أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السعدنى - تفجيرات سيريلانكا ولعبة الأمم















المزيد.....

تفجيرات سيريلانكا ولعبة الأمم


محمد السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 14:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طالعتنا "رويترز" بتقرير عاجل عن سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، توالت بعده المتابعات من وكالات الأنباء العالمية بوقوع ثمانية تفجيرات، استهدفت 3 كنائس في كوتشيكادي في كولومبو ومدينتي نغومبو وباتيكالوا أثناء إقامة المراسم الدينية للاحتفال بعيد الفصح، لقي على أثرها 207 أشخاص مصرعهم وأصيب 450 بحسب الشرطة ومصادر طبية محلية. ثم تلقيت كما كل يوم، صباح الإثنين النشرة الإخبارية الدولية Today s worldviews التى تصدرها "الواشنطون بوست" وفيها ملف كامل عن هذا الحدث الإرهابى الكبير، وتغطية تحليلية ومقالات لكتاب الواشنطون بوست بعنوان:
" Sri Lanka’s bloody Easter puts spotlight on a new terror threat - عيد الفصح الدموي في سريلانكا يسلط الضوء على تهديد إرهابي جديد"، ما يشى بتقدير الواشنطون بوست لأهمية وخطورة ذلك الحدث الوحشى الضخم، ورغم تعدد أحداث الإرهاب فى سيريلانكا وغيرها، إلا أنها لم تشهد أبداً فى أى وقت مضى مثل هذا النوع من الهجوم المتزامن فى أماكن متفرقة بطول البلاد وعرضها، ما يسفر عن مثل هذا العدد من الضحايا والإصابات، ومنذ حربها الأهلية الدموية، ما يشير بطرف خفى على أن الأمر ليس مجرد عملية إرهاب، إنها فى تقديرى جزء تصادف أن ظهر بارزاً ودالاً على لعبة جديدة للأمم تتجلى فيها صراعات الديناصورات المتوحشة من قوى دولية كبرى تستهدف أطماعاً جيوستراتيجية فى آسيا وغيرها، لم يشر إليها ملف الواشنطون بوست من قريب ولا بعيد، ولعل هذا ما أغرانى بالموافقة على اقتراح الصديق عصام كامل رئيس تحرير فيتو، أن أكتب رؤيتى ولا أكتفى بترجمة عاجلة للخطوط العريضة لما جاء فيه، على أهميتها ووجاهتها. إذ هنا يتوجب أن يتصدر المشهد من يستطيع أن يقدم قراءة مغايرة للحدث الجلل، وربما يكشف بعضاً مما اعتراه من غموض التوقيت – الزمان والمكان وربما أيضاً الأهداف واللاعبين.
كان ملفتاً ومنذ تصاعد الأحداث أن أدانت معظم الدول، وكما هو معتاد فى مثل هذه الحالات، إلا أن الأمر جاء مختلفاً مع الولايات المتحدة الأمريكية، إذ تصدر وزير خارجيتها الأنباء العاجلة ليصرح أمام الكاميرات: " أن هذه التفجيرات كانت أسوأ أعمال عنف تضرب كولومبو عاصمة سيريلانكا منذ عام 1996 ، عندما أدى انفجار في البنك المركزي إلى مقتل نحو 100 شخص فى هجوم شنه تنظيم نمور التاميل فى حرب أهلية على البلاد من أجل وطن منفصل للتاميل فى شمال سيريلانكا استمرت لأكثر من ثلاثين عاماً". " وكأنه يستدعى ذكريات الحرب الأهلية وأجوائها وتداعياتها. ثم لاحق ذلك بتصريح آخر عن السفارة الأمريكية فى سيريلانكا وحماية الرعايا الأمريكيين هناك. تلاه تصريح آخر من غلاديمير بوتين عن علاقات بلاده مع جمهورية سيريلانكا "الإشتراكية"، لكأنما كل منهما يحذر الآخر وينذره نحن هنا، إنها لعبة الأمم، ومسرحها هذه المرة شمال المحيط الهندي جنوب شبه القارة الهندية، جنوب آسيا –سيريلانكا.
كان ملفتاً لاهتمامى، ولم يمر مرور الكرام على مخيلتى ذلك التصريح الذى أدلى به بالأمس ألان كينان خبير سريلانكا في المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات، لصحيفة فاينانشال تايمز قائلاً: "لست مقتنعًا حقًا بأن هذا عمل سريلانكي، ففى تقديرى أن ميكانيزماته عالمية وليست مدفوعة بأى خلافات محلية. يبدو لي نوعًا مختلفًا من ألعاب الكرة "، يقصد ألعاب الأمم.

