أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة بولس اسحق— وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى














المزيد.....

رد على مقالة بولس اسحق— وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6150 - 2019 / 2 / 19 - 21:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رد على مقالة بولس اسحق— وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى


الكاتب--


لقد ورد في القرآن وفي سورة النساء.. آية تقول :{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3)}
وهنا في هذه الآية.. لنحاول ان نبحث معا عن الرابط بين أولها وآخرها.. لأنني في الحقيقة فكرت بهذا كثيرا وكثيرا.. ومنذ أمد بعيد.. ولم أجد أي رابط.. واذا كان ممكنا.. فليساعدنا أحد الجهابذة المتبحرين في تفسير القرآن.. ويقول لنا :
ما هو الرابط بين (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى )..وبين.. (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ).. وفى تفسير هذه الآية الوارد في موقع


والذي جاء فيه... ثبت في الصحيح أن عروة سأل عائشة عن هذه الآية ، فقالت: هي اليتيمة تكون في حجر الرجل تشركه في ماله ، ويعجبه مالها وجمالها(من اين لليتيمة مال يا ست عيشة) ، ويريد أن يتزوجها ، ولا يقسط لها في صداقها ، فيعطيها مثل ما يعطيها غيره ، فنهوا عن أن ينكحوهن حتى يقسطوا لهن ، ويعطوهن أعلى سنتهن في الصداق ، وأمروا أن ينكحوا ما طاب لهم من النساء سواهن. قال عروة: قالت عائشة: وإن الناس استفتوا رسول الله في هذه الآية ، فأنزل الله تبارك وتعالى: { ويستفتونك في النساء} قالت عائشة: وقول الله سبحانه في آية أخرى : { وترغبون أن تنكحوهن} هي رغبة أحدهم عن يتيمته حين تكون قليلة المال والجمال ، فنهوا عن أن ينكحوا من رغبوا في ماله وجماله من يتامى النساء إلا بالقسط [ص:405 ] من أجل رغبتهم عنهن إن كن قليلات المال والجمال، وهذا نص كتابي البخاري والترمذي، وفي ذلك من الحشو روايات لا فائدة في ذكرها ها هنا، يرجع معناها إلى قول عائشة رضي الله عنها.. طبعا المعنى في هذه الآية واضح.. وهو ان اليتيمة يجب ان لا تتساوى في المهر والصداق مثل غير اليتيمة.. او ان احدهم يتزوج اليتيمة طمعا بمالها ( هل فهم احدكم لماذا ادامكم الله).. فرخص اله محمد جواز الزواج بأكثر من واحدة.. إذا خيف عدم القسط الى اليتيمة.. فما الرابط بين الخوف من عدم القسط مع اليتيمة والزواج بمثنى وثلاث ورباع.. لكن كعادة القرآن البليغ.. يتحفنا دائما بكل جديد ثم يدعى البلاهة.. عفوا أقصد البلاغة.. ولكن الذي انا متأكد منه.. انه يوجد بعض الآيات بين الآيتين ولكنها فقدت او سقطت.. فنحن نعرف ان الكثير من آيات القران قد ضاعت.. فالقرآن ناقص وهذا لا جدال فيه.. وباعتراف عائشة امينة السر (خذوا نصف دينكم من الحميراء).. لأننا لو عدنا الى السورة.. فان الآية السابقة لهذه الآية.. تتحدث عن إتيان اليتامى حقوقهم.. وعظم منع هذه الأموال وتلك الحقوق فتقول:{وَآَتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2)}.. ولكن في الآية التي تليها ( محل البحث ) نلاحظ الآتي :


تعليق---


بعد أن حرم الإسلام الزنا والمتاجرة بالإماء لابد من وضح حل للذين شملهم التحريم لتنظم حياتهم وتعويضهم بفرص عيش أفضل تتلاءم مع المجتمع الإسلامي الجديد الخالي من المحرمات .. فمن نتاج الزنا هو أطفال غير شرعيين وإماء تستغل لجمع الأموال عن طريقه.. الحل هو اجتماعي فاليتيم لابد من عائله تؤويه والمرأة لابد من رجل يؤويها......لو قمنا بتأسيس منظمه اجتماعيه تهتم بأحول النساء اللواتي ليس لهن أزواج بتوفير المؤوى والمأكل والملبس لهن ..ونجحت تلك المنظمة بعملها.. ولكن كيف سيتم معالجة الرغبة الجنسية لدى تلك النساء ....فتلك لرغبه لا يمكن حلها إلا بالزواج .... إذن الحل هو اجتماعي يقوم به المجتمع فقط.....ولحل مشكلة الأطفال الغير شرعيين والزانيات من والإماء وضع الإسلام المجتمع المؤمن أمام خيارين إما كفالة اليتيم الغير شرعي... وإما تعدد الزوجات بالنسبة للنساء... فمن خاف الإجحاف باليتامى فليعدد الزوجات ومن خاف الإجحاف بحق النساء فليتزوج واحده فقط... أما...هي طبقه اجتماعيه موجده قبل ظهور الإسلام كان يتعامل بها مشاركي العرب والتي تسمى طبقة العبيد ادخل الإسلام ملك اليمين ضمن التشريع ..

{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3

مثل يقول – يا مدبر العربان دبر حمارك – أطلق هذا المثل على احد شيوخ العشائر العربية -- كان لشيخ عشيرة حمار لا يستطع ان يدبر له طعاما فتركه يأكل من نفايات البيوت والخضروات التالفة في السوق –فلما اصب القبيلة قحطا جمعهم ليضع تدبيرا لفاقتهم – فقال له احد المجتمعين -- يا مدبر العربان دبر حمارك --- ردا على قول الكاتب -- المسلمون الذين يقرآون هذهِ الآيات ولا يتدبًرون فيها ---- يا مدبر العربان دبر حمارك –

اذهب ودبر الهجيرات عن الأزواج من النساء والزواني والعوانس واليتامى من اليسوعيات وبعدها تعال وضع لنا الحلول --– يا مدبر العربان دبر حمارك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,241,901
- أحقاد وسموم رب الجنود الصهيوني على بابل الكلدان
- الروح – رد على مقالة صباح ابراهيم
- جرائم رب الجنود الصهيوني في العراق مايك بومبيو نبوخذراصر جدي ...
- جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراص ...
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير الاردن
- فرعنة العالم تعبئه عقائدية صهيونية
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير مصر
- مقالة ورد على تعليق--
- نساء يهوديات كفرن برب الجنود الصهيوني
- ابتلاءات رب الجنود الصهيوني باليهود
- رفض يهودي لحكومة صهيونيه في ظل احتلال كلداني
- مؤامرة صهيونية كلدانيه لتوريط العرب في سبي اليهود
- الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله
- الزيغ العقائدي في مقالتي ضياء الشكرجي وإبراهيم الجندي
- حوار مع ضياء الشكرجي في تساؤلات حول القران
- تعليمات رب الجنود الصهيوني في اجتياح البلدان
- الأيادي الخفية والتحالف اليسوعي الصهيوني على الشرق الأوسط
- رد على مقالة ضياء الشكرجي حوارات مع القرآن
- أساليب زعزعة الشعوب من الداخل
- محرقة اليهود امتداد سياسي لسبي بابل


المزيد.....




- ألمانيا: المفوض المختص بمكافحة معاداة السامية يحذر اليهود من ...
- يهودية غادرت تونس تلتقي بصديقة طفولتها المسلمة بعد طول غياب ...
- مصدر سوري : لا صحة لأخبار اعتقال خطيب الجامع الأموي السابق
- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة بولس اسحق— وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى