أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - مقارنة جزئية بين فجر الإسلام وفكر النهضة الأوروبية














المزيد.....

مقارنة جزئية بين فجر الإسلام وفكر النهضة الأوروبية


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6237 - 2019 / 5 / 22 - 02:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 4 مارس 2012.
تحيين: حمام الشط في 21 ماي 2019.

للأسف الشديد، نحن لم نُولِ اهتماما لأروع ما في ديننا الحنيف من قِيمٍ إنسانية مجردة سامية ونبيلة، قيم تتمثل في العلاقة العمودية والمباشرة بين الخالق والمخلوق حيث لا هداية ولا وصاية لأي مخلوق على مخلوق مثله. الهداية والوصاية، صِفتان أخَصّ الله بهما نفسه وحده ولم يمنحهما حتى لعباده من الرسل والأنبياء: قال تعالى مخاطبا رسوله الكريم وخاتم أنبيائه محمد صلى الله عليه وسلّم: "إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء".

بعد مرور ثمانية قرون على فجر الإسلام، اكتشف المصلح الألماني العظيم مارتن لوثر هذه المفاهيم الإسلامية المجردة المذكورة في الفقرة الأولى أو قد يكون ربما استوحاها من القرآن دون قراءة مباشرة، أو قد يكون تبنّاها وتجاهل أصلها العربي الإسلامي المحتمل ثم جمّلها وأدلجها وأقلمها وكيّفها ومسّحها وأضافها إلى المبادئ الأساسية لمذهب البروتستانتية المسيحية. مارتن لوثر قام بثورة دينية ضد سلطة البابا الكاثوليكي: نزع عن البابا قداسته وجرّده من وساطته بين الله وعباده المؤمنين وألغى صكوك غفرانه المزيفة وأباح الزواج لرجال الدين المسيحيين (وهو مباح لكل المسلمين بما فيهم علماء الدين منذ فجر الإسلام).

أكبر شعراء إيطاليا بالعامية (اللغة الإيطالية، كانت في ذلك الزمن تُعتبر عامية أما الفصحى فهي اللغة اللاتينية، لغة أوروبا المشتركة مثل ما هي الفصحى في العالم العربي) وأعظم فلاسفة النهضة الأوروبية في القرن الرابع عشر، "لورنزو ڤالا" قال في كتابه "المتع والملذات": كتاب يدعو فيه على لسان أحد شخصياته إلى التمتع بملذات الدنيا في انتظار ملذات الجنة، حتى الحسية منها والجنسية ويبشّر بوجود مثلها في الجنة بمعية الملذات الروحية مثل ما هو مُباحٌ عندنا في الإسلام منذ القرن السابع ميلادي.

استنتاج:
يبدو لي أنه من حقي في الأخير أن أستنتج من هذه المقارنة البسيطة وغير المعمقة علميا أن مفهوم "النهضة" الأوروبية (La renaissance) في أواخر القرون الوسطي (Le Moyen Âge) ينطبق علي صحابة فجر الإسلام رضي الله عنهم، لكن، وللأسف الشديد، لا ينطبق تماما على جل علماء الإسلام المعاصرين الذين لم يستنبطوا شيئا ولم يطوروا شيئا بل يريدون تحريم الاجتهاد (الاجتهاد الذي ساد في عهد عمر بن الخطاب، الخليفة الراشد الثاني، رضي الله عنه)، بل نرى جل دعاتهم يدعون إلى تكفير المبدعين والمجددين في جميع المجالات، الدينية منها والدنيوية (الفنية والفلسفية والاجتماعية وحتى في بعض الحقول العلمية المحرمة كاستنساخ الأعضاء لزرعها أو الإنجاب بمساعدة طبية).
أما جل السلفيين المتشددين، فيبدو لي أنهم أكثر نَصّيةً وتزمّتًا من بعض الإسلاميين غير المتشددين لأنهم لم يأخذوا عن الرسول إلا عاداته في الملبس والمأكل والمشرب وتركوا الأهم في سيرته الذاتية، الأهم الذي يتجسم في عبقريته الفذة ومنهجيته "الثورية" وعقليته التحديثية والتجديدية والتنويرية والنهضوية بالمقارنة مع ما يقع في عصره وفي عصر النهضة الأوروبية وحتى في عالمنا الإسلامي الحالي، يكفيه شرفًا أنه خلق أمة من شتات وأسس حضارةً عالمية متميزةً.

