أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - في بلادٍ كهذه














المزيد.....

في بلادٍ كهذه


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 22:43
المحور: الادب والفن
    


في بلادٍ كهذه


لا تحزَنْ
لأنّ اللهَ
يضحكُ كثيراً على امثالنا
منَ الأُممِ اليابسة.
لا تيأسْ
فأنتَ وحيد
وهذا سببُ كافٍ
لأنْ يأتي أحدهم
ويطرُقَ بابكَ خِلْسة
ويضحكُ في وجهك.
لا تَبكِ .
على ماذا تبكي ؟
ليس للحُزنِ عيون .
إنَّ للحُزنِ سيوف .
إنّ للحُزنِ جيوشٌ
وعشائر.
لا تَمُتْ .
لماذا تموت؟
أنتَ لَم تَعِشْ أصلاً
لتموت
فانفِضْ عنكَ بلاداً من القَملِ
ودَعْ الشمس
تلفَحُ روحك.
لا تَكْرَه
دونَ سببٍ كاف.
جِدْ سَبَباً
واكرَه بعُمق.
في بلادٍ كهذه
لا تَصْلَحُ أنتَ فيها
إلاّ للجَرّ
ينبغي أنْ تكونَ ثَوْراً
لِتَغْفِرْ
بينما يذبحكَ الآخرون
دونَ سبب .
لو عُدْتُ الى أوّلِ الكَونِ
سأقبلُ أنْ أكونَ ديناصوراً
وسأدفَعُ آخرَ عَظْمَةٍ في جسدي
لأشتري أوّلَ حَرفٍ يرسمهُ القادمونَ
على جلودنا الأحفوريّة
في هذا الكَهَفِ العظيم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,337,925
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير
- ماذا ستفعلُ بيومٍ إضافيٍّ من العَيْش؟
- طفلٌ في العاشرة .. طفلٌ في السِتّين
- نهارٌ قصير .. مثل نجمة
- أنا في كَهفِ الوقتِ ، و سيّدتي في المدينة
- مقتطفات من دفاتر الخيبات
- أشباحُ اليمن .. و أشباحنا
- سالم مُسَلَّح ، وسالم غير مُسَلَّح .. وكلاهُما لم يَعُدْ من ...
- العقوباتُ عليهم .. والعقوباتُ علينا
- بعضُ النساء .. يشْبَهْنَ حُزني


المزيد.....




- من جديد .. قانون الأمازيغية على طاولة لجنة برلمانية
- انطلاق أشغال المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغربية
- 14دولة ببريتوريا لدعم البوليساريو.. و 40 دولة بمراكش لدعم مس ...
- بركة: عجز الحكومة وراء تفقير المغاربة وتعطيل المشاريع الكبرى ...
- -خط البلقان- يجني الملايين في دور السينما الروسية
- رأي - عبد الصمد بلكبير: الصور الحزينة المحزنة !
- بعيداً عن فعاليات جائزة المعلم العالمية.. ما الذي فعله هذا ا ...
- ناصر بوريطة يجري مباحثات بمراكش مع نائبة الأمين العام للأمم ...
- 31 مارس أخر موعد للترشح لكتاب القصة العربية حول العالم
- فيلم -نحن- يحقق 70 مليون عائدات في عطلة نهاية الأسبوع الأولى ...


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - في بلادٍ كهذه