فى ملف الواشنطون بوست أورد المحلل السياسى " إيشان ثارور" فى مقاله ما صرح به "أمارناث أماراسينجام" خبير التطرف والإرهاب، وزميل باحث في معهد الحوار الاستراتيجي فى تورونتو : "أن طبيعة الأهداف تشير إلى أن الهجمات لم تكن ذات طابع محلى فحسب" وأضاف" "كانت هناك دائمًا توترات طائفية، بالطبع ، لكن هذه صدمة كبيرة، إذا ثبت أنه تم تخطيطها محليًا وتنفيذها بدقة، فستفترض أن البوذيين هم الهدف. بينما الهجمات جاءت على المسيحيين ما يشير إلى شيء مختلف، ما يشير ، على الأقل بالنسبة لي، إلى المشاركة الدولية على الأرجح " هذا ما قاله لصحيفةToday’s Worldviews ". ولكنه لم يستبعد ضلوع جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية فيها كمنفذين بسبب استهداف الغوغاء القوميون البوذيون أعمالهم وبيوتهم العام الماضي، وأردف "لكن لم تعلن أي منهما مسؤوليتها". ثم شدد على أن " المسيحيين نادراً ما كانوا أهدافاً للعنف حتى الآن". هذا بينما عقب الهجمات صرح رئيس وزراء سريلانكا "رانيل ويكريميسينجه" إن المشتبه بهم "محليون" وأن بعض الوكالات داخل حكومته كانت لديها معلومات مسبقة عن خطر هذه الهجمات. وفى هذه النقطة تحديداً يقول "إيشان ثارور" فى الواشنطون بوست:"حتي وقت كتابة هذا التقرير، لم يقدم المسؤولون سوى القليل عن الدوافع وراء الاعتداء، أما بالنسبة للجالية المسيحية في سريلانكا وجميع أنحاء العالم ، بدت الانفجارات في أقدس يوم في السنة كارثة تاريخية. وفي خطابه بمناسبة عيد الفصح، الذي ألقاه من شرفة كنيسة القديس بطرس، أدان البابا فرانسيس أعمال العنف الشنيعة والقاسية". ويشير ملف الواشنطون بوست إلى أن سنوات الصراع بين قوات الدولة ونمور التاميل انتهت بهزيمة النمور الحاسمة في عام 2009 ، ولكن العقد الذي تلاها شهد نوبات من العنف الطائفي والتوترات العرقية والدينية ، التي غالباً ما تثيرها عناصر داخل الأغلبية البوذية السنهالية في سريلانكا. وإذا ما صدق تحليلنا الذى ذهبنا إليه من أنها لعبة الدول الكبرى، فليس أسهل إلى تسخين المنطقة من إثارة النزعات الطائفية، وليضرب الجميع فى الجميع بوذيون، كاثوليك، تاميل، مسلمون، وكل من تصادف مروره بموقع الأحداث أو حتى على تماسها.
أقول هذا على خلفية ماعرفناه وعايشناه من حروب مصطنعة وصراعات ملفقة مورست بطول العالم وعرضه، وماثل أمامنا حرب تتلمظ لها أمريكا ضد إيران، والصين، روسيا، وكوريا الشمالية، ومناوشات مع الصين. وقد شهد العام 2018 تحرشات عسكرية أمريكية بالصين، على خلفية خلافات بين الصين واليابان وفيتنام والفلبين حول الحدود البحرية ومناطق المسؤولية في بحر شرق الصين وبحر الصين الجنوبي. وخلال السنتين الأخيرتين شهدت هذه المنطقة سلسلة من الحوادث بمشاركة السفن الحربية الأمريكية التي ترسلها الولايات المتحدة للقيام بالدوريات في مياه بحر الصين الجنوبي وقرب الجزر المتنازع عليها التي تعتبرها الصين جزرا صينية، ورغم معارضة الصين قالت واشنطن إن سفنها ستبحر في كل الأماكن التي يسمح بها القانون الدولي.
يختم ملف الواشنطون بوست " والتسمية من عندياتى، إذ قدمت الجريدة التحليلات والمقالات متتابعة ولم تشر إلى أنه ملف" بالقول على لسان "إيشان ثارور:

