أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هَل تَنَبَأ محمد صَلعَم... بِمَنْ سَيَكون خَلِيفَهُ عَلى الأمَّة















المزيد.....

هَل تَنَبَأ محمد صَلعَم... بِمَنْ سَيَكون خَلِيفَهُ عَلى الأمَّة


بولس اسحق

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 15:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دعونا نخوض مع الأحاديث التي قالها نبي الإسلام محمد.. في محاوله منه لطرح نفسه كمتنبئ لا ينطق عن الهوى.. وبانه يعرف المستقبل كأحد العرافين والسحرة.. ولكن ليس كساحر او عراف وانما من خلال زعمه أنه نبي وأن الله أرسله.. ولذلك كثيرا ما نفاجئ من ردود بعض المؤمنين برسول الإسلام من السنة.. وخاصة عندما تكون ردودهم موجهه الى غريمهم الابدي الشيعة.. او على الملحدين والكفار من باب اثبات صدق نبوة رسولهم.. فيقولون: دعونا من القرآن وتعالوا الى الحديث.. فالقرآن كلام عظيم ولا نشك بذلك.. ولإثبات نبوة رسولنا فقد قال: خلافة أبو بكر سنتين.. وعمر عشر سنوات.. وعثمان 12 سنة.. وعلي 6 سنوات.. وهذا ما حصل فعلا.. فهل لكم القدرة على تكذيب نبينا.. ولو كان نبيا كاذبا فكيف علم من سيكون خلفاءه على الأمة.. والسؤال مهم (وهذا موجه للشيعة بالذات).. لمن يتهمون عمر وأبو بكر وعثمان.. باغتصاب الخلافة من علي بن أبي طالب.. فهل تؤمنون بالنبي الذي روىَّ عنه هذا الحديث أم تكفرون به.. واليكم الحديث بأسانيد عديدة:
1- عن سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله أن رسول الله قال: الخــــــلافـــــةُ بعدي ثـلاثـــــونَ ســـــنةً ، ثمَّ يكونُ مُلكًا ثمَّ قال : أمسك : خلافةُ أبي بكرٍ سنتانِ ، وعــــمرُ عـــــشرٌ ، وعثمــانُ اثنتا عشَرَ ، وعليٌّ ستٌّ
(الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله المحدث: الإمام أحمد المصدر: جامع بيان العلم الجزء أو الصفحة:2/1169 حكم المحدث: صحيح)
2- 4751- حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا إبراهيم بن مرزوق البصري ، بمصر ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث بن سعيد ، حدثني أبي ، ثنا سعيد بن جمهان ، عن سفينة أبي عبد الرحمن ، مولى النبي أن النبي قال : " خلافة النبوة ثلاثون سنة " ، قال سعيد : أمسك أبو بكر سنتين ، وعمر بن الخطاب عشر سنين ، وعثمان بن عفان اثنتي عشرة سنة ، وعلي ست سنين .( المستدرك على الصحيحين)
3- الخلافةُ في أمَّتي ثلاثونَ سنةً ، ثمَّ ملكًا بعدَ ذلكَ . ثمَّ قالَ لي سفينةُ : أمسك خلافةَ أبي بكرٍ ، وخلافةَ عمرَ ، وخلافةَ عثمانَ ، وأمسك خلافةَ عليٍّ ، رضي اللهُ تعالى عنهم ، قالَ : فوجدناها ثلاثينَ سنةً . ثمَّ نظرتُ بعدَ ذلكَ في الخلفاءِ فلم أجدْهُ يتَّفقُ لهم ثلاثونَ . فقلتُ لسعيدٍ : أينَ لقيتَ سفينةَ ؟ قالَ : لقيتُهُ ببطنِ نخلةَ في زمنِ الحجَّاجِ ، فأقمتُ عندهُ ثمانِ ليالٍ أسألُهُ عن أحاديثِ رسولِ اللهِ قالَ قلتُ : لهُ ما اسمُكَ ؟ قالَ : ما أنا بمخبرِكَ . سمَّاني رسولُ اللهِ سفينة قلتُ : ولمَ سمَّاكَ سفينةَ ؟ قالَ : خرجَ رسولُ اللهِ - ومعهُ أصحابُهُ فثقلَ عليهم متاعُهم فقالَ لي : ابسط كساءَكَ فبسطتُهُ . فجعلوا فيهِ متاعَهم ثمَّ حملوهُ عليَّ فقالَ لي رسولُ اللهِ: احمل فإنَّما أنتَ سفينةُ فلو حملتُ يومئذٍ وقرَ بعيرٍ أو بعيرينِ أو ثلاثةٍ أو أربعةٍ أو خمسةٍ أو ستَّةٍ أو سبعةٍ ما ثقلَ عليَّ إلَّا أن يجفو "
الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله المحدث: الوادعي المصدر: الصحيح المسند الجزء أو الصفحة:440 حكم المحدث: حسن
4- الخلافةُ بعدي ثلاثونَ "
الراوي:- المحدث: محمد ابن عبد الوهاب المصدر: الرد على الرافضة لابن عبدالوهاب الجزء أو الصفحة:12 حكم المحدث: صحيح
5- الخِلافةُ ثلاثونَ سنةً ثم يكونُ بعد ذلك مُلْكًا قال سفينةُ : فَخُذْ، سَنَتَيْنِ أبو بكرٍ وعَشْرًا عمرُ واثْنَتَيْ عَشْرَةَ عثمانُ وسِتًّا عليٌّ رحِمَهُمُ اللهُ "
الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله المحدث: الألباني المصدر: تخريج كتاب السنة الجزء أو الصفحة:1181 حكم المحدث: صحيح
وقد تحقق كل ما جاء في الحديث بالنص دون زيادة أو نقصان.. فمن اعلمه بذلك ان لم يكن وحيا يوحى!!
وتعليقنا على كل ما جاء أعلاه هو.. هل يستطيع هؤلاء ان يقولوا لنا متى قال محمد ذلك.. وبحسب الحديث فهل يعني انه كان من المقرر ان يكون هؤلاء هم الخلفاء قبل موته؟؟
ولكن على ما يبدو ان هؤلاء الذين نقلوا هذا الحديث ودونوه.. ليسوا الا بلهاء ومدلسين.. وكذبة من العيار الثقيل.. وينسون ما كتبوه سابقا عن اخر يوم في حياة رسول الإسلام.. كما كان رسولهم ينسى القران.. وكذلك جميع الاتباع بحظيرة الإسلام الذين غُيِّبت عقولهم.. لانهم لا يقرؤون كتبهم بعين فاحصة.. وانما مجرد ببغاوات مكررة تجتر ما يلقى امامهم.. وبقراءة سريعة للتاريخ الإسلامي.. نجد أنه وقبل أن يوارى جثمان محمد التراب.. اختلف المسلمون حول من يخلفه.. فالمهاجرون احتجوا على الأنصار بقولهم: {من ذا ينازعنا سلطان محمد وإمارته ونحن أوليائه وعشيرته}.. واحتجت الأنصار بقولها: {انتم والله أحق بهذا الأمر منهم فإنه بأسيافكم دان لهذا الدين من دان ممن لم يكن يدين}( تاريخ الطبري.).. فلو كان هذا الحديث المذكور أعلاه.. قد قاله العراب محمد فعلاً.. فهل يعقل أن يختلف الصحابة العصابة بعد موت زعيمهم العراب.. وهو لا يزال لم يوارى جثمانه الذي تعفن الثرى بعد.. على الخلافة فيما بينهم.. وفيما بينهم وبين الأنصار يوم السقيفة.. وطبقا للحديث فالأمر محسوم.. ولكان أحدهم استشهد بهذا الحديث وحسم الأمر بثواني.. يا سادة لقد استمر الخلاف عشرات السنين.. وحصلت الحروب.. ولم يتذكر أحدهم هذا الحديث.. وهم الصحابة العصابة الذين عايشوا الرسول.. فكيف تذكره تابعي تابعي التابعين.. علما ان هذا الحديث يتضارب مع ما رواه البخاري وغيره.. ولنقرأ الحديث: أخرج البخاري في صحيحه عن جابر بن سمرة قال : سمعت رسول الله يقول : يكون أثنا عشرة أميرا، فقال كلمة لم أسمعها فقال أبي أنه قال : كلهم من قريش
(صحيح البخاري / كتاب الأحكام / باب الاستخلاف)
وكذلك رواية لأبي داوود.. ومذكورة في صحيح مسلم أيضا {لا يزال هذا الدين عزيزا ، إلى اثني عشر خليفة . قال : فكبر الناس وضجوا ، ثم قال كلمة خفية ، قلت لأبي : يا أبة ما قال ؟ قال : كلهم من قريش}
الراوي: جابر بن سمرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4280
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وقد لمح الى هذا التضارب وهذه النقطة القاضي عياض حيث قال : توجب على هذا العدد ( 12 خليفة ) سؤالان : أحدهما أنه يعارض ظاهر قوله في حديث سفينة ( حديث الخلافة 30 الذي أشرنا اليه)، والسؤال الثاني هو : أنه قد تولى الخلافة أكثر من هذا العدد!!
