أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - مدينة الرياح وايزيس4















المزيد.....

مدينة الرياح وايزيس4


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6143 - 2019 / 2 / 12 - 13:57
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لاغفران لك ايتها المعلمة الصبيه فى المدارس خرجوا ضد صدقى والانجليز وانت متيمة بعسكرى انجليزى من سيغفر لك ؟ شهقت استيقظت فزعة خرجت من فراشها الدافىء صوب النافذة تفتحها على مصرعيها تدخل اشعة الشمس وتطرد الظلام من غرفتها ..كانت هى هناك وحيدة لم تكن هناك فاطمة عاد الصوت اليها من جديد .منذ اسبوع فحسب علمت ان فاطمة قد ماتت وهى تضع مولدها الثالث من يصدق هذا فاطمة قد تركت كل شىء ورحلت ..لو لم يضع ميراث هيدرا لكان كل شىء اسهل الان ..اشتاقت الى الفيوم عندما كان يذهب بيت هيدرا الى هناك حيث رحلة الصيد التى ينظمها والدها لكبار رجال الدولة وليالى الحراملك التى شهدت زوجات رجال الدولة حين كان الحديث مقبولا بلا نعوت فتشعر بالغيرة من جمال اذواقهن وحديثهن هن يخرجن سافرات ويختلطن بالرجال دون اتهامات اليهن بينما ممنوع عليهن الخروج خارج الحرملك والظهور للناس هكذا تعلمت ايزيس ان رؤيتها ليست للجميع هناك حيث رات الفتيات يتحدثن عن فيكتور سميحه ومن سيقع عليها الاختيار لتكون زوجة له ونساء عائلة ويصا ومنشه وهبة وخياط كم حضرت حفلات راس السنة لديه بينما السماء تلمع فى ظلام الحرب وهى وحيدة ..فى بيت والدها رات سلفاجوس وبيناتشيس وسرفوداكويس فى بيت الاسكندرية ..وحضرت اخر حفلاتها فى بيت الموصيرى وحفلاتها لاتزال تضرب عبوس الحرب بالخارج بينما الكل يشرب نبيذ الجند وهم يقتلون ..كان تشارلز غاضبا من قادته اخبرها انه تجادل فى امر العسكريين امام الكونيل لكنه لم ينصت اليه وهاقد ارسله الى احد المهمات من جديد كانت تعرف انها ضد النازى لابد ان يتم التخلص منهم هكذا يردد تخاف من مرور الوقت من عدم عودته من توقف رسائله او سماع اخباره من خوفها من عدم قدرتها عن سؤال احدهم عنه .انها وحيدة تمام ولا تنفعها لان ثرثرة سارة حول وضع زوجها ولا تزمر مارجريت ولا تلك الفتاة البولندية التى وجدت لها عملا فى دور صغير بمسرحية لاحد الفرق الفرنسية العابره الى مصر قبل ان ترحل وربما ترحل معها البلاد تجوب المسارح ..منذ ان قررت الهروب الى الشرق فقدت شىء ما انه اكثر مااحبت اكثر من خوفها من الموت البعد عن المسرح طمانتها مارجريت انها بامكانها مساعدتها فى تدبير عمل باحد المسارح هنا وهناك يمكنها رؤية اعضاء الفرقة فلابد من عمل اولا وربما تذهب الى جورج ابيض او وهبى هل رأيتم تلك الفتاة الجديدة قالت ماجريت
من تقصدين ردت سارة بعدم اهتمام
ليلى مراد الم تستمعى الى صوتها بعد ..ايزيس ايزيس من تنتظريه فى النافذة كل هذا الوقت!
