أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - آدم روبي - الرأسمالية والمشكلة البيئية -بصدد مبادرة شباب طنجة ضد إعدام الحدائق العمومية-














المزيد.....

الرأسمالية والمشكلة البيئية -بصدد مبادرة شباب طنجة ضد إعدام الحدائق العمومية-


آدم روبي
(Roubi Adam )


الحوار المتمدن-العدد: 6184 - 2019 / 3 / 26 - 08:05
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


"إن أسلوب الإنتاج الرأسمالي يُدَمّر كافة منابع الثروة"
نقد الاقتصاد السياسي، كارل ماركس
تعد الأزمة البيئية التي يعيشها العالم اليوم، من بين أهم المؤشرات القوية والأساسية التي تبين التناقض الصارخ بين النظام الرأسمالي بسياسته النيوليبرالية و القوى الانتاجية للمجتمع، كما يبين ضرورة تشييد مجتمع بديل من أجل انقاذ البشرية والحياة عموما على وجه الأرض.
إن العديد من الماركسيين ينسون اليوم هذا المدخل باعتباره مدخل يسير يدا بيد مع الصراع الطبقي، بل وإنه من المداخل الأساسية لفضح الوجه الحقيقي للرأسمالية، ويستوجب تكثيف الجهود لكل الفعاليات الشبيبية السياسية والحقوقية حوله، من أجل الدفاع على الموارد الطبيعية، بل و أن تعطى لهذه المسألة الأولوية في كل البرامج السياسية لكل الأحزاب اليسارية المناهضة للرأسمالية. و من أجل التوعية بضرورة المشروع الاشتراكي كمشروع بديل و منقذ وحيد لحل المشكلة البيئية.
فلعل شعار "الحق في المدينة" الذي اثاره المفكر الماركسي هونري لوفيفر سنة 1968 بعد أحداث مايو من نفس السنة بفرنسا، يكتسب اليوم قيمته العظمى مع تزايد النمو العمراني للمدن والتوسع الرأسمالي بها، الذي يعتمد على المضاربة العقارية والتدمير المتزايد للثروات البيئية والطبيعية لسكان المدن، الشيء الذي اكده مؤخرا تقرير منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة (الفاو)؛ بأن التوسع السريع للمستوطنات البشرية يشكل خطرا و تهديدا على التنوع البيولوجي.
ونود أن نذكر بأنه في بداية سنوات الثمانينات نظم شيكو مانديس Chico Mendes ، وهو نقابي بالإتحاد الوحيد للعمال ونصير للحركة الإشتراكية الجديدة الممثلة بحزب العمال البرازيلي ، عمليات احتلال أراضي من قبل فلاحين يعيشون من جمع الكاوتشو(seringueiros) ضد الملاكين العقاريين الكبار الذين يرسلون جرافاتهم لاقتلاع الغابة بقصد استبدالها بمراعي .. وفي طور ثاني تمكن من تجميع فلاحين وعمال زراعيين و seringueiros ونقابيين وقبائل الأهالي – بدعم من الجماعات الكنسية القاعدية – في تآلف شعوب الغابة الذي أفشل محاولات عديدة لاقتلاع الغابة .. و بفعل الصدى الدولي لتلك التحركات نال عام 1987 الجائزة البيئية الشاملة لكن بعد ذلك بقليل في ديسمبر 1988 جعله الملاكون العقاريون الكبار يدفع غالياً ثمن معركته باغتياله من طرف قتلة مرتزقة.
من هنا يظهر لنا مدى الاهمية الجوهرية للمشكلة البئية و ما تشكله من أزمة حقيقية تعيشها البشرية تعجل بزوالها، مما يفرض عليها وعلى جميع الفاعلين في المجتمع، وكل الديمقراطيين والحقوقيين والسياسيين أن يكثفو جهودهم في اطار جبهة مدافعة عن البيئية ضد الاستغلال الرأسمالي، برا وبحرا.
ومن المعلوم بأن هذا المشكل يعد من أولويات النظام الرأسمالي ويحاول هذا الاخير بكل جهوده عرقلة كل المجهودات الرامية للمحافظة على البئية وتغطية ذلك بشعارات كان للمغرب حصة كبيرة منها باعتباره يعتبر في نظر الامبريالية الحديقة الخلفية لها ومكان لتصريف الرساميل المتراكمة عليها عبر شركات تستغل اليد العاملة الرخيصة والثروات الطبيعية لوطننا، تلك الشعارات التي يفرش من خلالها الارضية لقمة COP21 والتي ستنعقد في ظل هذا التدهور الايكيولوجي يعرفه المغرب.
إذ تعد المحطة الحرارية التي تنجز باسفي والتي ستشتغل بالفحم من اجل انتاج الطاقة الحرارية مثالا حيا على تلك الكارثة البيئية. تلك الشركة التي وعدت شباب المنطقة "ولاد سلمان" نواحي آسفي بالتوظيف مستغلة الفقر والعطالة والجهل بالملف البيئي، وتمكنت من تشييد محطتها المعادية للبيئة، قبل أن تتنصل من وعودها وترفع شكايات بهؤلاء الشباب المتابعين والذي تم استدعائهم من طرف الدرك الملكي في تلك المنطقة حاليا بسبب احتجاجهم امام ابواب الشركة مطالبين بالتوظيف حسب ما جاء في جريدة اليوم 24 في يوم 6 مارس 2019.
إن المجتمع المدني اليوم يجب ان ينخرط بقوة في كل المبادرات الرامية الى المحافظة على البيئة وفضح الشعارات الكاذبة التي يكون هدفها فتح الباب امام مصراعيه للرأسمال الأجنبي لنهب و استغلال ثرواتنا البيئية. وفي إطار هذه الجهود نظم شباب طنجة من أجل وقف اعدام الاشجار حملة من اجل الدفاع عن المجالات الخضراء بالمدينة و القضاء على الموارد الطبيعية ومن بينها حديقة المندوبية.
تلك الحديقة المشهورة كنقطة متميزة بجمالها وموقعها الاستراتيجي المهددة بالتفويت إلى شركة صوماجيك من أجل بناء مرأب للسيارات. هذه الحملة التي عرفت انخراطا واسعا في الخرجة الأولى لها بالحديقة ومشاركة لمختلف الفاعلين و الهيئات الحقوقية والسياسية والجمعوية بالمدينة وحماس ومجهود شبيبي من أجل السير قدما في الدفاع عن الملف البيئي في مجتمعنا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,291,390
- الطلبة الاطباء و الحركة الطلابية
- 100 عام على اغتيال روزا لوكسمبوروغ وكارل ليبكنيخت (الجزء الر ...
- 100 سنة على اغتيال روزا لوكسمبورغ و كارل ليبكنيخت (الجزء الث ...
- 100 سنة على اغتيال روزا لوكسمبورغ و كارل ليبكنيخت (الجزء الث ...
- 100 سنة على اغتيال روزا لوكسمبورغ وكارل ليبكنخت (الجزء الأول ...
- لن نختار غير الحرية
- هدم جزء من مقهى الحافة.. هدم للتراث او صراع عقاري/ضريبي
- مراكز النداء بالمغرب: وظائف مستقبلية للشباب ام مراكز للتعذيب ...
- في نقد الثقافة الهامشية من اجل ثقافة بديل
- الفن التقدمي ودوره كسلاح ضد القمع والاضطهاد


المزيد.....




- شرطة سريلانكا تبحث عن 140 مشبوها مرتبطين بـ-داعش-
- شاهد: برج خليفة يتزين بألوان علم سريلانكا تكريما لضحايا التف ...
- فاينانشال تايمز: حلفاء الخليج يهددون العودة للحكم المدني في ...
- شاهد: برج خليفة يتزين بألوان علم سريلانكا تكريما لضحايا التف ...
- بوتين: التعاون بين روسيا والصين وصل لمستوى عال وغير مسبوق
- تزامنا مع احتفال ذكرى تحرير سيناء... مصر تتخذ قرارا بشأن الم ...
- 4 حيل لتحسين إشارة هاتفك الخلوي عندما لا يمكنك الاتصال بالشب ...
- 7 ثوان من -سبايدرمان- تعالج رهاب العناكب!
- رئيس سريلانكا: الشرطة تبحث عن 140 مشبوها مرتبطين بـ-داعش-
- انخفاض حصيلة ضحايا اعتداءات الفصح في سريلانكا من 359 إلى 253 ...


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - آدم روبي - الرأسمالية والمشكلة البيئية -بصدد مبادرة شباب طنجة ضد إعدام الحدائق العمومية-