أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - جمعٌ كبيرٌ














المزيد.....

جمعٌ كبيرٌ


حيدر محمد الوائلي

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 15:58
المحور: الادب والفن
    


ضاع الله

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

جمعٌ كبيرٌ
يحث الخطى خطيبٌ
يشق الصفوف
متخطياً الرقاب ليمر
يعتلي منصة من المرمر
قاعة كبرى
أبهة وجاه
ما أجمله ما أبهاه!
يهتف بالجمع المبهور
الله...الله!
فاغر فاه
ورِث أباه
حضر الناس وغاب الله
ويؤبنني وأنا أراه
آهٍ... آهٍ... آهٍ... آه

يصرخ فيَّ
يحني رأسه ليَّ
يقرأ بالفاتحة عليَّ
في خطبته الأصلاحية
ضمن جماعته الحزبية
إن الكلمة مسؤولية
درت أرباحاً مالية

مرتاحٌ اذ يخطب ساعة
جمهرة تحت السماعة
لا يحتاج الأمر قناعة
رؤوس الخلق إخفضها جماعة
وأسلب منهم أي شجاعة

*
*
*

أصلحه الله
ينادي بالإصلاحِ
الفاسدون فقراء مُعدمون
الفاسدون أرامل وأيتام
الفاسدون مواطنون
منتظرون شفقة المسؤول الحزبي
تعيّن مديراً بالغصب
يطل على الناس
من مكانه الحزبي وسط دائرة الدولة
قل أعوذ برب الناس
يتصفح الوجوه
هل من معارف ورَشَاوَى
هل من واسطة حزبية،
فتحظى بالأولوية
وأما البقية
فينتظرون
ربما ينالوا شفقته بعد حين
إن لم يتعكر صفو مزاج حضرته

*
*
*

فتشت عن الله وسط الجموع
فتشت عنه في كلام مولانا
فتشت عنه في بيت الله
لم أجده
تبين أني لم أفقده
أتعرف شعور البحث طويلاً
عن شيءٍ لم تفقده؟!
أوهموك أنه ضائع منك
ليُعينوك بالبحث عنه
ومن ثم يسيطروا عليك
ليس لله بيت
بيت الله عقلٌ وقلب
غرّت العيون المظاهر
دعو الله جهرة
فقط! للمظاهر
أنا في اخر الجمع وحيداً
وهو في برجه العالي
أينعت الرؤوس ناضرة
للآلهة المنصبين على الرقاب ناظرة
يستعرض بهم كثرته،
وسطوته
يفخر النخاسون بكثرة العبيد
سيدرون ربحاً لو باعهم
والعبيدُ فرحون بأعدادهم الكبيرة
يراهم أعداداً
فيرونه زعيماً!
يراهم قطيعاً
فيرونه راعياً!
ستنبح كلابه كثيراً
لو خرج أحد الأعداد خارج المعادلة
فواصل الخروج يا صاحبي
فكلما ابتعدت ستسمع الألحان
ستتملكك سكينة
وطمأنينة
وسيخف صوت النباح
خذها مني نصيحة يا صاح
كلانا من ذوي الدم المباح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,382,770
- عالم آخر
- الانتخابات فرصة للخير والشر
- دعايات إنتخابية
- لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق
- تنتخب أو لا تنتخب
- لا تفكر... فقط أعد النشر
- مين فينا الحرامي
- المتدينون وقنينة الغاز
- جرأة في علي
- قصة وفاة الحاج جابر
- بينك وبين الله
- قصة السجين ولويس الرابع عشر
- البرلمان وقصة الطاولة الكبيرة
- الافكار للكبار فقط
- عيب وألاعيب
- حينما يعبث من بالأرض يِلعبون بدماء من عند ربهم يُرزقون
- لا تعود
- راية الله
- عِلم أن لا تعلم
- لعنة أن تعلم


المزيد.....




- بالفيديو... الممثلة السورية نسرين طافش تغني للجولان
- -أرطغرل- يودع الشاشة مع -قيامة عثمان-
- متحف قطر الوطني.. تحفة معمارية تروي قصة شعب
- بالفيديو..الجواهري الصغير.. طفل عراقي يحفظ أكثر من ألف بيت ش ...
- كيف تفاعل الفنانون اللبنانيون مع عملية قسطرة قلب الحريري؟!
- عائدات -كابتن مارفيل- تقترب من مليار دولار (فيديو)
- العثماني يبحث آفاق التعاون الصناعي مع المدير العام لمنظمة ال ...
- رئيس أركان الجيش الجزائري: المادة 102 المخرج الوحيد لأزمة ال ...
- جاستن بيبر يعتزل الغناء مؤقتا
- محمد بن راشد يغرد باللغة الأوزبكية ترحيبا برئيس أوزبكستان


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - جمعٌ كبيرٌ