انه واحد ومن سواه سوف تنتظرالعسكرى الانجليزى
اصمتن ..لقد غادر منذ ثلاث اشهر الان اى مهمة تلك
لاتخافى الحلفاء سوف ينتصرون فى النهاية على المحور تلك الحرب لن تدوم الى الابد حينها سيعود ويبقى معك .اليس هذا ما تريدينه ايزيس؟
اتخافين لانه اجنبى
اتعلمون فيما مضى لو كنت لاازال ببيت هيدرا لما تمكنت من رؤية تشارلز ولاسمح لى به ..انا من اختارت عدم الزواج والتعليم والان حتى لو تزوجت المعلمات فلم اعد ايزيس الماضية بل اخرى انه فحسب من راى اكثرمن المعلمة
مما تخافى اذن ؟ من ان يرحل لانجلترا ولا يعود لرؤيتك قالت مارجريت
رددت ايزيس :من يعلم...من يعلم
كان غاضبا فى اخر مره قد راته فيها اخبرها انه ذهب لمقابلة كامبل الذى يدير ماركونى للراديو التلغراف فهو لم ينسب حلم برنامجه الاذاعى ابدا .تمنت لو كا موظف بالسلك المدنى المصرى مثلما فعل زوج مارجريت التى تشتكى من خادمتها التى لاتجيد رعاية صغيرها كما تريد ..
هل تشعر بالراحة لموت فاطمة حاولت تأنين ذاتها ادعاء الحزن ارتداء الملابس السوداء اعلان الحداد على موت صديقتها صديق المدرسة الداخلية للبنات صديقة الحلم والعمل والقلم الذى ماعاد يكتب من جديد ..لولا دفتر مذكراتها الذى واظبت كل مساء على الكتابة فيه مثلما كانت تفعل هدية لماتت من الوحدة..والنشوة التى اصابتها عندما بدأت ترسل خطابات مجهلة الاسم لسارة ومارجريت لمديرة مدرستها الجديدة وبعض الزميلات تصفهن بشدة كما تراهن من دون كذب عندما تكتب خطاب احتجاجى على اقتصار تعيين المديرات بمدرستها على الاجنبيات دون المصريات على تعيين نبوية موسى وهى غير جديرة كما تراها بهذا المنصب وهناك من هن احق منها ..تردد يكفى يكفى يا فاطمة الملك نفسه يحب الانجليز ويحتمى بهم من النحاس والنحاس يريد ان يصبح ملك الشعب ونبوية مع الملك واين انت يا فاطمة تركت مدرستك وتزوجتى بمن ارادوا وانجبتى وقتلوك وانت تنجبين ؟ علمت ان ولدك الاكبر قد امسك به عده مرات فى تظاهرات ضد الانجليز انه يشبهك لايشبه ابيه ..علمت انه خرج مع بقيه الطلبه وعادوا الى مدرستهم من جديد ..لن تقوم ثورة اخرى مثل ثورة 19 ترتدى النسوة الملابس الافرنجية خاصا بنات العائلات الكبرى ..تعرفت على مدام رومنى انها خياطة بارعة لاتعرفها سارة او مارجريت انها حتى لاتعرف اسمى الحقيقى تختار لى افضل التشكيلات الحديثة ..اتعلمين اننى ندمت الان على عملى فى التعليم لايسمعون سوى اسم نبوية وكانها لوحيدة التى تعلمت والوحيدة التى ضحت ببيت وزوج واولاد لاجل ان تعمل معلمة هى تحصد الترقيات والعدوات من قبل زملائنا مدير المدارس فترحل من مدرسة الى اخرى لاتزال تكتب بالجرائد ..فقدت بيت هيدرا يا فاطمة حفيد عزيز كان اخ لجدى استولى على بيت هيدرا ولكن قدمه لم تعرفه بعد ..اتعليمن انى اشتقت لنافذتى القديمة ..الان عليه ان اطهو لنفسى لولا سارة لمت جوعا انها تعلمنى الطهو انا لاابرع فى شئون المطبخ ولن افعل اخبرت تشارلز بهذا قال لاباس سيكون لدينا خادمة او اثنين لشئون البيت ..انه ليس شرقيا ..عرفت فرويد بالمصادفة ..هل اريد ان اصبح رجلا اتعلمين ربما الم يكن اسهل العيش كرجل فى عالم الرجال ..