أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - دبابيس من حبر26














المزيد.....

دبابيس من حبر26


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 6123 - 2019 / 1 / 23 - 23:29
المحور: كتابات ساخرة
    


دبابيس من حبر26!
حيدر حسين سويري

تغريدات الأعلاميين العراقيين :

• بعد إطلاق هاشتاك (#أمينها منها) من قِبل الأعلامي أحمد ملا طلال، رشح السيد نعيم عبعوب صاحب أكبر صخرة في عالم المجاري، نفسهُ أميناً للعاصمة بغداد، وذلك لأنهُ أبن المدينة وللنجاحات السابقة التي حققها في هذا المنصب، ولسان حاله يقول(عروستنا وأخذناها بعد شنهو العواذل؟!)
• الزميل الكاتب "أسعد عبدالله عبدعلي" يكتب مقالاً تحت عنوان(ماذا لو أصبح عبطان وزيراً للتربية؟) حيث يثني الزميل على شخص عبطان وعمله في وزارة الرياضة والشباب، وعلى من اراد الاستزادة العودة الى المقال؛ أقول لزميلي العزيز: لو كان عبطان في حزب لا يتزعمه الحكيم لكان له (صنه ورنه)، ولأنتخبناه جميعاً لكننا كما يقال( احنا ما نبكي ع الحسين ، احنا نبكي ع الهريسة)
• الاعلامي "ريناس علي" يهشتك أيضاً ويقول(من حق بغدادَ ان يكونَ أمينُها بغدادياً فناناً محباً له ذائقةٌ عاليةُ المستوى ومهندساً مختصاً بالشؤون البلديةِ نزيهاً شريفاً قائداً ورادعاً غيرَ تابعٍ لأي حزب، لأنها بحاجةٍ الى رجلٍ حرٍ شجاعٍ لا الى ذليلٍ وتابعٍ اخر)، زميلي هذه المواصفات لا تنطبق الا على الفنان ماجد المهندس! لكن مع الاسف لأنه أستلم الجنسية السعودية، ولكن لا بأس فإزدواج الجنسية أصبح قانونياً في المناصب العراقية، لذلك أضم صوتي لصوتك ولنرشح المهندس(توكل على الله)
• عدنان الطائي "يغرد" ليحل النزاع الحاصل حول إختيار أمين للعاصمة بغداد ويقول(يعني مثلا اذا جاء امين من بغداد شنو راح يختلف ؟؟ هذه معارك جانبية لا طائل منها ..!! لا تذهبوا الى معارك وهمية !! لن يختلف شيء ابن بغداد ولا غيره (!(هنا شوي دوخني بصراحة ... أعمل نفسك ميت .. أعمل نفسك ميت)
• أخيراً وليس أخراً: الاعلامي "هادي جلو" يغرد:( نطالب النائب عالية نصيف بكشف أسماء الإعلاميين الذين تقول انه يتم تجنيدهم للتطبيع مع إسرائيل؟) الظاهر النائبة ينطبق عليها المثل القائل(عيرتني اعياره وحملتني حماره)(دخلينا ساكتين بت الـ....... أوادم)
بقي شئ...
العمل مقياس النجاح والفشل، لا الانتمائات ولا التخبصات؛ صادق خان الباكستاني الاصل عمدة لندن العاصمة، وساجد جاويد الباكستاني الاخر وزير داخلية بريطانيا، ولكن في ثقافتنا يجب ان يكون أمين بغداد حفيد المنصور او الرشيد!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,409,536
- دبابيس من حبر25
- المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين
- السماء تبكي دماً على المظلوم
- بين(أم قصي) و(وحدة الجميلي) حكاية أُمٍ و.......!
- رياضة الكيك بوكس: علاج لإنحراف الشباب الخُلقي والأخلاقي
- وزيرة التربية(شيماء الحيالي) جلاد أم ضحية؟
- بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا ك(الجراد)!
- السفرة المدرسية
- حكايات أبي (أبي يرد نظرية القزويني)
- الإعمار يا عمار
- القاضي راضي، والشعب فعل ماضي!
- الإستكانةُ تُورثُ المهانة
- الذهاب إلى المدرسة
- رحلة في قطار الأربعين
- حكيمٌ ولكن بعد الحدث!
- فشل الوزارة بسبب سوء الإدارة
- أول الغيث قطرة وآخر الحكومة سطرة
- في مجلس الشهيد
- عبد المهدي والإيفاء بالوعود
- الجاني يهنئ الضحية!


المزيد.....




- سلمى الجيوسي شخصية العام الثقافية لجائزة الشيخ زايد للكتاب و ...
- شاهد.. محمد صلاح يغني باللغة العربية أثناء تدريبات ليفربول
- أدب نهاية العالم.. 5 روايات من كلاسيكيات الخيال العلمي
- أَعُودُ/ الشاعر عِمَادُ الدِّينِ التُّونْسِيُّ
- سقطات الوزير المقال عبيابة تنهي مسارا وزاريا مرتبكا
- فيلم وثائقي يكشف تفاصيل مثيرة عن جاسوس إسرائيل الشهير إيلي ك ...
- في ذكرى رحيله.. -الثقافة-: أحمد دحبور ترك إرثاً خالداً يُضيء ...
- شاهد: ضباط يعزفون الموسيقى للطاقم الطبي ومرضى كورونا في مستش ...
- شاهد|4 دقائق من المتعة والتحدي.. 250 من صانعي الأفلام بالعال ...
- بث مباشر حصري للقمّة الثقافية في أبوظبي عبر اليوتيوب


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - دبابيس من حبر26