أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني















المزيد.....

شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6125 - 2019 / 1 / 25 - 23:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني


يعد "قانون المواطنة" الذي صادق عليه الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) الاثنين الماضي أحدث تشريع في سلسة قوانين عنصرية تضم أكثر من عشرين تشريعا، أقرها الكنيست خلال السنوات الأخيرة، وتستهدف بشكل أساسي المواطنين العرب داخل إسرائيل.

وأيد القانون الجديد 37 عضوا بالكنيست وعارضه 11 عضوا، وبموجبه أصبح من الممكن "حرمان كل من يدان بالتجسس أو ارتكاب أعمال عنف بدوافع قومية أو أدين بتهم تتعلق بالإرهاب والتسبب في حرب أو تقديم الدعم للعدو أثناء الحرب، من التمتع بامتيازات المواطنة".

واقترح القانون حزب إسرائيل بيتنا القومي المتطرف الذي ينتمي إليه وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان. ويقول حقوقيون وسياسيون إن القانون يستهدف المفكر العربي عزمي بشارة، لكنه يفتح المجال مع باقي القوانين العنصرية لحرمان أعداد كبيرة من فلسطينيي 48 من حق المواطنة.

عزمي بشارة اتهم بالتعاون مع حزب الله
قوانين عنصرية

وقبل هذا القانون، صادق الكنيست في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 2010 على اقتراح رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تعديل قانون المواطنة بشكل يلزم طالبي الحصول على الجنسية الإسرائيلية بأداء قسم الولاء لدولة إسرائيل كدولة "يهودية وديمقراطية"، بدل القسم السابق أن يكون مواطنا "مخلصا لدولة إسرائيل".
وحسب تقرير نشره المركز القضائي لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل "عدالة" فقد شهد الكنيست، وتحديدا منذ الانتخابات الإسرائيلية التي جرت في فبراير/شباط 2009 التي أفرزت أكثر الائتلافات الحكومية يمينية في تاريخ إسرائيل، طرح سيل من التشريعات التي تستهدف المواطنين الفلسطينيين داخل أراض الـ48 في مجالات واسعة ومتعددة.

وتضمن التقرير المنشور أواخر 2010 قائمة بعشرين قانونا ومشاريع قوانين مطروحة على الكنيست تميّز ضد الأقلية الفلسطينية في إسرائيل، وتهدد حقوقهم بوصفهم مواطنين فيها، وتنتهك في بعض الحالات حقوق السكان الفلسطينيين في المناطق المحتلة.

ويطلق البعض على القانون الجديد اسم "قانون بشارة"، في إشارة إلى العضو العربي السابق في الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة الذي سبق أن اتهمته إسرائيل عام 2006 بالتعاون مع حزب الله اللبناني.

وتزامن إقرار القانون مع إقرار قانون يحرم بشارة من راتبه التقاعدي ومع تصريحات من نواب في الكنيست تدعو إلى قتل بشارة، بينها تصريح عضو الكنيست نسيم زئيف الذي وصف بشارة بأنه "جزء من أعداء إسرائيل وساعد حزب الله في حربه ضد إسرائيل".

شعبية رخيصة

من جهته أوضح العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة أن القانون الأخير يأتي ضمن سلسلة من القوانين التي تقدم بها حزب "إسرائيل بيتنا"، مشددا على أن مثل هذه القوانين ما كانت لتمرّ لولا مصادقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحزب الليكود.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن مثل هذه القوانين "نابعة من الأجواء العنصرية الفاشية التي تهيمن على المجتمع الإسرائيلي والكنيست والحكومة"، موضحا أن الأغلبية العنصرية هي التي تمررها وتمرر المصادقة عليها.

النائب جمال زحالقة

وذكر أن هدف الحزب الإسرائيلي المتطرف من القانون هو تثبيت مبدأ سحب المواطنة في القانون، مشيرا إلى أن القانون نفسه يبدو محدودا جدا ويتعلق بمن أدينوا بما يسمى الإرهاب، وهم غير موجودين في البلاد.
لكنه شدد على أن الأهم في القانون هو المبدأ باعتبار القانون الأخير حلقة من سلسلة قوانين هادفة لوضع شروط جديدة لسحب المواطنة، وصولا لوضع فلسطينيي الداخل أمام خيار إما الولاء للدولة العبرية وإما خسارة المواطنة، وبالتالي تهديد وجودهم.

وربط زحالقة بين طرح القرار والمصادقة عليه وبين ما سماها رغبة عدد من السياسيين الصغار في أن يكسبوا شعبية رخيصة في الشارع الإسرائيلي، من خلال التحريض على العرب باعتبار التحريض بضاعة رائجة في الشارع الإسرائيلي.


https://www.aljazeera.net/news/reportsandinterviews/2011/3/30/-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84


تعليق--


سن رب الجنود الصهيوني قانون المواطنة ولكن بشروط عنصرية قومية عبر عنها بحدث ديني لتوصيل مغزاها الى لأحزاب الدينية السياسية الإسرائيلية لتكتسب صفة قانونية عقائدية لا يمكن المساومة عليها لا سياسيا ولا إنسانيا ولا اجتماعيا -- مطبقا قانونه العقائدي على إحدى القبائل العراقية التي جاءت مع نبوخذراصر الى أورشليم --الركابيين

الحدث الديني
ولكن لما صعد نبوخذراصر ملك بابل الى ارض أورشليم قلنا فندخل الى أورشليم من وجه جيش الكلدانيين ومن وجه جيش الآراميين فسكنا في أورشليم

حق المواطنة ولكن بشروط تتعلق بالأرض

1- الولاء العقائدي القومي لدولة إسرائيل – بما ان التعاليم القومية ليوناداب الركابي مطابقة لتعاليم عقائد رب الجنود الصهيوني في تحريم الخمر أجاز له المواطنة -الإصحاح --فقال ارميا لبيت الركابيين قال رب الجنود اله إسرائيل من اجل أنكم سمعتم لوصية يوناداب أبيكم وحفظتم كل وصاياه وعملتم حسب كل ما أوصاكم به -- لا ينقطع ليوناداب بن ركاب إنسان يقف أمامي كل الأيام
2- إطلاق تسمية مغتربون على أبناء القوميات والطوائف الأخرى
3- لا يحق للمغترب امتلاك عقار أو شرائه
4- لا يحق للمغترب امتلاك ارض زراعية أو مزاولة العمل الزراعي

الإصحاح—
يوناداب بن ركاب أبانا أوصانا-- قائلا --لا تشربوا خمرا لا انتم ولا بنوكم ولا نسائكم الى الأبد -- ولا تبنوا بيتا ولا تزرعوا زرعا ولا تغرسوا كرما بل اسكنوا في الخيام كل أيامكم لكي تحيوا أياما كثيرة على وجه الأرض فانتم متغربون فيها


ارميا-- الإصحاح رقم 35



صارت كلمة الرب الى ارميا في أيام يهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا—قائلة --اذهب الى بيت الركابيين وادخل بهم الى احد مخادع بيت الرب واسقهم خمرا - فأخذت يازنيا بن ارميا بن حبصينيا وإخوته وبنيه والركابيين ودخلت بهم الى مخدع بني حانان بن يجدليا رجل الله الذي بجانب مخدع الرؤساء-- الذي هو فوق مخدع معسيا بن شلوم حارس الباب -- وجعلت أمام بني الركابيين طاسات ملآنة خمرا وأقداحا وقلت لهم اشربوا فقالوا لا نشرب خمرا لان يوناداب بن ركاب أبانا أوصانا-- قائلا --لا تشربوا خمرا لا انتم ولا بنوكم ولا نسائكم الى الأبد -- ولا تبنوا بيتا ولا تزرعوا زرعا ولا تغرسوا كرما بل اسكنوا في الخيام كل أيامكم لكي تحيوا أياما كثيرة على وجه الأرض فانتم متغربون فيها -- ولكن لما صعد نبوخذراصر ملك بابل الى ارض أورشليم قلنا فندخل الى أورشليم من وجه جيش الكلدانيين ومن وجه جيش الآراميين فسكنا في أورشليم -- ثم صارت كلمة الرب الى ارميا --قائلة --قال رب الجنود اله إسرائيل --اذهب وقل لرجال يهوذا وسكان أورشليم أما تقبلون تأديبا اوتسمعوا كلامي يقول الرب قد أقيم كلام يوناداب بن ركاب الذي أوصى به بنيه ان لا يشربوا خمرا فلم يشربوا الى هذا اليوم -- وأنا قد كلمتكم مبكرا فلم تسمعوا لي وقد أرسلت إليكم عبيدي الأنبياء مبكرا --قائلا --ارجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وأصلحوا أعمالكم ولا تذهبوا وراء إلهة أخرى لتعبدوها فتسكنوا في الأرض التي أعطيتكم وآباءكم فلم تميلوا أذنكم ولم تسمعوا الي-- بني يوناداب بن ركاب قد أقاموا وصية أبيهم التي أوصاهم بها -- أما هذا الشعب فلم يسمع لي --قال الرب اله الجنود اله إسرائيل هذا أنا اجلب على يهوذا وعلى كل سكان أورشليم الشر الذي تكلمت به لأني كلمتهم فلم يسمعوا ودعوتهم فلم يجيبوا -- فقال ارميا لبيت الركابيين قال رب الجنود اله إسرائيل من اجل أنكم سمعتم لوصية يوناداب أبيكم وحفظتم كل وصاياه وعملتم حسب كل ما أوصاكم به -- لا ينقطع ليوناداب بن ركاب إنسان يقف أمامي كل الأيام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,286,795
- التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة
- التسقيط السياسي بين الأحزاب الإسرائيلية
- تشريعات رب الجنود الصهيوني بشراء ومصادرة الأراضي الفلسطينية
- مواصفات اله جديد في عصر جديد
- ذرائع الانتقام الصهيوني من العالم
- التحريف لصهيوني لتنبؤات أنبياء اليهود المسبيين
- التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين
- استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب ...
- فلسطين بين الصهيونية واليهودية --
- ستراتجية رب الجنود الصهيوني الامبريالي في الهيمنة على الشرق ...
- سبي اليهود مؤامرة عنصرية ذات أهداف قومية
- احترزوا من أكاذيب رب الجنود والمسيح وأنبيائهما
- العرب من رعاة الغنم الى رعاة الصهاينة
- تهديدات رب الجنود الصهيوني لملوك مملكة داوود
- سبي اليهود مؤامرة صهيونية كلدانية
- تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود
- جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم
- الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية تخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة
- السودان.. أنصار الشريعة يحتجون ضد اتفاق الخرطوم -الإقصائي-
- فلسطينيون يفشِلون حلم إسرائيل وسعوديون يتنكرون للفتوحات الإس ...
- مخاوف من تهديد دولة الإسلاميين -العميقة- للثورة السودانية ...
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل برلمانيا هولنديا لحمله علم فلسطين ب ...
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل برلمانيا هولنديا لحمله علم فلسطين ب ...
- عضو في الكونغرس الأمريكي: لماذا نصف الهجمات بـ -الإرهابية- ف ...
- الممنوعون من الصيام.. الموريسكيون قديما والتتار والمسلمون ال ...
- 13 قتيلا نتيجة هجوم لـ -بوكو حرام- في تشاد
- القوات الشيعية في العراق تعطي الأولوية لبلادها حال اندلاع نز ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني