أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - تحليل . البرلمان الاوربي يصادق على تجديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب















المزيد.....

تحليل . البرلمان الاوربي يصادق على تجديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6144 - 2019 / 2 / 13 - 11:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كما كان متوقعا ومنتظرا ، صادق البرلمان الأوربي على اتفاقية الصيد البحري مع المغرب بأغلبية ساحقة : 415 برلماني صوتوا لصالح الاتفاقية ، في حين عارضها 189 نائب اوربي .
بعد التصويت اعربت اطراف النزاع عن مواقفها من التوقيع على الاتفاقية ، ففي الوقت الذي اعتبر فيه النظام المغربي التصويت انتصارا واعترافا صريحا من الاوربيين بمغربية الصحراء ، اشتاطت جبهة البوليساريو غضبا ، واعتبرت ان التصويت بالإيجاب وبأغلبية ساحقة ، هو استغلال ، ونهب ، وسرقة اوربية لثروات الصحراء المتنازع عليها مع المغرب . وقبل الوصول الى التصويت ، شنت الجبهة حملة شرسة للضغط على الاوربيين ، كي لا يصوتوا لصالح الاتفاق المذكور ، كما اعتبرت ان أي مفاوضات ، او اتفاقات ، يجب ان تحصل مع الطرف المعني ، أي مع الجبهة مستندة في ذلك على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 34/37 الصادر في سنة 1979 ، الذي اعتبر جبهة البوليساريو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي ، كما تحجّجت بكون النزاع لايزال بين ايدي مجلس الامن والأمم المتحدة ، والى حين تنظيم الاستفتاء ، يجب اعتبار الأراضي المتنازع عليها ، بانها خاضعة للقرار 1514 الصادر في سنة 1960 ، والذي يعتبرها مناطق تخضع لقانون تصفية الاستعمار .
الطرف الصحراوي استند كذلك على حجية الاحكام التي أصدرتها محكمة العدل الاوربية ، والتي لا تعترف فيها بمغربية الأقاليم الجنوبية المتنازع عليها ، وأعربت عن عزمها اللجوء مجددا للطعن في الاتفاقية الموقعة مع المغرب .
فمن المنتصر ومن المنهزم من تجديد توقيع اتفاقية الصيد البحري ؟ هل المغرب ام الجبهة ؟
إذا اخذنا العملية بنتيجة التصويت القاضية بتجديد الاتفاقية ، يكون النظام المغربي هو من انتصر . لكن إذا حللنا ابعاد التصويت التي تخدم المصالح الأساسية الاوربية ، ودون ربطها بقرار صريح للاتحاد الأوربي يعترف فيه بمغربية الصحراء ، يكون المنتصر الحقيقي هي المصالح الاوربية التي تلعب على التناقضات الحاصلة بين اطراف النزاع ، ويكون الخاسر، الشعب المغربي الذي بيعت ثروته للأوربيين بثمن بخس ، هو 37 مليون يورو ، كما يكون اكبر الخاسرين جبهة البوليساريو ، لتعلقها بالسراب والاوهام ، التي لا علاقة لها بالضوابط المصلحية التي تحدد نوع العلاقات بين الدول ، والتي تكون في اغلبها مبنية على المصلحة .
نعم لقد انتصر النظام بتوقيع الاتفاقية ، لكن انتصاره رمزي مادام يبحث عن اية قشة تخلط الأوراق وتبعثر الحسابات ، وخسر الشعب المغربي ، لأنّ بيْع ثرواته ب 37 مليون يورو في السنة ، هو إهانة ما بعدها إهانة ، لمغرب يتوفر على 3500 كلم من السواحل والشواطئ البحرية ، لكن الخاسر الأكبر الذي انهزم بالضربة القاضية كانت جبهة البوليساريو التي لم ترد ان تفيق من نومها وأضغاث احلامها ، ولا تزال رغم الصفعات المدوية ، وصفعة بعد صفعة تتمسك بالوهم والسراب ، وكان الرابح الأكبر ، وبدون منازع الاستعمار الأوربي الذي يسرق وينهب خيرات الشعوب .
