أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح العبيدي - هل سيتعلم المسلمون من نيوزيلندا؟














المزيد.....

هل سيتعلم المسلمون من نيوزيلندا؟


ناجح العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6181 - 2019 / 3 / 23 - 00:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سيتعلم المسلمون من نيوزيلندا؟

يذرف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذه الأيام دموع التماسيح على الجالية المسلمة في نيوزيلندا. غير أن الجميع يعرف أن "حزن" أردوغان ما هو إلاّ محاولة لتوظيف الاعتداء الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايس تشيرش ومقتل العشرات من المصلين الأبرياء في هذا البلد البعيد بهدف فرض نفسه زعيما للعالم الإسلامي. كان الأحرى بزعيم فرع حركة الأخوان المسلمين بتركيا أن يتعلم من ردة فعل المجتمع النيوزيلندي المتحضر وقادته السياسيين على هذه الجريمة الشنيعة.
ليس من البديهي أن ترتدي رئيسة وزراء هذا البلد "المسيحي" ومعها نساء كثيرات الحجاب من أجل إظهار تضامنها وتعاطفها مع الجالية المسلمة. ولم يكن بث التلفزيون الرسمي لآذان وصلاة الجمعة أثناء تشييع الضحايا مجرد خطوة رمزية في بلد يتبنى مبادئ العلمانية ويؤمن بفصل الدين عن الدولة. كان ذلك جزءً بسيطا من الحملة الرسمية والشعبية المتواصلة لإظهار الإدانة للهجوم الإرهابي وللتأكيد على أهمية محاربة الأفكار العنصرية والمتطرفة وخطاب الكراهية والإقصاء بغض النظر عن مصدره وعن الجهة التي يستهدفها. لم تقف هذه الإدانة عند حدود البلد الذي وقعت فيه الجريمة، وإنما عمت مختلف بقاع العالم، وخاصة في أوروبا حيث تعيش جالية مسملة كبيرة، إضافة بالطبع إلى العالم الإسلامي. ومن الواضح أن غالبية مسلمي نيوزيلندا تتبنى موقف رجل الدين المسلم الذي أمّ المصلين أثناء تشييع الضحايا. فقد أبدى في خطبته تقديره العالي لتضامن مختلف فئات الشعب النيوزيلندي، وأكد على أن المجرم الإرهابي الذي تصر رئيسة وزراء البلد على عدم ذكر أسمه، لن ينجح في مسعاه الخبيث لشق المجتمع وتمزيق صفوفه.
رغم كل ذلك يشتكي الكثير من المسلمين مما يصفونه بقلة اهتمام الإعلام الغربي بجريمة كرايس تشريش، وينتقدون عدم لصق صفة "مسيحي" بالجاني. كما عزا كتاب وصحفيون من أصول إسلامية عدم خروج ساسة أوروبيين إلى الشارع للاحتجاج على الجريمة إلى سياسة الكيل بمكياليين ولأن الضحايا هذه المرة من المسلمين. للأسف يتعامل هؤلاء وكأن هذا الاعتداء هو أول هجوم على دار للعبادة في العالم، ويتناسون عشرات العمليات الإرهابية على مساجد في دول إسلامية عديدة حيث كان من الملفت للنظر أن أبطالها كانوا من المسلمين.
بينما كانت نيوزيلندا تعيش حالة الحزن على مسلميها الضحايا، تبنى تنظيم داعش تفجيرات استهدفت مزارا شيعيا في العاصمة الأفغانية كابول حيث قتل ستة أشخاص وأصيب عشرات آخرون كانت كل جريمتهم هي الاحتفال بعيد نوروز. مر الخبر مرور الكرام واكتفت وسائل الإعلام العربية بذكره وكأنه حدث ثانوي. لكن هذا الحدث لا يقارن بما حصل في شمال سيناء في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017 عندما قُتل 235 شخصا كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد تابع للطرق الصوفية بمدينة العريش. صحيح أن مصر ودولا كثيرة شهدت حملة إدانة واستنكار واسعة، لكن السلطات المصرية قامت بدفن الضحايا في مقابر جماعية، ولم نسمع عن تأبين رسمي وشعبي واسع وحملة تضامن للمسلمين داخل مصر وخارجها مع أتباع الطرق الصوفية. أما السجل الأخطر والأكبر في هذا المجال فيتضمن عشرات، وربما المئات من الاعتدءات