أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ابتعاد محمد عن ثقافته 2














المزيد.....

ابتعاد محمد عن ثقافته 2


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 14:27
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ابتعاد محمد عن ثقافته 2
بالتأكيد لم تكن اللغة العربية البدوية الشعرية متطورا لاستيعاب المصطلحات الدينية و الثقافية و لم تكن لها كلغة هامشية لقبائل بدوية نفس المكانة التي كانت تتمتع بها السريانية و العبرية و الفارسية عندما جاء محمد بدين الاسلام باللغة العربية لذا اصبحت الحاجة ماسة الى الاستعارات خاصة من اللغات التي كانت تحمل اليهودية و المسيحية كالعبرية و الارامية او بعبارة اخرى ان محمد هو الذي فتح الباب على مصراعيه للدخيل و لكن طبعا لايمكن لومه لانه لم يكن لديه وسيلة اخرى لنشر رسالته.

و هنا مرت العربية بتأريخ يشبه الى حد كبير تأريخ اللغة الانجليزية و لكن بطرق معاكسة ففي حين غزت العربية الدول المجاورة بالفتوحات (من الثلاثي – فتح - الذي كان سابقا يشير الى قرار حربي لذا مصطلح الفتوحات) و توسعت على مساحات شاسعة تطورت الانجليزية في المرحلة الاولى بفضل غزوات الاسكندنافيين و فرنسيي نورماندي (الذين كانوا سابقا اسكندنافيين لذا تسمية النورماندي اي رجال الشمال) في المرحلة الاولى و اصبح لكاتب مسرحي مثل شكبير ممكنا لاول مرة ان يلعب على معاني المفردات و تشتهر مسرحياته في العالم بسبب غناء اللغة الانجليزية بفضل الاحتكاك بلغات الشعوب الغازية الان.

مثلما ابتعد محمد عن ثقافته لكونها كانت اقل شأنا و لا تستطيع منافسة الثقافات السريانية و العبرية و الفارسية المتطورة آنذاك و لكنه رغم ذلك اختار لغته العربية لتكون لغة القرآن لكي تفهم العرب او عامة الناس رسالته كانت اللاتينية و الفرنسية هي اللغات الاولى في الاوساط المثقفة في اوربا في القرن العاشر و الى ظهور شكسبير و كان الكاتب الانجليزي و لحين ظهور قصص Geoffry Chaucer في القرن الرابع عشر يعتذر عندما كان يختار الانجليزية للكتابة و يبرر بانه اختار الانجليزية لكي تفهم عامة الناس. هكذا نجد ايضا محمد يكرر بان القرآن الان باللغة العربية لكي تفهم و تعقل العرب و ليس هناك الان عذرا للعرب لتقول لا نفهم. لعبت الفرنسية نفس الدور المتسلط في المانيا كلغة المثقفين و لعبت الفارسية دورا كبيرا مشابها في ثقافة الاتراك و الى بروز الوعي القومي التركي.

قصة العربية و الانجليزية تشبه القصص الخرافية لا تصدق كيف استطاعت لغات هامشية و بغضون فترة قصيرة نسبيا ان تتطور بهذا الشكل ليتم تبادل الادوار تدريجيا عندما تطورت العربية (بفضل الدين و الغزوات) و الانجليزية (بفضل الغزوات و المستعمرات) من لغات هامشية الى لغات غنية متسلطة على مساحات شاسعة. اصبحت العربية لغة الشرق الاولى Lingua Franca و تطورت الانجليزية الى لغة عالمية Global English بدون منافس لدرجة لا تستطيع اليوم ان تكون باحثا اكاديميا بجد دون اتقان الانجليزية لان اللغات الاخرى تنقصها المصطلحات العلمية و الادبية في جميع الاختصاصات و في طريقها ان تتحول الى لغات الاحتياجات اليومية العامة.

هكذا وقع اختيار الاوساط العلمية و وسائل الاعلام على الانجليزية لنشر رسالاتها و هكذا بدأ العلماء و الكتاب الفرس و غيرهم من كتاب العالم الاسلامي بالكتابة باللغة العربية في المجالات العلمية و بتسلط العربية في الشرق تحولت اللغات السامية الكبيرة كالارامية الى لغة الاقليات و اغرقت اللغات الايرانية كالفارسية و الكوردية بالاستعارات العربية لتتحول بدورها الى لغات هامشية. عانت الكوردية اضافة الى تهميشها من قبل العربية بسبب تقسيم كوردستان اكثر لتتحول الى لغة لا يريد ان يتعلمها الاجنبي.
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,566,741
- ابتعاد محمد عن ثقافته
- مرض التجنب
- حفريات اللغة العربية 17
- الرعية الاسلامية والمواقع الاجتماعية
- حروب الحجاب
- ذكريات ولد كوردي 26
- ذكريات ولد كوردي 25
- ذكريات ولد كوردي 24
- ذكريات ولد كوردي 23
- الجهنم تحت اقدام الامهات
- يعلِّم العرب لغتها
- التعامل مع الانسان الصعب
- المشكلة مع الشفافية
- غزوة الخندق الثانية
- اصل الخطيئة العربية
- ذكريات ولد كوردي 22
- ذكريات ولد كوردي 21
- ذكريات ولد كوردي 20
- ذكريات ولد كوردي 19
- ذكريات ولد كوردي 18


المزيد.....




- النيابة الفرنسية تحقق في انفجار ليون كـ-هجوم إرهابي-.. وتعزي ...
- قطر: المعالجة الناجعة لتحديات المنطقة تتطلب صدق النوايا وتوف ...
- الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه بتنفيذه تفجير ليون
- سيدة تسخر حياتها لإنقاذ دجاجات الشوارع!
- إدارة ترامب ترتب مبيعات أسلحة بالمليارات للسعودية والإمارات ...
- من يقنع المعتصمين؟ إرهاصات تسوية حول مجلس السيادة بالسودان
- بعد زيارة حميدتي للرياض.. المجلس العسكري يعلن بقاء القوات ال ...
- لتجاوز معارضة الكونغرس.. إدارة ترامب تلجأ إلى ثغرة قانونية ل ...
- مع اتهام طهران بتنفيذ -حملة-.. ترامب يرسل تعزيزات للمنطقة
- إليسا ترد على سخرية جورج وسوف منها


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ابتعاد محمد عن ثقافته 2