ان تهديد الجبهة بالرجوع مجدد الى القضاء الأوربي ، يبقى محاولة غير مجدية ، لان قرارات السلطات القضائية الاوربية تكون ملزمة ، عندما يكون النزاع بين دول اوربية ، وتبقى غير ملزمة ومجرد استشارية ، عندما يكون احد اطراف النزاع دولة غير اوربية .
فإذا كانت القرارات السابقة لمحكمة العدل الاوربية لم يأخذها البرلمان الأوربي ، ولا الاتحاد الأوربي بالحسبان ، بل لم يعيروها ادنى اهتمام ، فما الجدوى من طرق أبواب المحكمة من جديد لاستصدار قرارات لن تكون ملزمة للاتحاد الأوربي .
ثم كيف يعقل اللجوء الى المحكمة للطعن في قرارات البرلمان الأوربي الممثل للشعوب ، حيث ان محكمة العدل الاوربية تبقى غير مختصة للطعن في ذلك ، بخلاف القرارات التي يصدرها الاتحاد كسلطة التنفيذية . فما الجدوى من الطعن في الاتفاقية اذا كانت خسارتها محكوم عليها حتى قبل ان تطرح على انظار المحكمة ؟
ثم هل تجهل الجبهة رفض القضاء الأوربي مؤخرا ، طلب طعنها في المدة المخولة لمجلس الاتحاد الاوربي للنظر في تجديد اتفاق الصيد البحري مع المغرب ؟
ان لجوء الجبهة مرة أخرى الى القضاء الأوربي الغاية منه ، هضم الهزيمة ، والغاية الكبيرة منه ، اللعب على الوقت حتى ينسى الصحراويون ، فشل القيادة عند خوض معارك خاسرة ، كما ان الغاية الأساسية ، هي التنفيس على غضب الصحراويين الذين ينتظرون في تندوف منذ أربعة وأربعين سنة مضت ، أي انتظار گودو الذي لن يعود ابدا . فمنذ ابرام الجبهة لاتفاق وقف اطلاق النار في سنة 1991 ، وهي لا تحصد غير الخسارات المتعددة والمتنوعة ، واصبح إبراهيم غالي مولعا بحصد الصور ، واللعب عليها بشكل طاووسي ، خاصة عندما يسرق صورة الى جانب ممثل النظام المغربي ، او مع احد الرؤساء الأفارقة ، او مع الأمين العام للأمم المتحدة ، او حضور لقاء بروتوكولي بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الأوربي مثلا .
لذا وامام هذه الخسارات التي هي نتيجة طبيعية لمن فرط في دق الحديد وهو ساخن ، وطبيعية للتحولات التي عرفتها السياسة الدولية والعلاقات الدولية منذ 1991 ، حيث يكون التعامل مع الدول وليس مع الجبهات الانفصالية ، يتعين على الصحراويين الراشدين والحكماء ، عقد مؤتمر استثنائي تحدد فيه المواقف بشكل صريح ، وتطرح اختيارات ما بعد الصدمة والفشل ، على ان يخرج المؤتمر الاستثنائي بقرارات شجاعة ، تفرش الأرضية للمؤتمر الخامس عشر الذي يجب ان يكون مخالفا للمؤتمر الوطني الرابع عشر . فالسؤال الذي يجب ان يركز عليه المؤتمر المقبل ، هو ما العمل ؟ وماذا نريد ؟
--- هل الإقرار بالفشل ، والعودة اللاّمشروطة الى المغرب ، لان المنتصر هو من يفرض شروطه واختياراته .
--- ام العودة الى الحرب ، وهنا الامر ليس ببساطة السبعينات والثمانينات ، وحتى سنة 1991 ، لان هناك اتفاق لوقف اطلاق النار يلزم الجميع دوليا ، واي طرف يخرقه سيتحمل نتائج ما سيحصل فوق الأرض ، كما ان تخمين الوضع ، كيف ممكن ان يكون انْ اندلعت الحرب ، خاصة مع الأسلحة الفتاكة والمتطورة ، وهل من الممكن ان تجر اليها الجزائر ، وان حصلت ، هل ستكون لها خاتمتها ، او ستمتد سنوات على غرار الحرب العراقية الإيرانية ....لخ .
