد اسماعيل ؟!
- جوانا كتير احلام
- الدين و تغييب المصريين


المزيد.....




- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرثا بشارة - لستُ صائماً!