أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - عن الخلافة العثمانية















المزيد.....

عن الخلافة العثمانية


عبد الغني سلامه
(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 6144 - 2019 / 2 / 13 - 11:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تعمل المسلسلات التركية على تجميل صورة الدولة العثمانية، كما تحيي في كل عام بعض الأحزاب الإسلامية (وكل دعاة عودة الخلافة) الذكرى السنوية لهدم الخلافة العثمانية، منطلقةً في دعوتها تلك من الاعتبارات التالية:

• اعتبار الدولة العثمانية تجسيدا حقيقيا لدولة الخلافة الإسلامية، التي بدأت بالخلافة الراشدة، ثم انتقلت للأمويين والعباسيين والفاطميين والمماليك.. وصولا للعثمانيين..
• الدولة العثمانية كانت منيعة وقوية، يهابها جيرانها، ويحسبون لها ألف حساب.
• حفظت وحدة البلدان العربية والإسلامية، ودافعت عن المسلمين داخل وخارج حدودها.
• بعد سقوط الدولة العثمانية بدأ مسلسل التراجع والانهيار في العالم الإسلامي، حتى وصل إلى هذا المستوى من الحضيض.

ما مدى صحة هذه الادعاءات أمام حقائق التاريخ؟ للإجابة بموضوعية ودقة، تعالوا نحللها، دون تشنج، ودون تحيز.

من المفترض أن تقوم الخلافة الراشدة على العدل والمساواة، ويتم تنصيب الخليفة بالشورى والبيعة.. بينما الدولة العثمانية، كما كانت من قبلها الأموية والعباسية وو.. كانت في حقيقتها مُلكا عضودا، قائماً على التوريث (حتى هذا التوريث كان كثيرا ما يمتزج بالدم والاغتيالات والدسائس)، وكان "الخليفة" يتمتع بمزايا ومكتسبات لا تختلف عمّا يتمتع به الأباطرة والملوك، من قصور وخدم وحشم وجواري وعبيد.. وتكفي زيارة واحدة لقصور السلاطين في أسطنبول لتعرف إلى أي مدى كان ينعم فيها السطان العثماني بالترف، بينما كانت الشعوب العربية تكابد الفقر والعوز والمجاعات..

فهل شكل ومضمون تلك الإمبراطوريات له علاقة بحقيقة وجوهر الخلافة الراشدة؟! أم أن الخلافة انتهت عمليا باستشهاد الإمام علي؟!

صحيح أن الدولة العثمانية (1299~1922)، كانت في النصف الأول من عمرها قوية ومنيعة، وتخشاها الدول الكبرى؛ إذ أنها اهتمت بالجيش، والتسليح، وبناء القلاع والحصون، والفتوحات، وخاضت العديد من المعارك.. لكنها أهملت العلم والثقافة والفنون والآداب.. فهل هذا هو هدف الدولة ورسالتها؟

حَكم العثمانيون البلدان العربية أربعة قرون، في تلك القرون شهدت أوروبا عصر النهضة، والاكتشافات الجفرافية، والثورة الصناعية، وازدهرت فيها الفنون والاختراعات والاكتشافات العلمية.. في تلك الفترة أصدر السلطان "بايزيد الثاني" فرمانا يقضي بتحريم المطبعة، ومنع دخولها أراضي الدولة العثمانية، واستمر منعها مائتي سنة.. المطبعة كانت حجر الزاوية في النهضة الأوروبية.. لذلك، عاشت الأمة العربية فترة سبات تاريخي، في عزلة عن العالم، وانقطاع عن تطوراته وحركته الدؤوبة، حتى انتهى بها الأمر عبارة عن حطام أمة، متأخرة عن ركب الحضارة الإنسانية سنين ضوئية..

في آخر قرنين من عمرها، أخذت الدولة العثمانية تعاني من الترهل والتفكك والفساد، حتى صارت توصف بالرجل المريض، تراقب الدول الكبرى احتضارها تمهيدا لوراثتها، وفي هذه الفترة انقضَّ الاستعمار على أطراف وقلب العالم العربي، فاحتل الجزائر والمغرب والخليج العربي واليمن، ومصر.. ولم تتمكن "الدولة العثمانية" من الدفاع عنها..

