أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - حصتي بين سيافيّن هواء مشطور: هكذا يغرّد الطائر أمجد ناصر














المزيد.....

حصتي بين سيافيّن هواء مشطور: هكذا يغرّد الطائر أمجد ناصر


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 6235 - 2019 / 5 / 20 - 03:57
المحور: الادب والفن
    


حصتي بين سيّافين هواءٌ مشطور: هكذا يغرّد الطائر أمجد ناصر
مقداد مسعود
ما أقوله هنا هو قطافي من(شقائق نعمان الحيرة) التي مازلت ُ أحاول قراءة منتجة لجهدك الباذخ شعرا وسردا وما أقوله محض شموع من شمعداناتك المنيرة ..
لك أمجادٌ أيها الناصر أغدقتها... وأنت في طريقك الملكي إلى شقائق الحيرة، بتوقيت ليل مبقّع بوميض السكاكين وغير السكاكين، يومها لا يعرف يونس الخطاط أنه سيموت بعد أيام، لكنني أعرفك روائيا شاعريا في (هنا الوردة)، وأنت جعلتني ثريا ..فأنا منك أغترفتُ ذهب الأسكندر وأنا أصغي لباكونين في(الإله والدولة) تشممت فوضوية سمكة باكونين مثل قط عراقي من معتزلة البصرة أما وردة الدانتيلا السوداء فأنا رأيتها برتقالية منذ حلمي الدائم اليقظة، وحين غادرت ُ غيابة جبُ ثم عدت مع آلاف من البساطيل من الفراونية نحو البصرة وحدك يا أمجد ناصر من وهبني هضبة تطل على البحر ...نعم يا قسيمي في خبزة يابسة نعم : جسورٌ كثيرة مشت فوق المياه وقطارات مشت فوق بيوت عراق الزعيم، لكن لله الحمد القمصان واسعة كالرحمة الزرقاء... وأنا لارغبة لي بمحاكاة فاوست أو مارك أنطونيو.. لكنني مازلت معكما أنت كفافي في الطريق إلى إيثاكا التي لانريد أن نصلها ..
أمجد ناصر ..
المتعدد في واحديك نعم أيها الأمجد الناصر: نعم للظاهر عكس الباطن،ولقد أخبرك بذلك الراهب المعمداني، على ذلك الجبل الذي لا أينه أين ولا كيفه كيف .طوبى لك في بذخك الأخضر فالأعمى يعرف أنك بصره وأنت الضوء الذي فضّض محجريه المظلمين ..ها أنت في عروجك منذ أن رمتك الشمس بنابها الذهبي
معك مقداد مسعود الذي رأى صوتك وأنت تتهجد في النور العازل الذي يمشي فيه العابر فلا يرُى مندفعا بظهري قُد ُماً .......... أنا سمعتها يا أمجد ناصر سمعت ُ كمشة تراب تثقل جيبك في لندن 1994.. الحق معك في الناي والبزق والسنطور وهو يعزفك مقاما بغداديا في بصرة المعتزلة : اللاحقون لم يجدوا لمحنتي سببا تحت النجمة الآمرة... تعال يا أمجد نعم أنا مثلك سمعت ُ معك خطوا خفيفا على حاشية الليل ومعك عند الصباح رأيتُ في رواق بلا زينون : جلد أفعى وريشة ً بيضاء.. لكنك همستني : العلامة تظهرُ لمن يتولى،تقود الأعمى إلى ما رأته يداه وتمنح اللاهي مستحقات اليقظة .................ها أنا أضغط على الكاسيت، ينبجس منك أطراف النهار وأنت تخاطب جميل حتمل..هل كنت تخاطبك من خلال من تكتمل معه في أجراس الينابيع وزيت السراج؟ :
لأني ما نجوت من أمل حتى وقعت ُ في غيره وما بشّ لي قناع ٌ إلا واتخذته ُ نجيّا فقد مِت لا كما يموت الماشي مرحا بين أقرانه اللاهين ولكنه كمن مت كثيرا فلما جاء الموت ضاحكا وأسبل عيني على شعاع الوداع الطفيف لم أصدقه فقد كنت أظن الموت جلجلة ... لامجرد غفوة ٍ في سرير ٍ قاحل ٍ
سرير ٍ وحيد ٍ
في عراء البياض





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,126,665
- أوراق التين : ظلال الخروب ... (لمار) للروائية إبتسام تريسي
- العطايا قبل السؤال
- كرسي هزاز
- مدينة العمارة : تهدي حسين مروّة قلما ذهبيا
- مفاتيح (باب الفرج).. في حدقتي ّعين الطائر
- فالح عبد الجبار وإدوارد سعيد
- منافذ الدلالة... في(عركشينة السيد) للروائي سلمان كيوش
- النص والنصيص... في(بودلير في جبة الحلاج) للشاعر والروائي هان ...
- العين مفتاح الأشياء ...
- غرفة دستويفسكي... الجهد السردي في روايتيّ(سقف من طين) و(شمس ...
- قراءة مبتسمة ... في كتاب جواد هاشم (مذكرات وزير عراقي)
- عافية الرباب : ضوء أزرق .. الشاعرة بلقيس خالد (دقيقتان... دق ...
- قصيدة من ثلاث زوايا
- كيف أكتمل ُ وأنا ينقصني : وطن ؟
- 85 زهرة رمان
- القناع أكثر حرية من الوجه / الشاعر حسين عبد اللطيف في (أمير ...
- تشطير السرد..(رائحة القرفة) للروائية سمر يزبك
- يوم الشهيد الشيوعي العراقي
- تاجية البغدادي : لغة ٌ تحلم ُ بالتفاح
- شمس الما تريد أتغيب ما تصفر


المزيد.....




- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - حصتي بين سيافيّن هواء مشطور: هكذا يغرّد الطائر أمجد ناصر