أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسن أحراث - احتفاء في زمن النسيان














المزيد.....

احتفاء في زمن النسيان


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6159 - 2019 / 2 / 28 - 03:28
المحور: سيرة ذاتية
    


احتفاء في زمن النسيان
في ذكرى اعتقالي: 27 فبراير 1984

عشت اليوم، 27 فبراير 2019، حدثا استثنائيا بكل المقاييس. عشت مفاجأة سارة، مفاجأة عظيمة..
اعتقدت صبيحة اليوم أني في مهمة مهنية الى جانب زميلات عزيزات وزملاء أعزاء بالمديرية الإقليمية الصخيرات تمارة؛ وإذا بي أفاجأ باحتفاء رائع وجميل بمناسبة ذكرى اعتقالي..
إنه بلسم لجراح الماضي، إنه الوفاء الذي غاب عنا كثيرا...
إنه تأكيد لوجود العظيمات والعظماء والطيبات والطيبين والمبدعات والمبدعين، وفي شتى المجالات..
إنه تأكيد أيضا لغياب "الغائبين"، وتكليف وفاء تجاه قضية وشهداء..
فليس سهلا أن تحيا في زمن النسيان والتيه وفي ظل الخنوع والسكون...
وليس سهلا أن تعانقك الأحضان الدافئة، وأن تصافحك الأيادي النظيفة، وأن تلج بعنفوان خلجات القلوب الكبيرة..
كن كما أنت.. كن أنت اليوم وغدا ودائما..
كن منسجما، قولا وفعلا..
لا داعي لتقول: "أنا مناضل". فأدعياء النضال في كل مكان وزمان..
كن صادقا، يصدقك الصادقات والصادقون..
كن متواضعا، تنل الحب والاحترام والتقدير..
لست وحدك.. الواقع بمرارته مرآة حقيقة وشاهد إثبات..
***
عشت اليوم، 27 فبراير 2019، ميلادا جديدا.. عشت لحظات متعة نادرة..
سافرت بعيدا في الماضي والحاضر والمستقبل، وحلقت عاليا في كل الاتجاهات..
غصت في المياه العميقة وتسلقت الجبال الشاهقة..
كانت رفقة من زمن آت، رفقة سابقة لأوانها..
كان الحدث أقوى مما يتصور..
كانت المفاجأة شديدة..
هل أنا محظوظ، والى هذه الدرجة؟
نعم، لا شك في ذلك، وحتى في غياهيب السجون والدهاليز المظلمة والزنازن الصدئة والكاشوات..
شكرا لمن صنع هذه المفاجأة السارة ولمن شارك فيها.. بل شكرا لمن منحني عمرا جديدا ومتسعا من الحياة والشباب والحيوية...
كيف أنسى تجربتي وتضحيتي ورفاقي، الشهداء والأحياء..؟
كيف أنسى صناع الأمل والجمال والحياة..؟
كيف لا أعشق الحياة..؟
كيف لا أحب الآخر الذي يقاسمني الفرح وكسرة الخبز وجرعة الماء..؟
كيف لا أنظم الشعر، عفوا لست شاعرا..؟
كيف لا أبوح وأعترف بضعفي أمام قوة بنات وأبناء شعبي..؟
كيف لا أصمد..؟ كيف لا أقاوم..؟
كيف لا أحلم بمستقبل خال من الظلم والعسف..؟
كيف لا أطمح الى عزة النفس..؟
كيف لا أسعى الى احتضان الشمس، وقد احتضنتني اليوم الشمس..؟
...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,220,992
- اختباء السياسي في جبة النقابي
- حتى أنت أيها الموت!!
- النظام أمامنا والموت وراءنا
- مرض الزعامة
- فنزويلا اليوم، كما الشيلي الأمس...
- الجبناء
- نقاباتنا: قواعد مناضلة وقيادات متواطئة..
- -بعيدا- عن السياسية، -قريبا- من السياسة...
- من لا يحب الحياة ليس مناضلا..
- أنا بريء منكم..
- الصبار وبوعياش وبنيوب: أوراق محروقة
- بعد انسحاب النقابات من الميدان...
- أسئلة المؤتمر السادس للكنفدرالية الديمقراطية للشغل
- 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!
- جرادة مرآتنا..
- جرادة الشهيدة...
- في ذكرى الشهيد أمين تهاني
- النقابات والحكومة: الحوار -الاجتماعي- الناعم...
- الحلوى والبيضانسي...
- الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام: وقفة رمزية


المزيد.....




- بلدة إيطالية تدفع الإيجار للمقيمين الجدد شرط الاستقرار فيها ...
- 7 تمارين رائعة للقضاء على الاكتئاب
- في موعد عشاء.. شرطيان يوقفان رجلا من سرقة مطعم
- سائق سيارة أجرة يتلقط صوراً حالمة للحياة في اليابان خلال منا ...
- الصين: حصيلة الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا تصل إلى ألفي ...
- إطلاق صاروخ النقل أريان-5 بنجاح
- واشنطن تدين الانتهاكات ضد المحتجين العراقيين وتشيد بدور السي ...
- سكرتير مجلس الأمن الروسي في قطر
- في الغارديان: إيران تعاني من أجل تعويض خسارة قاسم سليماني
- السباق على رئاسة حزب ميركل يحتدم.. متنافس رابع يدخل على الخط ...


المزيد.....

- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسن أحراث - احتفاء في زمن النسيان