ولدك الثانى ليس مثل اخيه سيصبح تاجر مثل ابيه اما الصغير ..لااعرف كيف اخبرك لكن زوجته الجديدة تعتنى به الان لقد تزوج منذ شهر واحد ..ابنك الاكبر يعيش مع خاله الان ..سيصبح سياسى لن يكف عن التظاهر انه احد اعضاء الوفد ..ربما قد قابل مصطفى بمكان ما الان ولكن لايعرفه ..غريب اليس كذلك؟ اتعرفين ساخبرك بامرا لم اخبر به سارة او مارجريت ..اشك ان تلك البولندية تراقبنى استيقظ اجدها تتجول ليلا بالقرب من غرفتى بدات اشك بها ولكن لااملك سببا لطردها من الشقة ستغضب سارة منى اذا علمت بطردها ..ارسلت قصة كتبتها هدية الى صحيفة الوطن باسم باسيلى هيدرا وقد فعلوها وقاموا بنشرها فى العدد الماضى هاهو امامى اطالعه وانا اكتب اليك الان..فاطمة احفظى سرى فقد جازفت وارسلت اخرى اليهم ولكنها تخصنى انا تلك المره انها عنا نحن الاربع انا وانت وسارة ومارجريت ..تلك البولندية تخيفنى تقول انها وجدت لها عملا بمسرح جورج ابيض وربما تجد لها دور فى احدى رواياته لقد دعتنى للذهاب ..تريدين ان اذهب مشكوفة وانا اجلس فى الصف المختلط كما الاجنبيات اما الجميع ..لا انها مجنونة لم اوافقها قبل ان اتاكد من اننى ساكون بقسم النساء غير الاجنبيات ..لن اخبر تشارلز عن هذا .
دخل سير روبرت الى حياتنا بشكل مفاجىء ..كانت مارجريت قد افتتحت محل التحف والاثاث الذى طالما حلمت به ودعتنا الى حفل شاى لديها هناك ..حيث كان هو يبحث بعينه عن تحفته الهندية قال انه من وجدها واحضرها الى هنا ولكن سرقةاللصوص فى الطريق .كانت زوجته جوليا الامريكية تضحك وهى تراقب الخزف الصينى الفرنسى بينما يلمح مارجريت بعينيه ..تعلمت ان انام بنصف عين مفتوحة اراقب البولندية طوال الليل وهى تتجول فى البيت كنت افكر فى طريق لاتخلص منها كل ما كنت افكر فيه انها قدمت وهى تعلم بشأن قلاداتى انها مجرد لصة اتذكر ذلك اليوم الذى عدت فيه من عملى لاجلس مع قلادات امى اتحسسها واوراقها عندما لمحتها هناك تتحرك عندما سألت سارة عن عمل السكندرا الحقيقى قالت انها تعمل ببوفية المسرح لقد كذبت عليه ولا يوجد دور لاجلها ..لايأتيها سوى رجل ينتظر كل ليلة فى السادسة مساء ..اعين اهل الحارة تزجرنى تخيفنى حتى ام سمعان ما عادت تاتى مثل السابق ربما لانى لم اوافق على الذهاب معها الى مساء الاحد حيث الصلاة..كنت اسمع صوت زينب من خلف المشربية ستجعل بناتنا مثلها لن اوافق على تعليم ابنتى ما التعليم الا تعليم البيت ولسنا مثل اولاد الاكابر فتياتهم ترتطن بالفرنسية والانجليزية سافرات اخبرتها لسنا مثلهن ولا تلكالمعلمة كله من جراء نصحى افندى نحن حارة حرة ولن نقبل بامراة تعيش بمفردها دون رجل وكل يوم هناك امراة غريبية تسكن لديها وكلهن خواجات من يدرى ربما احداهن تحضر الرجال كما يقولون عنهن الى منازلهن وهل نسمح بهذا ؟ ام سمعان قدمت لى سرا ليلة امس نساء الحارة غاضبات وقد منعوا البيع لى قلت لها انا امراة وحيدة ومهنتى ان اعلم الفتيات ولست الوحيدة قالت لاامراة تعيش بمفردها نصحى افندى تعيشى انت لاامراة تعيش من دون رجل فى حارة مثل حارتنا وتلك الخواجاية تحضر رجلا على اطراف حارتنا امام الجميع دون خشى او خوف وربما...ربما لديك ايضا ...
