أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد أمين - الاسلام الاصل والصورة..














المزيد.....

الاسلام الاصل والصورة..


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6210 - 2019 / 4 / 24 - 00:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان اخطر مايوهم.. ويجعل من التزويق حقيقة هوما يدعى بوضع الرتوش..
تذكرت ذلك عندما عملت بالتصوير الفوتوغرافي.. حيث كنا (نرتش) بمعني نضفي كثير من الرتوش بواسطة القلم على الفيلم السالب من أجل اظهار الصورة بلا عيوب.. بينما كنا نجد ان بعض الاشخاص لابحتاحون لرتوش.. فتظهر صورهم بلا رتوش.. شتان مابين بلا عيوب وبلا رتوش..
مايشكل علي الثقافة العربية في نقل الصورة التي كانت سائده والتي تجسد طبيعة البيئة الصحراوية.. ونمطية البداوة هو اعتمدها علي النقل الشفاهي حيث يسود الارتجال والخطابة وثقافة الشعر التي كانت وسيلة التبادل الثقافي والمعرفي..
فالعرب لايجيدون التدوين والسرد اذ يكتفي العربي بالتخاطب السجاعي فالطبيعة القاسية لاتمنح التأمل لاسبما وان الترحال الدائم لايعطي فسحة للتدوين الكتابي.. فركوب الجمال يولد موسيقى تمكن من السجع افضل بكثير من السرد او التدوين..
عموما.. يمكن القول ان ثقافة الصحراء طبعت اسلوبا نمطيا َ محددا الا وهو النقل الشفاهي.. عن فلان عن فلان.. اي العنعنه.. مما يجعل نقل الحدث تفقد كثير َمن َمصداقيته..
لعل تجربة (عواقب او تاثير فجوة الاتصال ) تعطينا دليلا دامغا بان النقل الغير مدون كتابيا اكثر عرضة للتحريف والتزوير وفقا لتصور الشخص الناقل.. وساذكر في نهاية المقال تجربة (Consequences Of communication Gap)ترى ماهي الصورة الاصل للاسلام الذي حاولت مؤسسات اسلامية ان تضفي عليه كثير من الرتوش بحيث يعتقد اغلب المسلمين.. إن الاسلاَم هو تلك الصورة التي نقلها فيلم الرسالة..
وهذا السيناريو َاهو الا صناعة مؤدلجة مرت بعدة مراحل لكونها لاتعتمد التدوين كوسيلة. ذات مصداقية عالية.. فالعنعنة يمكن من خلالها صناعة اساطير.. من الخيال فقا لخيال الناقل..
لذلك اخفيت صور كثيرة لو ظهرت.. فأنها ستخلق ردود فعل وامور لاتحمد عقباها ولاتسر رجال الدين..
فكثير َمن القيم الاسلامية..تعد قيما مهينة للانسان.. ولاتحترم حقوق الانسان..
ولعل كثيرا من الحوادث تعتبر انتهاكات فاضحة..
اذ لايمكن قبو ل النخاسة.والمتاجرة بالعبيد
لاسيما ان طريقة عرض السبايا امر مهين ومقرف..
ففي َمصنف عبد الرزاق..و البيهقي
:حادثة َمنقولة عن عبدالله بن عمر بن الخطاب تقول كان سيدنا تبدالله بن عمر اذا دخل سوق النخاسة لشراء جارية فانه يهز نهديها يربت على عجزها.. اي مؤخرتها.. ثم ينظر اسفل مابين فخذيها.. انتهى*
والدليل الداَغ هو ان اَهات الأئمة الشيعة هن امهات ولد اي إماء وجواري..
فإمام الشيعة موسى الكاظم.. امه تدعى لؤلؤة البربرية..
وهي من سبايا الامازيغ.. وهناك خادثة َ معروفة حول ولادته لا داع للخوض في تفاصيلها.. ناهيك عن كثير َمن الخلفاء والصحابة هم ابناء إماء او اولاد فراش *
ان اكثر ثقافة او عقيدة خضعت للرتوش.و التزويق هي بلا منازع هي العقيدة الاسلامية..فمن فقهاء بني أمية الى فقهاء بنو العباس ثم مرورا لفقهاء الخلفاء العثمانيون..
مرت مراحل تعديل كثير من المفاهيم..
والهدف هو اقناع المسلمين بأن دينهم هو الافضل وهو دين الرحمة.. واكن لو تأملنا عبارة( رحماء فيما ذينهم اشداء على الكفار ) لادركنا الجوانب الخفية في فلسفة الاسلام..
ان اعادة تد وير الاسلاَم غالبا ماتشكل مصدر خطر يهدد العالم بشعوبه وحضاراته.. فمبدأ الجهاد بتم اعادة تدويره بصيغ متعددة لعل اخرها هي دولة الخلافة الاسلامية داعش..
فداعش تمثل َمحاكاة صادقة لعصر الفتوحات الاسلامية.. ابان غزوات الرسول وفتوحات اصحابه.. فيما بعد..
ولكن البسطاء يعتقدون بان الاسلام هو كما ورد في فيلم الرسالة.. انها الصورة المرتشة.. بينما اذا اردت معرفة حقيقة الاسلام الحقيقي.. فإن داعش هي الصورة الحقيقية للاسلام وبدون ادنى جهد.. فبمجرد مطابقة كثير من سلوكيات رجالات الاسلام الاول.. مع ما حاولت داعش فرضه.. سبتضح بما لايقبل الشك... انها صورة الاسلام الحقيقية.. دون مواربة أو تجني.. ولعل الحرج الكبير الذي واجه اغلب المؤسسات الدينية والمرجعيات في عدم تكفيرهم لداعش تثبت بما لايقبل الشك ان تناقضا كبيرا بين ما يدعوه َمن تزويق ورتوش. ومابين الصورة الاصل..

https://youtu.be/BDDZsJ5HRz





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,088,144
- خطورة الأديان..
- ادعياء الشرف..
- الله والسجان.. الله والله الموازي..
- لنحلم...!
- المفاهيم السيكولوجية بين اللإيمان والإيمان..!
- انتحار...
- فلسفة كتابة التاريخ..
- كي نفهم اكثر..
- محاكاة صادقة للذات..!
- النظرية الموازية.. الجزء الثالث
- النظرية ألموازية.. الجزء الثاني
- النظرية ألموازية..... الجزء الثاني..
- نص... دوائر الخبز المفقود
- النظرية ألموازية...
- الإرتقاء والبعد الحضاري الجديد..
- مفاهيمنا في نظر الطبيعة..
- نص/ آلهة الرصاص...
- نص اااا وصايا لقمان الجديدة..
- نظرية الخلق ..نهاية الوهم
- نص // نهايات...


المزيد.....




- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد أمين - الاسلام الاصل والصورة..