أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟














المزيد.....

قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 21:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رحل (هتلر) و(موسوليني) - وهما من أنصار التوجه القومي الاشتراكي – وتركا خلفهما بلديهما في دمار وعار كبير بالرغم من كل الإنجازات الضخمة في مجال الصناعة والزراعة والنهوض الاقتصادي الذي حققه كل منهما لبلاده، ولكن جنون العظمة جعل كل تلك الإنجازات المادية الضخمة تغيب وسط الشعور العام بالذل والعار وتحت أنقاض الدمار الذي خلفاه خلفهما!!.. وكذلك حال الزعيم الصيني (ماو) الاشتراكي القومي، صاحب الكتاب الأحمر والثورة الثقافية الحمراء، الذي مات وترك الصين تتخبط في الفقر العظيم ولولا أن الصين أخذت بعد رحيله بالليبرالية الاقتصادية ونظام الاقتصاد الرأسمالي والسوق الحرة لظلت الصين كما تركها ماو تعاني شظف العيش في أسفل السافلين!!... الزعيم العراقي (صدام حسين) - أبو وأم المعارك! - فاتح الكويت!؟؟ - لم يغادر الدنيا إلا بعد أن ترك بلاده العراق في فوضى ودمار عظيم وترك أبناء شعبه يفرون لدول الجوار وللغرب طلبًا للجوء الانساني!!، وها هي (ايران الخمينية) المتنمرة - عدوة العرب - التي طالما حاربها تنتصر عليه وهو في قبره وتجعل من العراق حديقة خلفية لها!!... الزعيم الليبي (العقيد معمر القذافي)، أمين القومية العربية، وصاحب الكتاب الأخضر، ونبي عصر الجماهير، ورسول الصحراء، وحكيم افريقيا، ومسيح العصر وبطل العالم في (الطزطزة) المستمرة ضد أمريكا!، هو الآخر مات - أو بمعنى أدق سُحل وقُتل على يد أبناء شعبه - وترك خلفه ليبيا تتخبط في الفوضى والفساد بلا دولة حديثة ولا هوية وطنية واضحة وعميقة وترك الليبيين من أنصاره وغيرهم يفرون لدول الجوار أو دول الغرب والشرق طلبًا للجوء الانساني!!، والزعيم الفنزويلي (شافيز) البطل الاشتراكي الذي لطالما تحدى بخطاباته النارية أمريكا، ليل نهار، مات بالسرطان وترك خلفه سرطان الفساد الثوري الاشتراكي يدمر بلاده ويجعل الفنزويليين يشحذون في الشوارع ويفرون خارج بلادهم طلبًا للجوء الانساني!، فيا لها من اشتراكية ثورية!!، ويا لهم من ابطال وطنيين وقوميين وزعماء اشتراكيين وشعبيين!!، ويا لهم من ثوار!!!!.
سليم نصر الرقعي
(*) لست هنا في معرض نقد الشيوعية بمنهج تطبيقها الحكومي والحزبي أو بمنهج تطبيقها اللاسلطوي والشعبي.. أو نقد الاشتراكية بصورها المختلفة سواء الاشتراكية الثورية الجذرية (الراديكالية) أو الاشتراكية القومية التي يطلق عليها البعض أسم (اشتراكية الدولة) والبعض يسميها بـ(رأسمالية الدولة) أو نقد الاشتراكية الاصلاحية الليبرالية التوفيقية كالتي تم تطبيقها في عدة دول غربية في مواجهة عيوب ومآسي الرأسمالية المتوحشة أو خوفًا من الزحف الشيوعي من بداية القرن العشرين المنصرم!.. إنما النقد هنا موجه لهؤلاء القادة (الثوار) الذين انبهر بهم الكثير من أبناء جلدتهم وانبهر بهم الكثير من شباب العرب قبل أن يستفيق العرب على كل هذا الخواء الكبير (!!؟؟) بعد معاناتهم كارثة هزيمة 1967 أمام دولة اليهود (الصهاينة) مرورًا بكارثة احتلال صدام للكويت، وظهور القاعدة وتنفيذها لما أسمته بغزوة (منهاتن) في 11 سبتمبر وما ترتب عنها من تداعيات عالمية ومحلية!!