رحلت ياهدية وتركتنى مثل هذا الوقت لكنا فى سويسرا وربما اكملت تعليمى مثل بنات ويصا ووهبى وجميعهن ربما هو خطأك الم ترددى ان الفتاة لابد ان تتعلم لما لم تجبرينى على ترك تلك المدرسة.لااحد يعلم خوفى سواك ..البولندية لاتزال تراقبنى اخفيت قلاداتك فى مكان اخر بالامس وهى خارج البيت وتاكدت انها تعبث فى المكان اليوم صباحا ..غادرت لدى سارة .زوجها رحل فى مهمة عمل مثل تشارلز لم تخبرنى الى اين ، ولكن قالت سيبقى بعض الوقت لم اخبرها عن البولندية ..قالت اتعرفين ان مارجريت قد جنت لقد تركت بيتها وذهبت الى الجنوب ..نعم لاتتعجبى اتعرفين مسترروبرت انه مهتم بالاثار يرددن ان سيكتشف شىء جديد عن الفراعنة سمعت انه سافر للعراق ايضا من قبل من اجل هذا لكنه لم يحقق شىء هناك..مارجريت مجنونة
تركت الصغير قالت ايزيس
مارجريت لم تعد سعيدة معه هى سترحل كنا نعلم ولكن انت يا ايزيس لم تعودى معنا ماذا تكتبين فى اوراقك اتعليمن انى بدأت اشك بك..نعم تخفين امرا عنا .
ردت بغضب:بل البولندية تفعل لما اتيت بها الى بيتى يا سارة والى الان لم ترحل
انت قلت من انك تخافين الوحدة الا تدفع لك حصتها
من تلك الفتاة اهل الحارة رأوها مع رجال انها تخرج امام الجميع سيطردونى من بيتى انا لم اعد ساكنة بقصر هيدرا انا احيا بمفردى فى حارة ضيقة لاينبغى لمثلى ان تعيش فيها انا بنت هيدرا كيف اصل لما وصلت لايه الان ..وانت تعلمين انت من ارسلتها لتسرقنى وربما مارجريت ايضا معكم كل هذا لاجل قلادات امى تريدون سرقتى انتم سرقتم منا كل شىء البلد لم تعد لنا صرنا لكم العمل لكم انتم فى كل مكان تديرون كل شىء صحيح انهم محقين فاطمة وام سمعان وحتى زينب والاخريات انا خائنة لانى معكم والان سادفع ثمن خيانتى لا لن ادعكم تسرقون قلادات امى لن يسرقها احد منكم .
ايزيس ايزيس عودى ..كان صوت سارة يلاحقها ضحكات فاطمة تركض فى الشوارع الجانبية حتى لايراها احد معلمة مشكوفة الوجه تركض فى الشارع بلا وقار تسير على قدميها من مكان لاخر تراقب قصر هيدرا من بعيد تتشاجر مع الحرس القائمين عليه
انا بنت هيدرا بنت صاحب هذا البيت هذا البيت بيتى انا وليس لوريث عزيز او غيره افتحوا لى الباب ..راته من بعيد يجلس حيث كانت تجلس هدية ..انهض انهض ايها الغريب ابنة هيدرا من جلست على هذا الكرسى تلك الحديقة لى انا ولدت بها ..