تعريف بعض المصطلحات الأوروبية المترجمة والمستعملة في هذا المقال:
1. Martin Luther, né le 10 novembre 1483 à Eisleben, en Thuringe et mort le 18 février 1546 dans la même ville, est un frère augustin théologien, professeur d université, initiateur du protestantisme
2. Le Moyen Âge est une période de l histoire de l Europe, s étendant de la fin du Vᵉ siècle à la fin du XVᵉ siècle, qui débute avec le déclin de l Empire romain d Occident et se termine par la Renaissance et les Grandes découvertes

إمضائي المختصر
لا أحد مُجبر على التماهي مع مجتمعه. لكن إذا ما قرّر أن يفعل، في أي ظرف كان، فعليه إذن أن يتكلم بلسان المجتمع، أن ينطق بمنطقه، أن يخضع لقانونه من أجل بناء ذاتي-اجتماعي لتصورات علمية، تقوم مكان تصوراتهم غير العلمية. وعلى كل سلوك غير حضاري نرد بسلوك حضاري، وعلى كل مقال سيء نرد بمقال جيد، لا بالعنف المادي أو اللفظي أو الرمزي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,522,795
- من الأفضل أن لا نسجن أنفسنا في خانة الخيارات الخاطئة
- دعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في ندوة فكرية
- آراء غريبة سمعتها من بعض المنتسبين إلى الإسلام السياسي المعا ...
- أخافُ ربي...
- حضرتُ الليلةَ مسامرةً رمضانيةً ثقافيةً ثالثةً بالعاصمةِ
- لن تقومَ للعربِ المسلمينَ قائمةٌ ما لم يغربلوا تراثَهم الحضا ...
- اجتهادٌ عن إخلاصٍ و ليس عن درايةٍ
- الطبيب الفيلسوف، المنظِّر في علوم البيولوجيا، عضو لَجنة علم ...
- لم أضحِّ في حياتي من أجل أحدٍ!
- شكرًا جمنة وألف شكر!
- حضرتُ البارحةَ مُسامرةً ثقافيةً رَمضانيةً ثانيةً في قاعةِ ال ...
- حضرتُ البارحة مسامرةً ثقافيةً رمضانيةً في قاعة الأفراح ببلدي ...
- أيُّ -اتحادِ- هذا وأيُّ -جبهةٍ- هذه، اللذان ابتُلِينا بهما ف ...
- -تديّن أغلبية المسلمين المعاصرين-: أسمنتٌ مغشوشٌ!
- صمويل هنتنڤتون، أخطأ وأصاب في نظريته -صِدامُ الحضاراتِ ...
- مشروعٌ واعدٌ، قد يبدو لقابِرِي الأحلامِ مشروعًا طوباويًّا!
- ماذا جلبت النظرية الماركسية للأقليات في العالم؟
- حكايةٌ جزائريةٌ طريفةٌ: للعبرة وليست للمزايدة!
- حنينٌ نقديٌّ إلى أيام الشباب الماركسية وليس تمجيدًا للنظرية!
- طلبة منوبة اليساريون وعبد الحميد جلاصي؟


المزيد.....




- الداعية السعودي خالد المصلح يثير جدلا بفتوى -الرموش الصناعية ...
- صحف بريطانية تناقش -صفقة القرن- وعودة إيهود باراك للساحة الس ...
- إيهود باراك يعود للعمل السياسي ويهدد بتحطيم -نظام نتنياهو-
- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون يرقصون بكنيس يهودي بالمنامة
- إيهود باراك يعلن عودته للسياسة مرة أخرى: حكومة نتنياهو يجب أ ...
- بابا الفاتيكان حزين على غرق مهاجر سلفادوري وطفلته
- إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى
- تحقيقات كاتدرائية نوتردام: سيجارة أو عطل كهربائي تسبب في الح ...
- انقسام المعارضة في الجزائر... القوى الإسلامية مقابل الديمقرا ...
- أغلبية الأعضاء في حزب المحافظين يعتقدون بأن -الشريعة- تطبق ف ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - مقارنة جزئية بين فجر الإسلام وفكر النهضة الأوروبية