أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب اليسار العراقي - في الذكرى المشؤومة 15 أيار 1948 إعلان قيام الكيان الصهيوني اللقيط على أرض فلسطين : عنتريات مقتدى الوجه الآخر لعنتريات صدام...!!














المزيد.....

في الذكرى المشؤومة 15 أيار 1948 إعلان قيام الكيان الصهيوني اللقيط على أرض فلسطين : عنتريات مقتدى الوجه الآخر لعنتريات صدام...!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 13:27
المحور: القضية الفلسطينية
    


في الذكرى المشؤومة 15 أيار 1948 إعلان قيام الكيان الصهيوني اللقيط على أرض فلسطين : عنتريات مقتدى الوجه الآخر لعنتريات صدام...!!

نذكر مقتدى بتهديده إن نقل ترامب سفارته إلى القدس...الخ....ونقول لمقتدى صح النوم لقد نفذ ترامب قراره وأنت تواصل لعبتك المفضلة في افتعال المعارك الدونكوشوتية على الطريقة الصدامية...!!

في الإعادة إفادة

 من ذاكرة الفيس بوك 2017

بلا رتوش – صباح زيارة : تهديد الصدر في اغلاق السفارة الامريكية في العراق كان ينبغي تنفيذه من زمن طويل !

رد السيد مقتدى الصدر على اعلان ترامب بانه سينقل السفارة الامريكية الى القدس, بالتهديد بالتصدي لذلك بمجموعة من الاجراءات, لا يعنينا كثيرا العديد منها مثل التهديد ب ( تُشكّل فرقة خاصة لتحرير القدس).. لانها تشبه كثيرا, تهديدات الحكام العرب ب ( رمي اسرائيل في البحر).... وكانت نتيجتها ضياع ما تبقى من فلسطين واحتلال الكيان الصهيوني اراضي هذه البلدان, أو على طريقة تهديدات المقبور صدام حسين والتي نعيش نتيجتها الكارثية دمار العراق وتسليمه لقمة سائغة للمحتل الغازي الامريكي .

وانما نريدها تهديدات بمستوى الفعل المقاوم لحزب الله راهنا, الذي يحسب العدو الصهيوني الف حساب لتهديداته, وبفعل الفعل المقاوم اليساري رائد حركة مقاومة الصهيونية.

وعليه نتسائل مع قائد التيار الصدري السيد مقتدى الصدر, هل نحن بحاجة الى انتظار تنفيذ ترامب نقله للسفارة لتنفيذ ما ورد في تهديدكم (خامساً: غلق السفارة الامريكية في العراق فوراً.) ؟

ولعل ما ورد في خاتمة تهديدكم يقدم الجواب على تساؤلنا ( أما اذا تراجعوا عن ذلك، فهذا يعني ان امريكا ستفتح صفحة جديدة مع الشرق الاوسط والدول العربية والإسلامية وخصوصاً بعد تصريح "ترامب" ان امريكا لن تتدخل في شؤون الدول الاخرى وان منطلقه وشعاره هو: "امريكا اولاً")...!!...

 ناهيكم عن مخاطبتكم لما يسمى بحامعة الدول العربية وومنظمة المؤتمر الاسلامي حماة الصهاينة وخدم الامريكان .

ان الحرب الاستعمارية والامبريالية الصهيونية معلنة ومنذ وعد بلفور ضد الشعوب العربية وحقها في الإستقلال الوطني والتقدم والحياة الحرة الكريمة.

جاء تأسيس "دولة" الكيان الصهيوني بعد اكتشاف النفط في المنطقة ،لتكون كما أراد لها الأمريكان..( حاملة طائرات ثابتة في المنطقة)...

وتحول الشعب الفلسطيني إلى ضحية هذه الإستراتيجية ،لأن المشروع الصهيوني الأصل لحل مشكلة اليهود في أوربا،هو إقامة دولة صهيونية في الأرجنتين، غير أن اكتشاف النفط وقبله حماية طريق الحرير،حول الإتجاه إلى فلسطين وتمت عملية ادلجته دينيا.