امر الحراس فتحوا البوابة منذ سنوات لم تطأ قدمها ارض البيت الواسع ارتجفت وهى تخطو قبل ان يعاودوا اغلاق البوابة من جديد كان حفيد الجد الغائب الدرويش يجلس ليراقب ..ارادت بيت هيدرا لم تعد ايزيس كما السابق ..حتى تشارلز لم يعد مثلما وعدها بالعودة مر الوقت ليست المرة الاولى التى تنتظر ..صرخت انا ايزيس بنت هدية بنت هيدرا بنت يوسف الكبير على تلك الارض بنى جدى البيت عندما عاد من ارض الغربه من انت لتجلس حيث كان يجلس وينظر ويراقب ..عزيز مات هكذا قالت جدتى لامى وهى اخبرتنى انا وريث هيدرا..نسيت تشارلز حين كنت لذلك الغريب ..لا يحمل اى من دماء هيدرا كان يقول انه حفيد عزيز الذى خرج من زمن من بيت جدى يبحث له عن مكان قيل انه كان درويشا يعيش فى الصحراء قبل ان يعرف جدته ويتزوجها لم يقبل ان يعيش فى المدينة انجب ولد تلو الاخر ولكنهم رحلوا لم يبقى سوى الصغير عاش حتى صار رجلا دون اوراق كان مثل ابيه يعيش فى البرارى يقتاد من عشب الارض وكل طلعة شهر جديد يصطاد فريسة ويشويها ..ورث الامر عن ابيه رفع بنادق صيده على اركان جدران بيت هيدرا ..اين السوط المعلق؟ سالت انه هنا من قبل ان اولد لم يرفعه احدهم لم يجرؤ قيل انه كان ليوسف الكبير من قبل وربما ورثه عن ابيه ..خلعت ثوب المعلمة بعد سنوات طويلة صارت زوجة..تراقب السماء علها تخبرها عن هدية هل غاضبة منها الان ام سامحتها ؟هدية الان عاد بيت هيدرا ايزيس لا يمكنها ان تخرج عنه بعيدا ..راقبت جسدها الذى بات فى الاربعين ممتلىء ليس جسد ايزيس الذى تعرفه بل لاخرى هناك خصلات بيضاء ايضا هناك لكنها اخفتها الان ..عاد صوت الخدم فى حركاتهم المعتاده تضرب فى اوصال البيت الواسع من جديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,699,486
- مدينة الرياح وايزيس5
- ايزيس ومدينة الرياح١
- اطوف بين الارواح..سوزوران
- اخذت روحا اخرى..سوزوران
- خروج ماريا..مارجريت
- تحتضنى لاتخش من المرض..امل
- تطاردنى ضحكاتها..اوليفيا
- رحلت بالصغيرة..مارجريت
- ام من جديد..امل
- عين اخرى..ذكريات..امل
- لاانتمى لاحد..سوزوران
- خطية المدينة..مارجريت
- قتلت غريمتى..اوليفيا
- رحلت الروح.. سوزوران
- سأتبع الاشارات حتى النهاية..مارجريت
- اراها من جديد..امل
- القمة هى العدالة .. مارجريت
- هدنة..امل
- العالم لايحمل شفقة..اوليفيا
- اشرار بدرجات متفاوتة..سوزوران


المزيد.....




- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين
- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين
- الاغتصاب صار -غير مجرَّم- بعد انخفاض نسبة المتابعة القضائية ...
- تحذير من انقراض الجنس البشري خلال 200 عام
- الواقي الذكري ومميزاته. تعرف/ي عليها في هذا الفيديو.
- هاتف محمول يقتل امرأة... أنهى حياتها بطريقة مأساوية وهي تستح ...
- بالفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق
- -خارجون عن القانون-... نشطاء مغاربة يطالبون بإلغاء قوانين تج ...
- الأطباء يتدخلون لمنع المرأة -الأكثر خصوبة- في العالم من إنجا ...
- كاميرات مراقبة ترصد لحظة سقوط امرأة أمام قطار مسرع


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - مدينة الرياح وايزيس4