ضد مساجد وحسينيات ومراقد دينية في العراق، وكذلك الهجمات المتكررة التي تستهدف كل عام الزوار الشيعة في مناسباتهم الدينية. هنا أيضا التزم العالم الإسلامي الصمت إلى حد بعيد، طالما أن الأمر يتعلق بـ"الروافض". بل حتى المسجد النبوي في المدينة في السعودية لم يسلم من الاعتداء، وكان هدفا لهجوم انتحاري في منتصف عام 2016. هنا أيضا لم يقف وراء الهجوم يهود أو مسيحيون أو مجوس، وإنما مسلمون. ورغم أن الأمر يتعلق بـ"ثاني الحرمين" لم يخرج ملايين المسلمين للاحتجاج ولم يرفعوا شعارهم الشهير "إلاّ رسول الله" كما حدث مع قضية تافهة هي الرسومات الكاركاتورية للنبي محمد.
لا يختلف الأمر كثيرا فيما يتعلق باضطهاد الأقليات الدينية في العالم الإسلامي كالمسيحيين واليهود والايزيديين. لقد تعرضت عشرات الكنائس في مصر والعراق وسوريا وباكستان وغيرها لاعتداءات دامية متكررة على يد مسلمين متشددين. في كل مرة يقتصر رد الفعل عادة على بيانات الشجب والاستنكار. لم نسمع مثلا بأن رئيس دولة إسلامية أو شيخ الأزهر أو أحد آيات الله العظام الشيعة قد علق الصليب على رقبته تعبيرا عن التضامن مع الضحايا المسيحيين، كما فعلت رئيسة وزراء نيوزيلندا من خلال ارتدائها الحجاب.
لا يكتفي بعض المسلمين بالمبالغة في ردود الفعل على الجريمة في نيوزيلندا والسعي لإضفاء بعد مسيحي عليها كما يحدث مع الإرهاب بإسم الإسلام، ومحاولة تصوير المسلمين وكأنهم الضحايا دائما، وإنما كانت هناك أيضا دعوات صريحة للانتقام وأخذ الثأر. وإذا كان من المتوقع أن يصدر ذلك عن تنظيم داعش، فإن تصريحات الرئيس التركي لم تبتعد كثيرا عن هذا النهج العدواني. فقد توعد أردوغان بقتل النيوزيلنديين والاستراليين كما فعل أسلافه العثمانيون أبان الحرب العالمية الأولى.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,864,350,929
- الجيش العراقي ’’الباسل’’
- خاشقجي وتروتسكي وما بينهما
- من هو الرابح الأكبر من من وراء اختفاء خاشقجي؟
- الانفجار السكاني: أم القنابل
- الليرة والدينار وأوهام الطغاة
- وما تحالفوا ولكن شُبّه لهم!
- ذكرى ثورة تموز: ليس بالنزاهة يتميّز السياسي
- صحوة الموت للبرلمان العراقي
- الانتخابات العراقية: العتبة الانتخابية وكثرة الطباخين
- مقتدى الصدر وإغراءات السلطة الكاريزمية
- مصر: هل يُصلح الاقتصاد ما يُفسده السيسي؟
- كارل ماركس: نبيّ رغم أنفِه
- ماركس والعولمة
- هل انتهت الأحزاب في العراق؟
- مدافع ترامب التجارية
- الانتحار بين السياسة والدين (الحلقة الثانية)
- الانتحار بين السياسية والدين (الحلقة الأولى)
- الانتخابات العراقية...الناخب الحائر!
- الخمينية والوهابية تترنّحان
- الجوانب المظلمة لأزمة الكهرباء في العراق


المزيد.....




- مصر تطلب توضيحات بشكل عاجل من حكومة إثيوبيا بشأن بدء ملء خزا ...
- موسكو تنفي صحة اتهامات لندن بمحاولة سرقة أبحاث حول لقاح كورو ...
- إلى متى يصمد الاتفاق بين روسيا والسعودية بشأن النفط؟
- فرنسا: سيادة العراق أمر لا يمكن التفريط به
- -هسبريس-: مغاربة عالقون يواجهون السجن في تركيا
- على عكس ما يشاع .. تناول الخبز والمعكرونة مفيد للصحة وقد يطي ...
- مصر ليست بينها.. كوريا الجنوبية تمدد حظر السفر إلى 6 دول شرق ...
- بالصور.. بريطانيا تكشف عن كارثة كبرى كادت أن تتسبب فيها غواص ...
- السيسي: تركيا أقامت قواعد عسكرية جوية وبحرية في ليبيا بعد ال ...
- إيران: الحرس الثوري يفكك خلية تابعة لـ-مجاهدي خلق- المعارضة ...


المزيد.....

- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح العبيدي - هل سيتعلم المسلمون من نيوزيلندا؟