أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد موكرياني - رسالة الى المهرج ترامب -لا تتهور في حرب عبثية لا تدرك نتائجها-














المزيد.....

رسالة الى المهرج ترامب -لا تتهور في حرب عبثية لا تدرك نتائجها-


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6234 - 2019 / 5 / 19 - 14:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان تهديداتك لشن حرب على إيران ستؤدي الى اشعال حروب إقليمية واهلية لفترة قد تعرف انت بدايتها ولكن لا يعلم الا الله نهايتها، فإن تاريخ الحروب مع الفرس لا يبشر بحرب سريعة كما حاربتم في العراق، فأن الشعب العراقي تخلى عن قيادة البعث ولم يحاول الدفاع عن النظام، بل شارككم الشعب العراقي للقضاء على النظام البعث الصدامي الذي دمر العراق بحروبه ضد الشعب الكوردي في العراق وضد إيران وغزوه للكويت الذي أدى الى حصار جائر على الشعب العراقي لأكثر من عقد من الزمان، والحكم البوليسي لصدام حسين على الشعب العراقي الذي فرض على الفرد التجسس على عائلته، فلم يكن الفرد العراقي في مأمن على نفسه او على عائلته او على قوته إن كان منتمياً للحزب او لا، مؤيداً لصدام حسين او لا، فكان العراقي معرض للسجن او الإعدام بسبب زلة لسان او مكيدة زميل في العمل او في الحزب، وكان الشعب العراقي يعيش رعبا مستمرا لا يعلم ما يجلبه له الغد لذلك سهل عليكم القضاء على نظام صدام حسين.

فأما الحرب العراقية الإيرانية فلم تتوقف الى ان تجرع الخميني السم الخوف من انهيار نظامه ويُقبر أحلامه في تصدير الإرهاب المذهبي الى الدول العربية إن لم تتوقف الحرب.

واما حربك مع إيران في الوقت الحالي فسيكون أكبر فشلا وهزيمة في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية ومن هزيمتها في فيتنام وفي صومال وفشلها في إقامة نظام ديمقراطي في العراقي كما كنتم تزعمون للأسباب التالية:
• وجود مليشيات عميلة لإيران في العراق وسوريا ولبنان واليمن ومسلحة بصواريخ وطائرات مسيرة اثبت دقتها وكفاءة ادارتها.
• وجود خلايا نائمة لعملاء إيران في السعودية والإمارات والبحرين يمكن ان ترفع الغطاء عنها وتبدأ حرب أهلية في هذه الدول.
• وجود قواعد وقطع بحرية ومصالح أمريكية كثيرة في الدول الخليج يمكن تدميرها بوسائل تقليدية وغير تقليدية وغير مسبوقة استخدامها، فان البعوضة قد تقتل رجلا كامل القوى معتزا بقوته.
• ان العقيدة المذهبية الصفوية حولت المؤمنين بولاية ولي الفقيه الى قنابل بشرية تعشق الشهادة في سبيل المذهب لاعتقادهم بمظلومية الشيعة وشفاعة أئمة آل البيت في دخولهم الى الجنة مهما كانت خطاياهم.

ولو إني لا اعتقد بجدية تهديداك في اشعال حرب ضد إيران لأن الكلب الذي ينبح كثيرا لا يعض، ولكن لربما يدفعك الرغبة الشديدة لإعادة انتخابك لولاية ثانية في 2020 وفشل سياستك الخارجية مع اوربا والصين وفشلك المدوي للاتفاق مع كوريا الشمالية بعد لقاءين مع رئيس كوريا الشمالية كم جونغ أون قد يدفعك لعمل جنوني لا تسمح قدراتك العقلية تقدير نتائجها.

ان اسقاط النظام الإيراني لا يتم بحرب خارجية، فإن حرب العراقية الإيرانية ثبتت اركان قيادة الخميني والنظام المذهبي العنصري في إيران.

