أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - في الذكرى 73 لتأسيسه الإتحاد العام التونسي للشغل والمسألة الإجتماعية.














المزيد.....

في الذكرى 73 لتأسيسه الإتحاد العام التونسي للشغل والمسألة الإجتماعية.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 6121 - 2019 / 1 / 21 - 00:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوافق اليوم عشرين جانفي من سنة 1946 تأسيس الإتحاد العام التونسي للشغل، أكثر من نصف قرن من الزمن وهذه المنظمة الشغيلة قائمة ومتماسكة بهياكلها وقواعدها التي بدورها تتمسك بالإتحاد كعنصر توازن وحكم في المسألة الإجتماعية في تونس.بالعودة لتاريخ المنظمة التي تأسست منذ أربعينات القرن العشرين ، فترة ما بين الكفاح السياسي الذي قاده الحزب الحر الدستوري الجديد وبين العمل الثوري المسلح الذي تلى تلك الفترة والذي كان يعني التمرد على الإستعمار والحشد لطرده من البلاد.الإتحاد ألحق أضرار فادحة بالإستعمار عن طريق شل إقتصادة عبر الإضرابات التي أعلنت في بنزرت وتونس وصفاقس والجنوب التونسي مما أربك سلط الإحتلال وحملها على التنازل في مرحلة متقدمة.بعد الإستقلال كان الإتحاد موجود في بناء الدولة الوطنية وبدأ يظهر كمنظمة ذات قواعد عمل نقابي وكهيكل قادر على الحشد الجماهيري الواسع وكناطق بإسم عمال تونس الأمر الذي جعله يكسب الإنتشار في الداخل وعلاقات دولية بمنظمات نقابية عالمية بدأت حتى قبل الإستقلال.رافق الإتحاد أيضا هزات كبرى في تاريخ البلاد وعرف مناضلوه السجن والتعذيب عندما تحول الحكم البورقيبي لديكتاتورية مطلقة لا سيما آواخر السبعينات تلك كانت أول أزمة عرفت صدام عنيف بين السلطة والمنظمة الشغيلة والتي يذكرها التاريخ بكثير من الألم والحسرة على سنوات ضاعت من طاقة وجهد البلاد وعلى أجساد أبنائها وخيرة مناضيليها.فترة بن على عرفت شئ من التوازن في العلاقة بين المنظمة والسلطة غير أن الإحتجاجات الإجتماعية التي تفجرت في سيدي بوزيد جعلت الإتحاد يعلن الإضراب العام الذي أوقع النظام السابق وساهم في دخولنا نحو الجمهورية الثانية رغم الهينات العديدة وعجز الطبقة السياسية المعزولة إلى حد الآن عن الإيفاء بإستحقاقات الثورة التي كان من بين شعاراتها المركزية الكرامة الوطنية والسيادة والعدالة الإجتماعية...الإنتقال السياسي الحاصل في تونس لم يمنع المنظمة الشغلية من الإضطلاع بمهامها الوطنية والتمسك بحق الشغالين في الكرامة والعدالة بكل معانيها، في وقت تنشط فيه محركات التهريب والإقتصاد الموازي والتهرب الضريبي وضعف سلطة القانون تجاه رموز الفساد وحيتان التخريب التي تنهك شعب يتحمل إلتهاب الإسعار وضعف الأجور وثقل الضرائب.والأكيد أن الإتحاد لا يزال في دائرة الإستهداف على الأقل معنويا من خلال هز مصداقيته أمام منظوريه وتشغيل المكنة الإعلامية لتشويه نضالاته ووسمه بنعوت لا أخلاقية وتركيب صورة في ذهن الشعب قد تكرس الإمتعاض والسخط على هذه المنظمة التي تخوض مفاوضات صلب قضية إجتماعية عادلة وضرورية كي لا يطبق الإستغلال والفقر على أغلبية الشعب التونسي. اليوم نحتاج للإتحاد في تعديل المشهد أولا كما يجب الوعي بجسامة المرحلة القادمة ومراجعة السياسة الإتصالية للمنظمة وتشبيب هياكلها ومكاتبها قصد مواكبة البلاد وزخم شبابها وتطلاعاته المشروعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,459,355
- 8 سنوات خلت : تونس بين ردهات الأمل وفصول التعب لكن نحن أفضل ...
- في 4 جانفي من كل سنة في تونس نردد ... رحم الله برخيصة والورت ...
- أكثر من 15 يوما من الترقب والتوتر : لا جديد في الملف التربوي ...
- القضية المغدورة :خيارات الأكراد في سوريا على ضوء تحديات المر ...
- غدا في تونس : يوم غضب حفاظا على المدرسة العمومية وعلى كرامة ...
- عملية -درع الشمال - :بين كفاءة إسرائيل وخبرة حزب الله هل تكو ...
- ما بعد التصريح والتجريج... سيدي الوزير هل من حل لأزمة التعلي ...
- موظفون لا يستطعون الصمود ل30 يوما:لهذا يتمسك الإتحاد العام ا ...
- نادي من تاريخ تونس وحاضرها : النادي الإفريقي .
- بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد ...
- للحرب زمن وللسلام مكان : خطوة في مسار إنقاذ اليمن.
- حركة النهضة التونسية : معادلة التاريخ والسياسة.
- دعوها تنام بسلام ... وداعا رحاب.
- تحديات العام الدراسي الجديد في تونس
- من جحيم الفقر والحروب إلى عنصرية النازيين الجدد: وضعية المها ...
- آخر حروب أمريكا على الشعوب : الحرب الإقتصادية.
- معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية ال ...
- في بحثا عن منفذ:الشاهد أمام البرلمان وأمن إجتماعي في الميزان ...
- على مذبح المصالح : لمن يدفع التونسيون الثمن ؟
- أبعاد الخيبات العربية في الكأس العالمية الحالية على الأراضي ...


المزيد.....




- مصر -مندهشة- من تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا: تضمنت إشارات سلب ...
- الرئاسة التركية: اتفاقنا مع روسيا منفصل عن الصفقة مع الولايا ...
- محكمة تمنح الولايات المتحدة ملكية سفينة شحن كورية شمالية مصا ...
- أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق -تاريخي- بشأن شمال شرقي سور ...
- مفاوضات بين السعودية والحوثيين لبحث تهدئة عسكرية
- -الدفاع والأمن القومي-: هكذا ستتعامل مصر مع تصريحات آبي أحمد ...
- مصر... تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات غدا بسبب الأحوال الج ...
- طائر في الأمازون يصدر أصوات -تصم الآذان-... فيديو
- أردوغان: واشنطن لم تف بالتزاماتها تجاه أنقرة في سوريا
- دمشق: الأسد يؤكد لبوتين رفضه لأي غزو للأراضي السورية ومواصلة ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - في الذكرى 73 لتأسيسه الإتحاد العام التونسي للشغل والمسألة الإجتماعية.