أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - تناقضات التوراة بين ارميا اليهودي وارميا الصهيوني














المزيد.....

تناقضات التوراة بين ارميا اليهودي وارميا الصهيوني


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 23:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


.
تناقضات التوراة بين ارميا اليهودي وارميا الصهيوني



الحراك السياسي بين اليهود والصهاينة يتمحور حول أورشليم --فالصهيونية لا تزال تؤكد على ان السبي قائم الى هذا اليوم وعلى هذا الأساس ترسم إسرائيل سياستها الخارجية منوهة في المحافل الدولية على المخاطر التي تهدد أمنها من الشرق – إصرار الصهاينة على السبي فيه شرعية سياسية لتدمير المنطقة والعام تحت ذريعة إعادة المسبيين --


ارميا الصهيوني


ارميا-- الإصحاح رقم 52 الاخير



كان صدقيا ابن إحدى وعشرين سنة حين ملك فحكم إحدى عشرة سنة في أورشليم واسم أمه حميطل بنت ارميا من لبنة --عمل الشر في عيني الرب كما عمل يهوياقيم وبسببه غضب الرب على أورشليم وعلى يهوذا فطرحهم من أمام وجهه -- وفي السنة التاسعة جاء نبوخذراصر وجيشه على أورشليم فبنوا أبراجا حولها فدخلت المدينة في الحصار -- وفي الشهر الرابع اشتد الجوع في المدينة فلم يكن خبز فخرج رجال القتال منها ليلا في طريق الباب بين السورين فذهبوا باتجاه البرية فلحقه جيوش الكلدانيين فأدركوا صدقيا في برية أريحا فتفرق الجيش عنه فامسك به واصعد به الى ربلة في ارض حماة فحكم عليه ملك بابل فقتل-- أما بني صدقيا فقتلهم أمام عينيه كما قتل كل رؤساء يهوذا في ربلة أما صدقيا قيده بسلسلتين من نحاس وأودع في السجن الى يوم وفاته-- وفي الشهر الخامس من السنة التاسعة عشرة للملك نبوخذراصر -- جاء نبوزرادان رئيس الشرط الذي كان يقف أمام ملك بابل في أورشليم فاحرق بيت الرب وبيت الملك وبيوت أورشليم وبيوت العظماء—وهدم جيش الكلدانيين أسوار أورشليم المستديرا وسبى نبوزرادان فقراء الشعب والبقية الذين بقوا في المدينة والهاربين وبقية الجمهور لكنه ابقى من مساكين الأرض كرامين وفلاحين -- وكسر الكلدانيون أعمدة نحاس بيت الرب والقواعد وبحر النحاس واخذوا القدور والرفوش والمقاص والمناضح والصحون والطسوس والمجامر والمناضح والأقداح والذهب والفضة والاثنى عشر ثورا التي عملها الملك سليمان أما العمودان فكان طول العمود الواحد ثماني عشرة ذراعا--وخيط اثنتا عشرة ذراعا يحيط به وغلظه أربع أصابع وهو أجوف -- وعليه تاج من نحاس ارتفاع الواحد خمس اذرع وعلى التاج شبكة ورمانات من نحاس --ومثل ذلك للعمود الثاني والرمانات كانت ستة وتسعين رمانات --اخذ رئيس الشرط سرايا الكاهن الأول وصفنيا الكاهن الثاني وحارسي الباب الثلاثة من المدينة وخصيها ووكيل رجال الحرب وسبعة رجال من الذين وجدوا في المدينة --وكاتب رئيس الجند الذي كان يجمع شعب الأرض للتجنيد-- وستين رجلا من شعب الأرض الذين وجدهم في وسط المدينة -- وسار بهم الى ملك بابل في ربلة فقتلهم في ارض حماة-- فسبي يهوذا من أرضه --في السنة السابعة سبى نبوخذراصر من اليهود ثلاثة ألاف وثلاثة وعشرون-- وفي السنة الثامنة عشرة لنبوخذراصر سبى من أورشليم ثمان مئة واثنان وثلاثون-- وفي السنة الثالثة والعشرين لنبوخذراصر سبى نبوزرادان رئيس الشرط من اليهود سبع مئة وخمسا وأربعين -- وفي السنة السابعة والثلاثين لسبي يهوياكين في الشهر الثاني عشر رفع أويل مرودخ ملك بابل في سنة تملكه رأس يهوياكين ملك يهوذا بعد ان أخرجه من السجن وجعل كرسيه فوق كراسي الملوك الذين معه في بابل وغير ثياب سجنه وكان يأكل الخبز معه كل أيام حياته وظيفة دائمة تعطى له من عند ملك بابل أمر كل يوم بيومه الى يوم وفاته


