أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - وديع العبيدي - احذر السمنة.. ولا تتبع الريجيم..! (2)














المزيد.....

احذر السمنة.. ولا تتبع الريجيم..! (2)


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 16:15
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


السمنة بالمنظور الاقتصادي البسيط، هي: أن شخصا واحدا يستولى على حقوق وحصص أكثر من شخص واحد، وفي هذا عدوان على النظام ومبادئ العدل الاجتماعي والدولي والكوني، باعتبار ان الكون الفيزيائي قائم على التوازن والعدل، فلا تجاوز لجرم على سواه، إلا في حالات الكوارث الطارئة.
وفي نفس المعيار، تكون السمنة بالمنظور السياسي البسيط: عندما يستولي/ يستهلك بلد واحد، حقوق أكثر من بلد بموارده الطبيعية وغير الطبيعية وانتاجه الاجمالي، بذريعة القوة أو التفوق أو المعاناة المرضية المزمنة.
وقد بدأت أعراض السمنة الدولية ببلد صغير لم يسبق له ذكر في التاريخ، وذلك عام 1496م عندما هاجمت قراصنة البرتغال المحيط الهندي مرارا وتكرارا، وأوقعت في سكان السواحل وحواضرها مجازر وحشية، سجلتها مذكرات احد البحارة يومئذ، وتم الكشف عنها بعد قرون.
البرتغال الصغيرة التي قتلتها غيرتها من جارتها الكبرى اسبانيا، هي بداية ما سوف يعرف خطلا بـ(الاستعمار) العالمي، في عودة غير معلنة للحملات الصليبية سيئة الصيت، وعلى غرار ظاهرة الشركات العابرة للحدود، بتأشيرة العيون الزرق والجلد الأبيض.
كل الذين بدأوا واعتدو وانعدوا بعدوى (الاحتلات الرخيصة والبائسة) لبلدان بلا حكومات أو جيوش أو مدفعية بحرية، كانوا من صغائر الغرب: [برتغال، هولنده، بلجيكا، انجلاند]، وهم الذين مخروا أطراف الأرض، لاقتناص مساحات أرضية، يزيدون بها رقعة بلدانهم الصغيرة، ونفوذهم غير المصرح له داخل أوربا، فاتجهوا للبحر أولا، وخارج أوربا ثانيا. (الشيطان جبان).
وقد كانت السمنة السياسية والعسكرية سبب سقوط تلك الامبراطوريات الطارئة، وتحولها إلى رمم اسمية لا حول لها ولا قوة ولا مكان أو ذكر نظيف. ولا يستثنى منها طبعا قراصنة انجلاند، الذين جمعوا بين الوحشية والحيلة، وسياسة الستين وجه، والسخرية بعقول مجتمعات أسيا وأفريقيا وأميركا الجنوبية التي يصفونها بعقول الأطفال.
انجلاند هاته ما زالت حوصلتها وجهازها الهضمي العجوز، تختنق بثروات الأمم الفقيرة والبائسة والمتخلفة والغبية في وقت واحد. والمتحف البريطاني دالة واضحة لتزوير حقوق النشر وأنماط السلب والنهب الحضاري المتعجرف، لصنع تاريخ مارق قائم على الجريمة والابتلاع اللامحدود.
بداية تاريخ النهب والابتلاع اللاعقلي، كانت بالعظيم كورش/(مسيح الربّ)- (أشعياء 41: 1)، عندما اقتحم أسوار بابل بالتحالف الستراتيجي مع يهود بابل يومذاك، وقام بنقل مسلة حمورابي من بابل الى سوسه/ (شوشن) يومها. وأوصى عماله بمسح اسم حمورابي ونقش اسمه مكانه كواضع لأعظم شريعة قانونية في حينها.
لكن أحد العارفة بالقراءة والتدوين، أخبر سيّده، بفحوى السطور الأخيرة التي تحكم باللعنات على كل من يغير أو يمسح أو يضيف حرفا أو نقشا في تلك المسلة، فاختشى ملك فارس، وأمرهم بكف أيديهم. لكن المسلة بقيت في سوسه، حتى عثر عليها أحفاده الانجليز ونقلوها إلى لندن، بعد أن أضافوا إليها جملة أثار بابل وآشور، ولم تصبهم لعنة؛ بل كانت لهم سبب بركات ونعم غير محدودة، حتى أن العراقيين صاروا يدعون الانجليز الجلاوزة (أعمامهم).
الأميركان هم أشبال انجلاند يونايتد يونين، والشبل كما يقول المثل العربي، أفظع من أبيه. الاميركان جاهدوا الجهاد الأعظم لسرقة مذخرات المتحف العراقي العتيد، للتغطية على قصة سرقة وثائق وزارة النفط وتسجيل ابار النفط العراقي باسم البيت الأبيض بموافقة مجلس بريمر وأريحية المراجع الرجعية النافذة في البلاد.
إذا كانت السمنة تشوّه الجسم وتسبب له السرطان العاجل والسكتة القلبية، وتصيب المنظر المجتمعي بالنفور، فلماذا لا يقال ذلك عن السمنة الأمبراطورية، وما تمثله من بشاعة حضارية واعتداء على الأرض والسماء. لماذا لا يتدخل الاطباء وحكماء غوغل في نشر اعلانات وتوصيات لمعالجة السمنة السياسية الدولية وترك شيء من فتات التاريخ، للعاجزين عن الانتفاخ والابتلاع والتوسع النسيجي العرقي والطائفي والصليبي.
السمنة منذ بروزها كظاهرة حداثية كولونيالية، اقترنت بمصطلح (ريجيم) المطروح كعلاج لها. هذا يعني ان الغرب الذي يخترع الأمراض والأزمات وينشرها على مجتمعات الخيبة والتخلف، لا يتوانى عن تقديم الحلول والعلاجات والعقاقير المخدرة إلى جانبها.
لكن الملاحظة ان منتج الأمراض والتشوهات وعلاجاتها، يطبعها بعلامة دولية غريبة هي (للتصدير فقط).
فمحاذير السمنة واتباع الربجيم موجهة لبلدان التبعية الكولونيالية/(مستعمَرات عبر البحار)، وليس للاستهلاك المحلي الخاضع لقوانين وأنظمة أخرى.
هل السمنة ناتجة عن (الطمع)، وهو رأس الشرور في الميثولوجيا الهندية، أو مرض (حيازة المال) كما أسس له نبي الكولونيالية الحديثة ادم سمث [1723- 1790م]، أم هي عرض ظاهري لعقدة النقص والصغارة، أم هي التهاب بيولوجي ينتشر في الجسم رغما عنه، أو هي حلول ابليس اللعين في الجسم ليمنحه قدرات غير طبيعية، فتنقلب معاييره، ليجعل الجميل قبيحا ، والقبيح جميلا في نظر العالم.
الغريب ان انتشار البشاعة والأمراض والدمامل الكولونيالية، تصبح موضع ثناء الثقافات التابعة للامبريالية الرأسمالية، والغاية العظمى لبناء أجيال المستقبل، كما أسست لها الحداثة والتحديث والترجمات المشوهة للنظام العالمي -الجميل-/ أقصد الجديد، والله أعلم..!
كل ما يستحق القول هنا، احذر السمنة، ولا تتبع الريجيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,117,024
- احذر السمنة.. واتبع الريجيم..! (1)
- قصائد من متحف العري..
- رواية (كركجورد العراقي) لوديع العبيدي تفوز في مسابقة منف الع ...
- دُخانُ المَعابدِ
- فَتاةٌ تخْرُجُ مِنَ المَدْرَسَةِ..!
- الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش..
- في علم اجتماع الجيولوجيا..
- العولمة: اشتراكية بزاوية مقلوبة!..
- ما قبل اللغة..
- عولمة الخناثة (2)
- عولمة الخناثة..
- دارون والعنصرية الانجلوميركية..
- دولة بلا أخلاق/ Amoral State
- من دولة العسكر إلى دولة المأفيات..
- البلادة/ ASimpathy
- علم بلا أخلاق/ AMoral Science
- عولمة بلا أخلاق/ AMoral Globalization
- ما قبل الكولونيالية..
- ما بعد الامبريالية..!
- من رأسمالية الدولة الى دكتاتورية الرأسمالية..


المزيد.....




- أول مسابقة للطبخ في غزة
- انتشار الإيبولا في أوغندا والكونغو
- الإندبندنت: مرسي ترك ملقى على الأرض لأكثر من 20 دقيقة
- واشنطن تعرب عن استعدادها للمساعدة في الحوار بين يريفان وباكو ...
- ترامب يعلن رسميا انطلاق حملته للانتخابات الرئاسية للعام 2020 ...
- -ستكون أسهل-.. ترامب يطلق حملته الانتخابية
- موريتانيا.. الأغاني أداة للحملات الانتخابية
- تونس تسعى لاستقطاب 9 ملايين سائح
- عضو حكومي في لجنة الحديدة: تصعيد الحوثي يكشف عن خطط لنسف الت ...
- ليبيا... قصف جوي يستهدف مخزن للنفط والغاز ومؤسسة النفط تطالب ...


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - وديع العبيدي - احذر السمنة.. ولا تتبع الريجيم..! (2)