ان القدس محتلة بأكملها منذ 1967...فكان الأولى التوجه لتحريرها..لا الإنتظار حتى يتخذ الأمريكي قراره بنقل سفارته إلى القدس.

باختصار فالحرب لم تكن إسلامية في السابق ولن تكون في المستقبل...!

أنها حرب الإستعمار البريطاني والفرنسي بالأمس الإمبريالية الأمريكية اليوم ضد حق الشعوب العربية في إستغلال ثرواتها وبناء الدولة الوطنية المستقلة.

وليس العامل الديني سوى غطاء للحرب الامبريالية الصهيونية ضد شعوبنا التواقة للحرية والتقدم والعدالة الاجتماعية.

 https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1969602349733861&id=100000523442922





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,836,168
- حزب اليسار العراقي / تصريح صحفي  : ليس ردا على الإعتداء الجا ...
- الأول من أيار ينادينا من اجل إنقاذ الشعب والوطن..!!
- كلمة يسارية : يبرهن الصراع الدائر اليوم في ( حراك الجيل الجد ...
- حزب اليسار العراقي - تصريح رسمي : كفى عبثا بالعراق والعراقيي ...
- وخزات يسارية على هامش إنتصار الثورة السودانية الشعبية
-  رفاق فهد وسلام عادل يسحبون البساط من تحت زمرة الخائن حميد م ...
- تصريح رسمي: تحرروا من تأثير دجل المعممين وسفالات البعثيين ود ...
- مليشيا مقتدى تكشر عن انيابها الداعشية....نأمل أن يفلح جعفر م ...
-  هل جاء لقاء السيستاني- روحاني بعد سقوط قاسم سليماني بالاحال ...
- عضوة أول خلية نسائية شيوعية بقيادة الرفيق فهد
- في ذكرى استشهاد سلام عادل الأسطوري
- حزب اليسار العراقي -تصريح صحفي : الربيع العربي في صفحته الجز ...
- تصريح رسمي :  رسالة المليشيات الشيعية الداعشية ترجمة لخطب ال ...
- شخصيات يسارية ووطنية متخصصة تسقط مؤامرة عصابة الخمسة وعرابها ...
-  الربيع العربي في صفحته السودانية المؤطرة بالأحمر إنتقالة طب ...
- حزب اليسار العراقي - تصريح صحفي صادر في 11/1/2019 :  إنفجار ...
- تصريح رسمي : رد الشعب على فتاوى وقفي دواعش السنة والشيعة ردا ...
-  قرار منح 20 رفيقة ورفيق من مناضلي اليسار العراقي و30 رفيقة ...
-  الإنسحاب الأمريكي من سوريا نحو محمية إقطاعية أربيل يرجح خيا ...
- كتاب (اختطاف الحزب الشيوعي العراقي ) - 1-


المزيد.....




- مارب..سيول غزيرة تتسبب بتدمير وتضرر أكثر من 200 منزل للناز ...
- تعليق قطري على إمدادات غاز إضافية للإمارات
- المجلس العسكري السوداني يصدر بيانا جديدا بشأن -اجتماع القصر- ...
- كشف السبب الرئيس للعدوى الشتائية
- أردوغان: نحبط كل يوم مؤامرة ضد بلادنا في الداخل والخارج
- دمشق: استخدام -الكيميائي- في كباني خبر كاذب تناقله الإرهابيو ...
- الجزائر.. طلبة في جامعة الطارف يطردون أعضاء مجلس الولاية (في ...
- مبارك يكشف النقاب عن -الفرصة الضائعة- بين سوريا وإسرائيل
- الفاكهة ليست بريئة كما تعتقد
- بيان مشترك من البحرين وأمريكا حول ورشة -السلام من أجل الازده ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب اليسار العراقي - في الذكرى المشؤومة 15 أيار 1948 إعلان قيام الكيان الصهيوني اللقيط على أرض فلسطين : عنتريات مقتدى الوجه الآخر لعنتريات صدام...!!