أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسين صالح - انه المتنبي ياوزارة الثقافة














المزيد.....

انه المتنبي ياوزارة الثقافة


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 6208 - 2019 / 4 / 22 - 12:09
المحور: الادب والفن
    


انه المتنبي..يا وزارة الثقافة!
أ.د.قاسم حسين صالح
مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية
كنت مدعوا لحضور مؤتمر علمي تقيمه جامعة واسط، وحين وصلت النعمانية رجوت السائق أن ينعطف بي نحوها لأزور ضريح المتنبي..وصلت وأديت التحية..وتمنيت لو يبعث الآن حيا ليكتب عن حكّام العراق وما جرى لأهله.
كان المتنبي اشكالية في حياته وبعد موته ايضا،فما عدا المعلومة المتفق عليها الخاصة بأن اسمه الكامل هو (أحمد بن الحسن الجعفي)..مولود بالكوفة في محلة كندة عام (915م-303هج) وأنه قتل في (965م- 354هج)، فأن قضية مقتله ما يزال سببها مثار جدل. فوفقا لما جاء في مقدمة ديوان المتنبي ،طبعة بيروت، فانه قتل بسبب قصيدة هجا بها ضبة بن يزيد الذي كانت والدته شقيقة فاتك الأسدي،فتبعه هذا وقتله في مكان يسمى دير العاقول بواسط، فيما يرى ابن كثير في كتابه (البداية والنهاية) ان المتنبي كان قد مدح عضد الدولة بن بويه فأجزل له العطاء،ودس له من يستطلع رأيه أيهما أحسن عطايا عضد الدولة ام سيف الدولة بن حمدان فأجاب :هذ ا اجزل وفيها تكلف،وتلك أقل ولكن عن طيب نفس من معطيها..فغضب عضد الدولة وأرسل جماعة من الأعراب فقتلوه بالقرب من النعمانية وأخذوا ما كان معه من أموال، فيما تقول رواية اخرى ان المتنبي جاء محمّلا بأموال وهدايا وبضائع من ايران وان سرّاقا اعترضوه وقتلوه وأبنه محسّد وخادمه مفلح وسلبوا ما كان معه.
ويؤكد الدكتور حسن منديل المتخصص بسيرة المتنبي وجود تناقضات في روايات قتل المتنبي ،مرجّحا ان قتله كان مدبّرا ومقصودا بمؤامرة سياسية ولم تكن بسبب قصيدة هجاء لضبة او بسبب سرقة ما معه من مال،معللا ذلك بأن المتنبي قد احتز رأسه وحده دون من معه،وأن قبره الأصلي هو نفسه الموجود الآن في النعمانية ..وهذا شبه متفق عليه،لأن المؤرخ الدكتور عماد عبد السلام يرى ان قبره اما بالقرب من بغداد في المنطقة التي تعرف بأسم جرجريا، التي ازدهرت في العصر العباسي بالعلم والادب والعمران والسياسة وتقع بين واسط وبغداد،او في منطقة تقع غرب النعمانية تدعى الصافية..غير أن سبب قتل ماليء الدنيا وشاغل الناس يبقى مجهولا!.
تمثال المتنبي
كنت اعدّ دراسة انجزت الجزء الأول منها في كتاب بعنوان (سيكولوجيا الفن التشكيلي) طبع ثلاث مرات تضمن تحليل شخصيات واعمال ثلاثة فنانين:بيكاسو وغويا وجواد سليم.وكان مقررا ان يتناول الجزء الثاني :فائق حسن وليلى العطار ومحمد غني حكمت..وكنت ازورهم في أماكن عملهم.
وفي لقائي بالراحل محمد غني حكمت ،وجدت انه صنع اربعة نماذج صغيرة للمتنبي ليختار احدها يكون تمثالا.وسألني عن رأيي في شخصيته فأجبته ان التحليل السيكولوجي لشخصية المتنبي يفيد بأن لديه تضخم أنا متورم،وطموح ليس له حدود مصحوبا بمثابرة تراجيدية في سعيه الى تحقيقه قاصدا دمشق ثم القاهرة ثم بغداد ثم أرجان فشيراز فبغداد.وأنه اراد أن يكون متميزا وأعلى مكانة من الناس والحكّام،لامتلاكه قدرات استثنائية في الشعر والفكر ايضا، اذ كان يرى نفسه انه (الطائر المحكي والآخر الصدى)..ولديه من الكبرياء ما تدفعه الى التفاخر والتباهي بأن:السيف والليل والبيداء تعرفه والرمح والقرطاس والقلم..ايضا!..وأن أدبه يراه الأعمى وتسمع كلماته من به صمم!!.وأنه ربما كان يعاني من عقدة نسب،لم يفصح عنه الا تلميحا في شعره يشير الى انه من بيت يفتخر به من ينتسب اليه بقوله في مجلس سيف الدولة:
(سيعلم الجمع ممن ضمّ مجلسنا بأنني خير من تسعى به قدم).
كان محمد غني يعرف ذلك بفهم عميق ورؤية فنان محترف ،وجاء كلامي هذا لتوكيد رؤيته..فعمل انموذجا خامسا جسّد المتنبي بعنفوان الأنا والطموح الذي لا يحده افق..وتم نصبه في ساحة البلاط الملكي.
نصب المتنبي.
يدهشك نصب المتنبي في النعمانية ،ومع انه يشغل مساحة جيدة من الأرض،لكنه يعاني من الأهمال فلا توجد هنالك دار استراحة ولو صغيرة،بل انك لا تجد في المكان مرافق صحية،وقد شعرت بالخجل أن احد افراد وفد اجنبي تزامنت زيارته مع زيارتي،سألني اين يجدها ..وأسف لأعتذاري.
ويذكر أن اول ندوة نظمت بجوار قبر المتنبي كانت في عام 1963 حضرها الشاعران الكبيران الراحلان الجواهري ومحمود درويش والعلامة مصطفى جواد،فيما اقيم عام 1978 مهرجان شهد احتفالية لازاحة الستار عن قبره واقيم عام 1993 اول مهرجان شعري ..وآخرها مهرجان عام 2017 ،وان اهل واسط يتخذون من قبره مزارا دينيا للتبرّك ،وانهم يسمونه (ابو سوره) عن رواية تقول ان جثة المتنبي قذف بها نهر دجلة الى هذا المكان،فيما تقول رواية أخرى ان مياه دجلة فاضت وانها حين وصلت قبر المتنبي شكلت تيارا قويا ظل يدور حوله ..ولهذا فأن بعض النساء يذهبن اليه لطلب المراد،كذلك بعض الحزينات اللواتي يردن خلع ثياب الحزن.
ان النعمانية مدينة جميلة ،وان نصب المتنبي فيها ينبغي ان يكون تقليدا سنويا للأحتفاء بعبقرية شعرية استثائية يحضره ادباء وشعراء ومفكرون وأكاديميون عراقيون وعرب وأجانب في مهرجان ثقافي تلقى فيه محاضرات وتعقد ندوات يستحضر فيها ذكر رموز أدبية وفكرية عراقية وعربية وعالمية تعيد للعراق دوره الريادي في الشعر والثقافة ،وأحياء لأثاره..ويشكل مناسبة للسياحة ايضا..لا ان تنشغل وزارة الثقافة والآثار والسياحة بقضايا أقل اهمية وتنسى من كان ماليء الدنيا وشاغل الدنيا!.
22 نيسان 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,939,046
- التدين في العراق واصنافه
- 9 نيسان.من جموهورية الخوف لجمهورية الفواجع
- الناشرون والتسامح - تقرير صحفي
- كذبات نيسان..بنسخ عراقية
- الشخصية العراقية وخطاب الكراهية- تحليل سيكوبولتك
- نوروز ما أجملك..كورديا وعربيا
- ياني ..في البرلمان العراقي!
- دولة العراق..بيد من الآن؟
- تجمع عقول يدعو للتظاهر وكشف الجناة
- يونس بحري..صديق هتلر الذي مات معدما!
- بعد خلق الازمات ..سيكولوجيا التغافل عن محاسبة الفاسدين
- زيد الحلي ينتصر للعقل العراقي..
- تحليل سيكوبولتك لأغرب ظاهرة سياسية في تاريخ العراق
- مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول في ميسان - كلمة الأفتتاح
- 38 سنة وأمنيات العراقيين..هي ىهي!(توثيق للتاريخ والأجيال)
- ميسان تحتضن مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول - تقرير
- السجناء العراقيون..في منتدى المشرق والمغرب للشؤون السجنية
- الثقافة والمثقف في عراق الأزمات- لمناسبة يوم المثقف العراقي
- توصيات ندوة تجمع عقول الخاصة بالبرلمان العراقي
- التطرف في الدين يغتال التطرف في الجمال- تحليل سيكولوجي


المزيد.....




- الفنان الأردني عمر العبداللات يوضح حقيقة رفض السيسي لقاءه
- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...
- نساء كردستان يطالبن بتحصيل حقوقهن في التمثيل الحكومي
- تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية -داغ هم ...
- إصابة -جيمس بوند- أثناء تصوير أحدث أفلامه... والشركة المنتجة ...
- بفضل كلبة... أحدث أفلام براد بيت وليوناردو دي كابريو يفوز بج ...
- فيلم اجواء للفلسطيني وسام جعفر يفوز بالجائزة الثالثة في مساب ...
- ستة مرشحين بلجيكيين من أصل مغربي يخوضون الانتخابات
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسين صالح - انه المتنبي ياوزارة الثقافة