نقرا في سفر عزرا ان النبي ارميا أكد على عودة المسبيين وبناء بيت الرب واسترجاع مقتنيات

ارميا اليهودي


في السنة الأولى لحكم كورش ملك فارس أتم الرب كلامه مع نبيه ارميا فنطلق بالدعوة في مملكته --قائلا-- قال كورش ملك فارس جميع ممالك الأرض دفعها الرب لي --وأوصاني بان ابني له بيتا في أورشليم يهوذا -- من منكم أوصاه إلهه بان يبني له بيتا في أورشليم – فالإله الذي ليس له بيت في أورشليم سيبقى متغرب فليتبرع أتباع ذلك الإله بفضة وبذهب وبأمتعة وبهائم--- مع التبرع لبيت الرب الذي في أورشليم-- باشر رؤساء أباء يهوذا وبنيامين والكهنة واللاويون ببناء بيت الرب الذي في أورشليم --- والذين حولهم أعانوهم بانية فضة وبذهب وبأمتعة وببهائم وبتحف --فضلا عما تبرع به كورش حيث اخرج من يد مثرداث الخازن أنية بيت الرب التي استولى عليها نبوخذناصر من أورشليم والتي وضعها في بيت إلهته – وأعطاها لشيشبصر رئيس يهوذا وعددها ثلاثون طستا من ذهب وألف طست من فضة وتسعة وعشرون سكينا وثلاثون قدحا من ذهب وفضة من الرتبة الثانية وأربع مئة وعشرة والف إناء متنوعة من الذهب ومن الفضة أعادها شيشبصر من بابل الى أورشليم


الكتاب المقدس –التوراة –عزرا –إصحاح 1
https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=15





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,869,534
- الروح – رد على مقالة صباح إبراهيم -2
- رد على مقالة بولس اسحق— وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِ ...
- أحقاد وسموم رب الجنود الصهيوني على بابل الكلدان
- الروح – رد على مقالة صباح ابراهيم
- جرائم رب الجنود الصهيوني في العراق مايك بومبيو نبوخذراصر جدي ...
- جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراص ...
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير الاردن
- فرعنة العالم تعبئه عقائدية صهيونية
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير مصر
- مقالة ورد على تعليق--
- نساء يهوديات كفرن برب الجنود الصهيوني
- ابتلاءات رب الجنود الصهيوني باليهود
- رفض يهودي لحكومة صهيونيه في ظل احتلال كلداني
- مؤامرة صهيونية كلدانيه لتوريط العرب في سبي اليهود
- الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله
- الزيغ العقائدي في مقالتي ضياء الشكرجي وإبراهيم الجندي
- حوار مع ضياء الشكرجي في تساؤلات حول القران
- تعليمات رب الجنود الصهيوني في اجتياح البلدان
- الأيادي الخفية والتحالف اليسوعي الصهيوني على الشرق الأوسط
- رد على مقالة ضياء الشكرجي حوارات مع القرآن


المزيد.....




- سفير السعودية في الإمارات يغرد عن -التشيع الصفوي- وكيف بات ا ...
- وكالة: مقتل 25 جنديا وعدد من المدنيين على أيدي -بوكو حرام- ب ...
- -فتوى دستورية- لتأجيل موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر
- إجراءات جديدة للتسهيل على المعتمرين والحجاج في -المسجد الحر ...
- العقول المتدرفلة وظلمة الاستبداد والعبودية في وهم وشبحية الد ...
- خطوة سعودية جديدة بشأن -المسجد الحرام- في مكة المكرمة
- جولة أيقونة كاتدرائية الجيش الروسي مستمرة في أنحاء روسيا
- زيادة معاداة السامية في ألمانيا تدفع لتحذير اليهود من ارتداء ...
- زيادة معاداة السامية في ألمانيا تدفع لتحذير اليهود من ارتداء ...
- الفاتيكان يعين أسقفا إسبانيا رئيسا لمجلس الحوار بين الأديان ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - تناقضات التوراة بين ارميا اليهودي وارميا الصهيوني