ومع هذه الفوضى التي أحدثها حديث واحد رواه مسلم والبخاري وغيرهم.. بدأ القاضي عياض يضرب أخماسا بأسداس ليحاول المراوغة من السؤالين اللذان طرحهما.. فقال عن جواب السؤال الأول: والجواب الأول أنه أراد في حديث سفينة ( الخلافة 30 سنة ) أنه لم يقيده في حديث جابر بن سمرة بذلك )) أي أن حديث الخلافة 30 سنة صحيح ولا يتعارض مع الـ 12 خليفة ولكنه يتعارض مع رواية مسلم حيث ذكر أن الدين سيكون عزيزا وقائما في 12 خليفة ويتعارض مع حديث ابي دواد حيث قال تجتمع عليهم الأمة .. والأمة لا تجتمع على ضلال)).. فكيف تكون الخلافة 30 سنة.. وقد حكم في هذه المدة فقط 4 خلفاء.. ومن ثم تكون ملكا أي ليسوا خلفاء بل ملوكا.. كما يقول الحديث ويصفهم بالملوك لا الخلفاء.. أي بعد 30 سنة لا يمكن وصفهم بالخلفاء بل بالملوك.. بناء على لفظ الحديث.. ولكنه في حديث آخر يقول أنهم 12 خليفة.. وإن كانوا 12 خليفة.. فقد كذب بالمدة (30 سنة).. لان 12 خليفة المفروض انه قد مضى أكثر من 30 سنة على حكمهم.. وعندما يأس القاضي عياض من هذا الحديث قال{وقد يحتمل وجوها أخرى للحديث و الله أعلم بمراد نبيه}.. وهكذا رفع القاضي عياض راية الاستسلام أمام الأحاديث النبوية الرائعة.. التي جلبت لنا وله الصداع .. وبعد هذا نرى الأحاديث النبوية كيف جلبت الفتنة والفرقة المذهبية.. وكيف فشل محمد مرة أخرى بالتنبؤ نبوءة صحيحة.. من دون أن يتعارض مع أحاديث أخرى!!
وهنا نتساءل ما الذي خطر على بال محمد ليقول مثل هذا الحديث.. لماذا لم يروي لنا البخاري السياق الذي ورد فيه الحديث.. وما السبب الذي جعل النبي يرويه ويتنبأ به.. وهل يمكن لنبي أن يلقي بمقولات مقطوعة السياق مبتورة المعنى.. فلا يوجد ذكر للزمان.. ولا المكان الذي تتحقق فيه النبوءة.. ولا اسم للأشخاص الأمراء.. ولا فائدة ترجى من هذا الحديث أبدا.. سوى أنه نص ديني معلق بالهواء.. مما يدعونا لمراجعة شاملة للحديث النبوي.. وعمليات الجرح والتعديل التي تحدث للسند وكيفية قبولهم.. مما يثير الشك في منظومة الحديث كاملة.. ولأن هذا الحديث جاء على شكل قالب غير معروف أسباب ذكره أو سياقه وما الداعي لقوله.. شعر أهل السنة بخطره في الصراع المذهبي ضد الشيعة.. مما جعلهم يذهبون في تأويله كل مذهب.. ويضربون الحابل بالنابل من أجل التخلص من إيحاءاته.. التي يستفيد منها الشيعة من جهة.. ولإخراج محمد من وصفه بالكاذب من جهة أخرى.. لما يحويه من تضارب شديد.. بل كذب واضح من محمد أو ممن ألف الأحاديث وللقارئ الخيار!!