ان المشهد المحصل عليه ، انّ أي حرب قادمة ، لا يعود فيها قرار اتخاذها الى الجبهة ، بل القرار سيكون جزائريا ، لان الجزائر هي من تتحكم بمدينة تندوف . والسؤال : هل إعادة انتخاب بوتفليقة المريض والغائب ، سيسمح للجزائر بإشعال الحرب ؟
ان إعادة انتخاب بوتفليقة ، هو دليل اكيد على ضعف الدولة الجزائرية ، وما يجري اليوم بالجزائر ، هو تعطيل لصراع مرير ، قد ينشب في اية لحظة ، بين صقور الجبهة وصقور الجيش ، وقد ينفلت الوضع من زمام التحكم ، الى تكرار الحرب الاهلية الجزائرية . وهذا ما يتخوف منه فرقاء الصراع المؤجل ، وهو سبب تمسك الحرس القديم الإنقلابي ، ببوتفليقة رغم غياب عقله ، ورغم مرضه .
فإذا كان صقور الجبهة والجيش ، يخشون اندلاع حرب أهلية جديدة ، فكيف لهم ان يقرعوها في الصحراء ضد المغرب . ان فاقد الشيء لا يعطيه .
والسؤال : بعد كل ما اتضح ، هل ستقبلون العيش في مخيمات تندوف أربعة وأربعين سنة إضافية ؟
انتم الآن في ورطة ، لأنكم اضعتم الموعد مع التاريخ في سنة 1991 ، واصبحتم بين المطرقة ( المغرب ) والسندان الذي يتلاعب بكم ( عسكر الجزائر ) .
الحل هو ان تقودوا انتفاضة جماهيرية شعبية ضد القيادة اليمينية ، وضد النظام الجزائري ، ولتقرروا امّا العودة ، وامّا الحرب ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,890,244
- إذا دهبت الصحراء حتما سقط النظام
- اربعة واربعون سنة مرت على نزاع الصحراء الغربية
- حول مداخلة مستشار الامن القومي السيد جون بولتون بنزاع الصحرا ...
- هل سيزور بنجامين نتانياهو المغرب ؟
- جمال عبدالناصر . معارضو الناصرية . ( 2 )
- ألم أقل لكم أن جبهة البوليساريو اصبحت مثل الناقة العمياء تخب ...
- جبهة البوليساريو تُصاب بالاكتئاب
- جمال عبدالناصر --- ابعاد النظرية الناصرية . ( 1 )
- عبداالاله بنكيران ومقاضاة الملك .
- أول حكم ذاتي لمواجهة النعرة القبلية والمذهبية في الدولة الاس ...
- الحرب على ايران على الابواب . خطييييييييييييييييييييييييير .
- ماذا انتم فاعلون ؟ ماذا انتم تنتظرون ؟
- مساهمة بسيطة كي تخرج جبهة البوليساريو من الجمود .
- الاطار الاجتماعي للنعرة القبلية والمذهبية ( 5 )
- سؤال وجيه الى قيادة جبهة البوليساريو
- رسالة الرئيس الامريكي دونالد ترامب -- الانسحاب من سورية الأب ...
- النعرة المذهبية الدينية في تشتيت الوحدة الشعبية ( 4 )
- الاحتفال باعياد المسيح .
- أسباب نفخ الاسلام في النعرة القبلية والمذهبية ( 3 )
- تطور القبيلة في الاسلام ( 2 )


المزيد.....




- قادة المحتجين في السودان يعلقون الاتصالات مع المجلس العسكري ...
- مظاهرات السودان: قوى الحرية والتغيير تعلن وقف التفاوض مع الم ...
- لماذا انتقمت السعودية من كاتب رواية -مدن الملح-؟
- بالزبادي.. الجزائريون انتقموا من أويحيى أمام المحكمة
- باللكمات والركلات.. زعيم المعارضة التركية يتعرض لاعتداء خلال ...
- ممارسات صباحية تجعل الحياة أكثر سعادة
- استمرار الاعتصام ووقف التفاوض.. قوى التغيير تصعّد ضد المجلس ...
- قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن بدء المواجهة مع المجلس الع ...
- زيلينسكي : مستعد لطلب المساعدة من بوروشنكو اذا احتاجت إليها ...
- قيادي في إعلان -الحرية والتغيير- يكشف مكان محاكمة البشير ورم ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - تحليل . البرلمان الاوربي يصادق على تجديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب