أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سليم نزال - المثقف و السلطة














المزيد.....

المثقف و السلطة


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6206 - 2019 / 4 / 20 - 05:46
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


المثقف و السلطة

سليم نزال

عبر التاريخ دار صراع خفي أحيانا وعلني احيانا أخرى بين المثقف والسلطة. و اقصد هنا المثقف التقليدى او العضوى كما اسماه انطونيو غرامشى و كلاهما مع بعض الفروقات لهما دور هام . و ان كان غرامشى قد اعتبر ان دور المثقف العضوى الاكثر اهمية و خطورة على السلطة ..
.ولعل تحدي أرسطو للسلطات الأثينية ورفضه عرض الهروب من السجن الذي قدمه له أحد اصدقائه التجار المتنفذين، وإصراره على تجرع السم يشكل رمزية هذا الصراع. بموته سجل ارسطو ربما اول( انتصار) للمثقف على السلطة السياسية. تهمة السلطات لأرسطو كانت انه يسمم عقول الأثينيين هي تهمة قديمة حديثة. وهي مع بعض الفوارق الصغيرة كانت التهمة الأساسية التي وجهتها كل السلطات عبر التاريخ للمثقفين. الفارق الجوهري بين الاثنين ان السلطة واستتباعا القبائل والاحزاب و مختلف مراكز القوة ، تتبع نظرية القطيع.. والأدوار تتوزع: القبيلة السياسية التي تطورت لاحقا لتصبح دولة تحمي الفرد على شرط ان يقدم لها الولاء التام

و حين اتحدث عن السلطة ينبغى ان نتبه الى وجود سلطات كثيرة و متنوعة داخل الفضاء العام تمارس كل منها الهيمنة فى هذا المجال او ذاك .و السلطة السياسىة واحدة من هؤلاء و قد تكون اقواهم و لكنها رغم قوتها خاصة فى الانظمة التى تفتقد للشرعية الشعبية تضطر ان تمارس قدرا لا باس به من الرياء تجاه الشعب (من خلال تكريم
او رشوة رؤساء القبائل او الزعامات التقليدية الخ من انماط الرياء التى تسمى احيانا مكرمة الخ ) و ايضا رياء متنوعا مصحوبا بسخاء و تخويف فى الوقت نفسة للسلطات المجتمعية الاخرى .لان السلطة السياسية غير فادرة على احتكار السلطة بدون رشوة او اخافة السلطات المجتمعية الاخرى .
من هنا تعدت نظرة الفيلسوف الفرنسى ميشال فوكو نحو تحليل عميق لمختلف و دور كل السلطات المتنوعة ذات التاثير . من وجهة نظره فان انماط الهيمنة متعددة و تخترف كل الفضاءات من السياسة الى الاقتصاد الى الدين و الاعلام و التاريخ و التراث الخ من مصادر القوة و الهيمنة.و هذه كلها فى اغلب الاحيان مع بعض الاستثناءات الفليلة و تبعا لمصالحها تتحد ضد دور المثقف و ضد التنوير العام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,948,083
- الشعوب تثور لكنها لا تغير الواقع!
- عن زمن غابر !
- الحاجة الملحة الى قراءات نقديه موضوعيه !
- هل تريد سجائر صربية ام كرواتية؟
- مواقع التواصل الاجتماعية بين الحقيقة و التزوير !
- نحن امام اخطار كارثية و لا بد من رفع الصوت عاليا للتحذير من ...
- من زمن راجح الكذبه الى زمن راجح الموت!
- فى وسط الضباب!
- الصينيون و القوة الايجابية لللاعتراف بالجميل !
- حديث الايام
- حول الرمز الثقافى
- نحو انثروبولوجية فلسطينية
- لا مناص من ثوره فى الوعى
- ترامب ينشر الفوضى فى العالم !
- لا قيمة للتوقيع حين تتغير موازيين القوى!
- حول الفضول المعرفى!
- الفيس بوك و اخواته اقوى من قنبلة نووية!
- عن الولايات المتحدة الامريكية!
- لمطلوب من اوروبا ان تظل اوروبا و ان تبتعد عن الولايات المتحد ...
- ! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !


المزيد.....




- 7 قواعد صحية يجب عليك اتباعها خلال رمضان
- وحيد قرن أسود مهددة بالانقراض يقف على قدميه بعمر 53 دقيقة
- الصين تتقدم باحتجاج شديد لواشنطن بشأن سياستها تجاه شركة هواو ...
- من هي الأطراف المشاركة في النزاع اليمني؟
- فيديو يفضح الجهة التي أحرقت حقول القمح في الضفة الغربية
- أكثر الدول تعرضا للابتزاز الإلكتروني
- مؤشرات على انهيار حكومة ماي واقتراب استقالتها
- الحصبة تمتد إلى الولاية الأمريكية رقم 25 في أسوأ انتشار للمر ...
- بالفيديو: نيزك ضخم يضيء سماء أستراليا
- مؤشرات على انهيار حكومة ماي واقتراب استقالتها


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سليم نزال - المثقف و السلطة