فمن الواضح ان هذه الأحاديث النبوية.. تتناقض مع أبسط حقائق التاريخ الثابت.. إضافة لتناقضها مع ما سردناه حول قتال الصحابة لاستلام الخلافة.. والتساؤل والأخر هو: هل حقا هذه الأحاديث قالها محمد أم أن الرواة الكذبة وإمامهم الكذاب الأكبر البخاري قدس الله لحيته.. لفقوها على محمد.. وهل فعلا ما يسمى العمليات الجراحية للسند كانت صحيحة.. أم ان من يخترع المتن.. لا يعجز عن اختراع السند بكل سهولة.. فالتضارب الواضح لا يمكن أن يكون قد خرج من رجل صحيح العقل.. أو يتلقى وحيا من إله.. فهو إما مجنون أو نصاب.. او ان الأحاديث كانت هي السلاح الوحيد بين ايدي الفرق المتناحرة.. لكي يظهر كل منهم موقفه وينصر فئته.. فمحمد قال نبوءتين متعارضتين :
1- أن الخلافة مدتها 30 سنة.. ومن بعد ذلك يكون الحكم ملكي.. ولكن عدد الخلفاء في الـ 30 سنة كانوا فقط أربعة.. حيث تتعارض مع النبوءة الثانية :
2- سيكون 12 خليفة كلهم من قريش تجتمع عليهم الأمة.. حيث جعل عدد الخلفاء 12 حيث أن عدد الحكام في الثلاثين سنة المفروض أن تكون للخلفاء فقط.. وكانوا أربعة وليس 12 !!!!
فقليل من العقل يغنيكم عن الهراء والتدليس والغيبوبة.. فالأحاديث كلها كاذبة.. وقد كتبت في العصر العباسي بأثر رجعي.. والى اللقاء مع حديث آخر يبين كذب محمد أو كذب الرواة!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,728,022
- .. عُذراً لا يَمكِنُنِي أنْ أُسامِحَكُم
- قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد... ذِكرى لِمَنْ كانَ لَهُ عَق ...
- حِجابٌ ونِقاب... لِحيَةٌ ودِشداشةٌ أو جِلباب
- القُرآن - الإِسلام... ومَعقُولِية إنتِسابِهِ لله خالِقُ الأَ ...
- القائِد كم جونغ أون وجنُوده...
- خَصائِص مُحَمَدِيَة أمْ إنتِهاكات شَرعِيَة.... حَكِمْ عَقلَك
- عَودَة إلى... مُحاكَمَة مُدَّعِي النبُوة محمد صَلعَم
- وَلاَ تُكْرِهُواْ فَتَيَاتِكُمْ عَلَى ٱلْبِغَآءِ... ال ...
- لَو كانَ فِي الإسلامِيينَ مُعتَدِلٌ... لَكانَ فِي القَنافِذِ ...
- فِي رِحابِ سُورَة الإخلاص... الله العاقِرالذي لَمْ يَلِدْ
- يا إخوَةَ الخَنازِيرِ والقَرَدَة... ومَجزَرَة بَني قُرَيظَة
- لا يَراه إلا المُغَفَلون
- أحلامُ أهلَ القبُور... ومِصباحُ ظُلُماتِ الدهُور
- مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسا ...
- إختِباراتُ اليَهُود... تُسقِط مُدَعِي النَبُوة وَإِلهُ القُر ...
- هَلاوِس(4)- شَقْ صَدر صَلعَمْ لِلصِرَة... لِحَشوِهِ بِالإيما ...
- تعقيبا على... هل المسيح اسطورة أم نبي أم إله؟
- مُكَرَر وَبِالمُختَصَر... هَلْ كانَ قاطِعُ طَرِيقٍ قَتالٌ لِ ...
- الفَضائِح النَبَوِيَة... وَبَرَكات الجَعدَة مارِيَة
- خاتِمُ الأنبِياء بِالجَنَةِ يُبَشِر... وَأُمُ المُؤمِنِينَ ت ...


المزيد.....




- الدين والدماغ. رئيس مختبر تطور الجهاز العصبي يقدم تفسيرا علم ...
- السيسي يشترط موافقته لسفر مسؤولين بينهم شيخ الأزهر
- 17 دولة عربية ضمن الأكثر قمعا للمسيحيين
- هكذا -يتمزغ- المغرب رغما عن الإسلاميين (فيديو)
- قائد الحرس الثوري الإيراني: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مس ...
- شاه إيران رضا بهلوي الذي عارضه رجال الدين لسعيه -تغريب ايران ...
- كوريا الشمالية تتصدر قائمة الدول المضطهدة للمسيحيين للمرة ال ...
- تمثال مسيء للسيد المسيح في إسرائيل يثير غضبا عارما (صورة)
- سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية في ليبيا بأسرع وقت ...
- نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب من ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هَل تَنَبَأ محمد صَلعَم... بِمَنْ سَيَكون خَلِيفَهُ عَلى الأمَّة