أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد التهامي سليمان - هل اتاك حديث سلوي....!














المزيد.....

هل اتاك حديث سلوي....!


احمد التهامي سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 22:42
المحور: الادب والفن
    


*هل اتاك حديث سلوي*...!!



والوطن يعتصر امعاءه اعتصارا ليخرج فضلاته المتعفنة بيد انها تصر على البقاء لتعكر صفو مزاجه وتجعله يجوس العالم بحثا عن اخراج سلس ....
وسلوي تجوس الديار بحثا عن حلمها الغائب منذ الطفولة....
طفولتها تمحورت و تشكلت خلال قالب مصطنع بواسطة السكة الحديد..
نعم السكة الحديد... خلالها عرفوا الاستقرار حول محطة القطار الذي ذهب ولم يعد....
لم يعد القطار منذ زمن بعيد... لازالت تنتظر حلمها الاتي عبر (قطار الوحدة) ... تتذكر صافرته جيدا.. تتذكر كل التفاصيل منذ وصوله وحتي مغادرته... تعتصر ذاكرتها لتشكل واقعا لحلمها الغائب في سراديب قطار الوحدة....
الوطن لا زال ينتظر نتائج ايجابية لوصفة بلدية تريح امعاءه من الالتواء... وصفة غارقة في المحلية او لنقل الشعبية.... اشار بها بدوي ود عبدالله داؤود في احدي حكاياته الممتلئة بالشجن والخيال وكثير الوجع...
لا يفتر بدوي عن سرد الحكايات... لا يترك احدا والا تدثر بحكاية تناسبه تماما وتشد انتباهه.... حكي عن هتلر وروميل وعن الثورة المهدية.... عن جده داؤود... وعن ذلك الترزي الذي مات منذ زمن الرئيس عبود.. مات هناك في ديار نيالا وشوهد بعد سنوات يخيط الاكفان في سوق مدني الكبير... لم يتغير شكله سوي انفه المقروم بواسطة دودة لعينة التهمتها عنوة بعد ثلاث ايام من موتته الاولي... التهمتها رغم مقاومته... ضربها بكفه المنزوع اللحم... لم تمت... استعان بقطعة خشب سقطت عند دفنه... تهشمت القطعة وواصلت الدودة اللعينة نهشها لانفه... قرر تركها ان تاكل بشرط ان لا تتجاوز انفه.... فقد اقتنع بانه يمكن ان يشم بفتحة انف واحدة... تركها تنهش وتنهش... فتركت انفه اشبه بتمرة مكتنزة اصابها وابل من طائر (الكرجي) ذو المنقار الحاد.....
سلوي تبحث عن حلمها... ولاجل ذلك غادرت قريتها... لقد سئمت القطارات والمحطات وذلك الوطن الذي لم يجد حلا لامعاءه الممتلئة بالفضلات غير المرغوب بها او بالاصح ليست ذات فائدة اخري سوي ان تظل تعكر صفو مزاج الجميع برائحتها الكريهة بما فيهم الترزي ذو الانف المقروم..
ايها الوطن المتألم من امعاءه... عليك بشرب مسحوق نادر ونادر جدا يمكنك ان تجده في الفيافي او القري النائية...
ولكن دع سلوي تحقق حلمها الغائب منذ سنين والا ستموت ايها الوطن بانفجار امعاءك الممتلئة بالقذارة وستاكل الدودة اللعينة انفك الكبيرة وتجعلك تطنطن كالذبابة...
حلم سلوي ليس صعبا ايها الوطن المريض... هي تنتظر قطارا ذو عربات كثيرة يجوب السهول ويحط في محطتها حاملا حلمها او أملها او يمكن ان تسميه عشمها...
ألم تكن ايها الوطن تحلم باخراج فضلاتك القذرة!!
فقط هو حلمك... لا يهم المكان... يمكن ان يكون حماما فاخرا او سهلا منبسطا او نهر شديد الاندفاع او جبل ذو صخور ناتئة.. ليس مهما المكان... بل الاهم هو اخراج تلك الفضلات المتحجرة او بالاصح المتشبثة كما الدودة في انف ذاك الترزي ذو الصوت المشروخ الذي لا زال يضرب ماكينة الخياطة بارجله المنزوعة اللحم ويغطي وجهه بوشاح اخضر سكب عليه رائحة (بت السودان) لتذكره باخر لحظاته في حياته الاولي قبل ان يموت بانتفاخ في الامعاء اثر تناوله وجبة امعاء تيس ذو ذقن كبيرة وصوت جهور.... ذبح علي عجل لضيوف عابرين.. تناولوا لحمه باشتهاء تاركين الامعاء في وعاء كبير تحيط به اسراب الذباب ودودة صغيرة منتفخة الراس فاغرة الفم في انتظار انف تقضمه بنهم وتغرق بعد ذلك في نوبة نوم طويلة تتخللها احلام مؤودة وقطارات عابرة وتيس ذو لحية ينزف دمه في انتظار ضيوف يلتهمونه باشتهاء وشغف ونهم ....



امدرمان... 12/ اكتوبر 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,658,586
- كيتانا
- الرحيل
- حليمة (قصة من حياة الهامش السوداني )
- رائحة الموت الشتائي


المزيد.....




- نيوزيلاندا تتحدى ضيقنا: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟
- بن شماس يعترف: الأصالة والمعاصرة في أزمة
- الجيش الجزائري.. انهيار جدار الصمت!
- أحلام: سجلت 14 أغنية لـ-أم كلثوم-... ولكن
- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش
- الجامعة الشعبية ترافع عن الديمقراطية اللغوية والثقافات بالمغ ...
- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد التهامي سليمان - هل اتاك حديث سلوي....!