يعتبر البعض أن السلطان عبد الحميد كان السد المنيع الذي وقف في وجه التهديدات والإغراءات الصهيونية، رافضا التنازل عن شبر من فلسطين.. وفي واقع الأمر، شهد عهده ذروة النشاطات التأسيسية للحركة الصهيونية، حيث تضاعف عدد اليهود في فلسطين ثلاث مرات، من أربعة وعشرين ألف عام 1882 إلى ثمانين ألف عام 1908، وازداد عدد المستعمرات من مستعمرة واحدة (بتاح تكفا) عام 1878، حتى 33 مستعمرة إلى جانب (68) مستعمرة زراعية وتجارية في العام 1908. كما تواصلت الاستثمارات اليهودية في فلسطين وازدادت كمّا ونوعا، وتواصلت عمليات تسريب ملكية الأراضي لليهود، حتى تجاوزت الأربعمائة ألف دونم في نفس العام. وهذه المنجزات والأرقام كانت في غاية الأهمية بالنسبة للمشروع الصهيوني، وقد شكلت الأساس المادي له. ولا شك أن السلطان كان متابعا لأدق التفاصيل لما يحصل في فلسطين، وكان على دراية بالمخططات الصهيونية، وفي ذلك الوقت كانت الحركة الصهيونية في بداياتها، ولا تتمتع بالقوة والنفوذ التي هي عليه اليوم؛ وبالتالي فإن الأرقام ودلالاتها التي تحققت في عهد عبد الحميد تعني أن هناك تسهيلات في الهجرة اليهودية، وغضٌ للبصر عن بناء المستوطنات والنشاطات التهويدية الأخرى، وتسامح إزاء عمليات تسريب الأراضي لليهود، والتي ساهمت فيها الضرائب الباهظة على الفلاحين الفلسطينيين.. رغم أن موقفه الرسمي (المعلن والمضمر) كان التشدد في رفض التنازل عن فلسطين مقابل المال اليهودي. وعدم التفريط بها، لكن سياساته العملية على الأرض افترقت واختلفت مع ذلك الموقف، وأتت بنتائج معاكسة.

والتاريخ يقول إن مسلسل التراجع والانهيار في العالم الإسلامي بدأ فعليا في القرن الثاني عشر ميلادي، أي قبل العثمانيين بكثير؛ حين انتصرت المدرسة السلفية الفقهية على الفلاسفة والمفكرين وعلماء الكلام.. منذ ذلك الوقت، والعالم الإسلامي في تراجع وانحطاط مستمرين، حتى أنه توقف كليا عن المساهمة في ركب الحضارة الإنسانية..

في ذلك الوقت، ولفترة طويلة، لم يكن للعالم الإسلامي خلافة موحدة، كانت الدولة العباسية في بغداد، والفاطمية في القاهرة، والأموية في الأندلس.. وبدأت تظهر على الأطراف دويلات وجماعات منقسمة، متنازعة.. فجاء الفرنجة واحتلوا أجزاء واسعة من بلاد الشام لمدة 200 سنة، ولم تحرك الدولة الأندلسية (ولا العباسية) ساكنا للدفاع عن البلاد المحتلة! كما لم تحرك الدولة العثمانية ساكنا لمنع سقوط الأندلس.. وعندما اجتاح التتار المنطقة.. هزمهم "قطز"، في عين جالوت، وفي طريق عودته من المعركة المظفرة قتله السلطان بيبرس!

فكرة أن يكون للمسلمين دولة واحدة قوية مزدهرة، وقائد واحد عادل ونزيه.. فكرة طوباوية، وأظن أن الجميع يحلمون بذلك.. علما بأن عشرات العلماء والمفكرين الإسلاميين بما في ذلك أحزاب إسلامية لا يعتبرون إقامة الخلافة واجبا شرعيا.. سيما وأن هذه الفكرة لم تنجح تاريخيا.. بعد الخلافة الراشدة لم تقم خلافة إسلامية حقيقية.. قامت إمبراطوريات تحكم ظاهريا باسم الدين، لكنها كانت بعيدة جدا عن جوهره ومضامينه.. كانت عبارة عن تجارب بشرية تاريخية، لها حسناتها وإيجابياتها، كما لها مساوئها وسلبياتها.. وأظن أننا في هذا العصر بحاجة إلى دولة عصرية تنسجم مع المعطيات الجديدة..

إذا لم نتعظ من التاريخ، فعلى الأقل لنفهم الحاضر..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,581,154
- لعنة البترول، في فنزويلا والعراق
- هل من حرب على الإسلام؟
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية
- الثقافة السمعية
- علوم زائفة
- حُراس الفضيلة، وفستان رانيا يوسف
- الغضب المقدس
- المواطن المستقر
- خوف الطغاة من الأغنيات
- إعدام ميت
- الأصوليّة الإسلامويّة الجديدة - تأملات في فكر وممارسات قوى ا ...
- الفقر، والانفجارات الشعبية في العراق
- بوح واعترافات شخصية
- وما زال حرق النساء مستمرا
- خزعبلات المشايخ
- الرجل والمرأة، كراهية أم خوف؟
- إيران تخلع الحجاب
- النيوليبرالية الإسرائيلية
- بماذا نؤمن؟ ولماذا؟
- ماذا يحدث في السعودية؟


المزيد.....




- المجلس العسكري السوداني يحذر من الخلافات الدينية والسياسية و ...
- مصر: أقباط يحيون -آلام المسيح- ويحتفلون بأحد الشعانين بمشارك ...
- أبرز الهجمات ضد المسيحيين
- أبرز ما نعرف عن المسيحيين في سريلانكا
- في زيارة النبي شعيب عليه السلام نرفض استقبال سياسيين صوتوا م ...
- غارات وانفجارات بالعاصمة الليبية طرابلس.. وبابا الفاتيكان يد ...
- رئيسة الوزراء البريطانية تدين الهجمات “المروعة” ضد الكنائس و ...
- بالتزامن مع الأعياد اليهودية... مستوطنون يقتحمون المسجد الأق ...
- بابا الفاتيكان يدين هجوم سريلانكا الإرهابي ويحث على عودة الل ...
- السياح يتوافدون إلى القدس مع تزامن عيد الفصح اليهودي والمسيح ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - عن الخلافة العثمانية