أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - مصطفى بن صالح - عودة النضال الطلابي الوحدوي للواجهة














المزيد.....

عودة النضال الطلابي الوحدوي للواجهة


مصطفى بن صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 14:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


عودة النضال الطلابي الوحدوي للواجهة
فمن خلال النضالات الحالية لطلبة كليات الطب، يكون قد تجسد على الأرض نموذج تنسيقي وحدوي يستحق الإشادة والدعم من كافة الديمقراطيين المغاربة.. ويكون بالتالي إبعاد الدعم عن الحركة الطلابية، ونفي التهم عن عطاءاتها وحضورها الوازن في الساحة النضالية، على اعتبار أن هذا الرجوع، أو عقد الأمل عليه، ليس سوى "نوستالجيا" سبعينية أفلت بدون رجعة.. حسب الشامتين.
لقد نجح الطلبة فعلا في صنع اتحادهم ـ التنسيقية الوطنية لطلبة كليات الطب والصيدلة ـ وفي تجسيد راقي لديمقراطية التمثيلية، التي سمحت لهم بفرز ممثليهم، والمحاورين بإسمهم، والمدافعين عن مطالبهم العادلة والمناهضة لخوصصة القطاع الصحي.
لقد أصبح هذا الحراك النضالي بمثابة الدرس المهم، الذي يستوجب التقاطه من طرف الفصائل الطلابية التاريخية، التقدمية والديمقراطية، المهمومة بمطالب الجامعة، المادية والمعنوية، والمناضلة من أجل الدفاع عن الحق في التعليم العالي المجاني بدون شروط، والذي يناسب طموحات الحركة الطلابية التقدمية في تحقيق التعليم المنشود، الديمقراطي الشعبي، العلماني والموحد.
لقد تبيّن من هذه التجربة التي سبقتها تجارب أخرى عديدة وناجحة، أبهرت الرأي العام ووضعت أساليب العمل السائد في قفص الاتهام والمسائلة، والتي باتت عقيمة، بسبب من انغلاقها وتركيزها على الجوانب السياسية والفكرية، واعتمادها على الإقصاء والتصنيفات الغريبة والنخبوية.. لقد نجح الحراك الطبي في تقديم الدرس لكافة الديمقراطيين المغاربة، ومنهم الطلبة على الخصوص، الذين عجزوا عن الدفاع عن مطالبهم وجامعتهم، ونتمنى أن يستفيد الجميع من هذه الانتفاضة الطلابية، التي نجحت في التنسيق بين طلبة العديد من الكليات، وإعلان الإضراب الوطني، بعد فشل الحوار مع الجهات المسؤولة، والتي تحارب علنا القطاع الصحي العمومي وتخرّبه..
فهلاّ يستحق هذا الوضع منا وقفة، أو مجرد التفاتة لما أصاب الجسم الطلابي المترنّح، والغير مبالي بالأوضاع الكارثية التي لحقت بالجامعة، وبحركتها الطلابية، وباتحادها العتيد إوطم؟ فمتى يسترجع الاتحاد عافيته، لتدعو فصائله لعهد جديد يبني الجسور القوية بين جميع مكوناته الديمقراطية والتقدمية، عبر مصالحة وحدوية مع الجماهير الطلابية، وبين المكونات نفسها، على أرضية مطلبية، مادية ومعنوية، تعيد الروح للاتحاد ولمبادئه الأربعة؟
فأملنا كبير في القوى الديمقراطية التقدمية، وفي كل نشطاء وفعاليات الحركة المخلصين لتراث الاتحاد، ولتاريخه النضالي العريق، الذي أنجب من كليتي الطب بالرباط والبيضاء، المناضلين الأشداء الذين دافعوا عن حق أبناء الفقراء في الجلوس على مقاعد هاته الكليتين والتدريب بالمستشفيات العمومية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,706,655
- في ذكرى شهداء الطلبة القاعديين
- الإعتقالات و الحصار و القمع .. لن يحدوا من نضالية أطاك على ا ...
- النضال الطلابي بكليات الطب يعيد الجامعة المغربية إلى مجدها ا ...
- شهر غشت شهر الشهداء، شهداء الحركة القاعدية
- دفاعا عن الحق في التعليم.. من زاوية أخرى وضد أعداء آخرين
- في ذكرى اغتيال الشهيد المعطي
- بين الدعوة لتوحيد نضالات الحركة الطلابية والطعن في المبادرات ...
- -الحقوقيات والحقوقيون-.. والريع!
- حول التقدير الصحيح لقضية الاعتقال السياسي
- عن العدمية المفلسة.. وبعض من تجلياتها
- -على درب الشهداء..!-
- ذكرى الشهداء وأهمية النضال القاعدي الوحدوي
- من أجل إنقاذ حياة -مصطفى المزياني-
- الاعتقال السياسي قضية طبقية وليس مؤامرة هوليودية
- أخطاء ومنزلقات، في الحاجة لمن ينتقدها وليس لمن يعمل على تبيي ...
- نشطاء العشرين.. أية مصداقية!
- عن أية مكتسبات يتكلم الإخوة -الحقوقيون-..!
- ضد التطبيع الحقوق_إنساني البئيس
- عن أية ديمقراطية يتكلمون..
- في ذكرى الشهيدين شهيدي الحركة الطلابية القاعدية وشهيدي انتفا ...


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ريبورتاج: -تمكنا من انتخاب رئيس فقير لا يملك دينارا واحدا- ع ...
- بوتين والملك سلمان يعقدان قمة في الرياض
- ستولتنبرغ: يجب ألا يخسر الناتو وحدته في محاربة -داعش-
- 3 علامات تحذيرية على الوجه تدل على نقص فيتامين B12
- بوتين في السعودية لبحث ملف النفط والأزمة مع إيران
- تونس.. مقتل فرنسي وطعن عسكري بآلة حادة
- لماذا تحارب تركيا الأكراد في شمال سوريا؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية: احتفالات بعد انتخاب قيس سعيد
- التوغل التركي في سوريا: الجيش السوري يتجه شمالا بعد الاتفاق ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - مصطفى بن صالح - عودة النضال الطلابي الوحدوي للواجهة