لا تزال تفاصيل التفجيرات غامضة ، لكن السلطات السريلانكية تحركت بسرعة لوقف انتشار نظريات المؤامرة والمحتوى الحارق، حيث فرضت الحكومة حظر تجول ليلي وحظرت الوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و WhatsApp ، والتي كانت تستخدم في الماضي لتوزيع الرسائل التي تحرض على شن هجمات على مجموعات الأقليات في البلاد، وربما تكون هذه الخطوة قد أثارت غضبًا من المدافعين عن حرية التعبير، لكن هذه المنصات، وخاصة في آسيا، يُنظر إليها الآن على أنها وسيلة لنشر المعلومات الخاطئة وعوامل التمكين المتطرفة. وفى ذلك كتب ماكس فيشر في صحيفة "نيويورك تايمز "ويعكس هذا الحذر العالمي والمتنامي تجاه المنصات الاجتماعية والشركات الأمريكية العملاقة التي تديرها".
وحتى لا أطيل أذكركم لعلها لعبة الأمم مرة أخرى بعدما تبدت بوادر حرب باردة لاتزال محاورها فى سوريا والسودان وليبيا والقرم والانتخابات الأوكرانية الأخيرة، وتخارج أمريكا وروسيا من اتفاقيات الصواريخ متوسطة المدى، والعقوبات على روسيا وإيران وصفقة الصواريخ S-400 الروسية لتركيا وثورة أمريكا والناتو بشأنها، ثم التجهيز لصفقة القرن وتركيع النظام العربى وتسييد إسرائيل على المنطقة. ولعل كتاب مايلز كوبلاند "لعبة الأمم" الذي صدر فى 1969، حيث يصور فيه الأمم كقطع شطرنج يجرى تحريكها من قبل وزارة الخارجية الأميركية، وبحسب سيناريوهات تتفق و"لعبة الأمم" كما تخططها المخابرات المركزية الأمريكية ومثيلاتها فى الدول الكبرى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,510,676
- د.عثمان الخشت: عندما تسقط القيم الجامعية
- توماس فريدمان وقراءة خاطئة للشرق الأوسط
- فانتازيا السرد فى لاحكاية فتاة أحبها ولامسها
- ترامب وموسيقى الفك المفترس
- معلوماتكم خاطئة: بريتون تارانت لم يقتل المصلين فى نيوزيلاندا
- حوار مصرى أوروبى فى حزب المحافظين
- فنزويلا: غطرسة أمريكية وسفور أوروبى
- من الكون الفسيح إلى عالم -الرُبع فلامانك-
- رئيس تضع سياساته بلاده فى وجه العاصفة
- -شذوذ تاريخى- يعرض العالم للفوضى والخطر
- أنا النموذج ولاشئ غيرى
- الأسئلة وحدها هى المبصرة
- عالم مابين الحمار والفيل
- عمل حاجات معجزة .. وحاجات كتير خابت
- لسنا قردة .. لكننا نحب العدل والحرية
- الإسكندرية وجدار الفصل العنصرى
- كل الصباحات .. باردة
- ولاتزال الحقيقة عارية
- تُراه كان يكتبنا؟
- يوليو وناصر الذى لا يغيب


المزيد.....




- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟
- العراق يصدر بيانا بشأن محافظ كركوك السابق
- شخصيات سياسية فرنسية تعلق على النتائج الأولية للانتخابات الأ ...
- من يقف وراء ارتفاع الأسعار في مصر؟
- عبد الرحمن.. شاب قطري يتحدى مرض ضمور العضلات النخاعي
- في إطار حملته الدعائية.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن ال ...
- الحوثيون: هجمات الطائرات المسيرة رد على ازدراء عملية السلام ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السعدنى - تفجيرات سيريلانكا ولعبة الأمم