، وصولًا لاحتلال أمريكا لأفغانستان وللعراق بدعوى محاربة الارهاب وتفكيك (ترسانة) صدام النووية وتحرير الشعب العراقي ونشر الديموقراطية في العالم العربي (!!) انتهاءً بظهور الدواعش وانتكاسة ثورات الربيع العربي (الثاني) الذي انقلب إلى خريف مخيف بفضل التطرف الاسلامي أولًا والتعنت والتصلب العلماني ثانيًا !!..حيث نحن (الآن) - سكان هذه المنطقة - عربًا وغير عرب - مسلمين وغير مسلمين - نجلس في ذهول على بقايا أحجار كأطفال مشردين وسط الاطلال وبين الأنقاض نحاول بعقل مشتت الأفكار وقلوب بائسة أن نفهم كل ما جرى لنا!؟؟ وكيف؟؟ ولماذا!؟.. وأين المخرج!!؟؟.. ولكن للأسف الشديد - طبعًا - وكما جرت العادة - فإن التفسير الأسهل الذي في متناول أيدينا هو (نظرية المؤامرة) كحل مريح ومخدر لعقولنا كما لو أنه ورقة التوت التي نستر بها عورتنا!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,828,354,392
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة!؟(2)
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة (1)!؟
- الفرق بين الاسلاميين العرب والاسلاميين الاتراك!؟
- السِّجْنُ باقٍ!؟(خاطرة شعرية)
- القذافي والغرب و(الجرذان) !!؟؟
- العداءُ للصهيونية ليس عداءً لليهود والسامية!؟
- العقلانية والواقعية السياسية لا العلمانية ولا الأصولية الدين ...
- بو تفليقه تابوت سياسي بعجلات!؟
- من هو عباس العقاد؟ وماذا يعني لي!؟
- الإصلاح الهادئ العميق لا الثورات المُدمِّرة !؟
- أنظمة الملكيات الدستورية هي الخيار الأفضل للعرب!؟
- دقَّ الربيعُ على باب داري! (خاطرة شعرية)
- الشبح الحزين!! (خاطرة شعرية)
- المسلمون والمسيحيون العرب واليهود العرب!؟
- عن الفرق الجوهري بين الليبرالية والاباحية!؟
- هل هناك أمل في دمقرطة العرب؟ أم (مافيش فايده)!؟
- التوجه الليبرالي الديموقراطي غير العلماني في الدول المسلمة!؟
- فكرة (الفوضى الخلاقة) بين الفلسفة والسياسة!؟
- تُرى هل أعيشُ عامًا جديدًا؟! (محاولة شعرية)
- الثريد الغالي؟..محاولة شعرية!


المزيد.....




- نشرة كورونا.. أبرز القصص من المنطقة والعالم في 6 يونيو
- وزير الداخلية الفرنسي يحيل قضية اتهام عناصر شرطة بـ-العنصرية ...
- -حياة السود مهمة-.. عبارة بأحرف صفراء ضخمة أمام البيت الأبيض ...
- السعودية ترحب بجهود مصر الهادفة لحل أزمة ليبيا
- سوريا .. حزب البعث يتحول في الانتخابات من -ثقة القيادة- إلى ...
- أردوغان: سنجعل تركيا قوية وكبيرة وعظمتها لا تقاس بمدى أسلحته ...
- المشتبه به في قضية مادلين ماكان قد يكون مرتبطاً باختفاء فتاة ...
- محاكمة السنغالي دياك ونجله و 4 آخرين على خلفية قضايا فساد
- الحرب في ليبيا: مصر تطرح مبادرة لحل الأزمة بعد هزائم حفتر ال ...
- المشتبه به في قضية مادلين ماكان قد يكون مرتبطاً باختفاء فتاة ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