لا يمكن اسقاط النظام الإيراني الا من الداخل وهو الآن في أضعف حالاته للأسباب التالية:
• الحصار الاقتصادي والوضع المعاشي السيئ للشعب الإيراني في الداخل.
• وجود معارضة إيرانية سياسية مدنية نشطة ومنظمة وبعلاقات خارجية متينة مع الغرب ويمكنها تولي الحكم بعد سقوط النظام الإيراني.
• وجود معارضة شعبية داخلية لحكم الملالي من الطبقة المثقفة داخل إيران.
• وجود معارضة من الرجال الدين المعتدلين (الاصلاحيين) ضد ولاية الفقيه.
• عدم إمكانية المليشيات الإيرانية في الخارج المحافظة على عديدها وصيانة معداتها الحربية بسبب صعوبة تمويلها من إيران.
• تذمر الشعوب المستعمرة من قبل دولة إيران الحالية وخاصة العرب والكورد والبلوش بالتعامل معهم كأقليات ومواطنين من الدرجة الثانية والثالثة لا يتمتعون بالمساوات مع الفرس او المنتمين للمذهب الشيعي الصفوي.

كلي الأمل تفادي الحرب العبثية التي تعد لها من اجل إعادة انتخابك لولاية ثانية في 2020 والا سيكون تاريخك اسوء من تاريخ الرئيس هاري ترومان الذي امر بإلقاء القنابل النووية على هيروشيما وناجازاكي وقتله الأبرياء لكسب الحرب، فأنك لن تكمل حتى فترة رئاسية واحدة، إن اكملتها فأن امك داعية لك، فأنك لست مؤهلا ان تكون رئيس لدولة عظمى مثل الولايات المتحدة الامريكية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,705,465
- دعوة لتشكيل حكومة فدرالية ارمنية كوردية يونانية لتحرير أراضي ...
- هل يُعاد سيناريو العراق وتونس في السودان والجزائر
- الى سعادة امين عام الأمم المتحدة / السيد أنطونيو غوتيريس الم ...
- إنسانية رئيسة وزراء نيوزلندا وعنصرية المهرج ترامب وخليفة الم ...
- بابا الفاتيكان والشيخ الازهر وولي الفقيه الخامنئي والخليفة ا ...
- رسالة الى السيد مسعود البارزاني
- 283 من أطفال عامودا في كوردستان سوريا تبرعوا بأرواحهم في عام ...
- يجب الغاء دولة تركيا المصطنعة من قبل الترك المغول تطبيقا لمع ...
- توقعات سياسية لعام 2019 وما بعده
- ترامب وخذلانه للشعب الكوردي في كوردستان سوريا
- اما آن الأوان ان يستعيد الجيش العراقي كرامته ليرد على انتهاك ...
- مرتزقة اردوغان، الجيش السوري اللاحر
- دعوة لتحرير العراق من الاستعمار والجهل والتخلف
- الطغاة والطغيان، لماذا السكوت عنهما؟
- رسالة الى الدكتور عادل عبد المهدي
- الدور القذر لأردوغان في جريمة مقتل جمال قاشقجي
- اكذوبة الوطن العربي
- رسالة الى الشعب الكوردي والمناضلين والمناضلات الكورد من اجل ...
- جمال الخاشقجي ضحية عملية اختطاف فاشلة
- ثورة البصرة ضد نظام الحكم: لا حل اصلاحي للعراق قبل تطهير الق ...


المزيد.....




- السماء تمطر البلاستيك.. علماء يعثرون على جزئيات بلاستيكية مل ...
- روسيا والصين تدعوان مجلس الأمن للاجتماع لمناقشة خطط أمريكا ل ...
- جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لمناقشة القانون الانتخابي
- جونسون من باريس: لن نقيم نقاطا حدودية مع إيرلندا
- غارات إسرائيلية على مناطق بقطاع غزة
- شاحنة عملاقة تتدحرج بخطورة في شارع عام (فيديو)
- نائب عراقي يتحدث عن سفارة معادية داخل سفارة غربية في بغداد
- "المختار وملك إسرائيل والمجيء الثاني للمسيح": ترام ...
- مصادر تركية: القوات السورية تطلق النار على موقع مراقبة تركي ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد موكرياني - رسالة الى المهرج ترامب -لا تتهور في حرب عبثية لا تدرك نتائجها-