أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم أحنصال - وهم الحركة الوطنية من خلال -وثيقة المطالبة بالاستقلال- في المغرب الأقصى














المزيد.....

وهم الحركة الوطنية من خلال -وثيقة المطالبة بالاستقلال- في المغرب الأقصى


ابراهيم أحنصال

الحوار المتمدن-العدد: 6111 - 2019 / 1 / 11 - 14:15
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


"وثيقة المطالبة بالاستقلال" في 11 يناير 1944، هي في حد ذاتها تعكس نمط ومستوى الوعي السياسي للحركة الوطنية في فهمها وتعاطيها مع الحركة الاستعمارية، وبالتالي الأوهام التي ركبتها باعتمادها أسلوب الاستجداء لبلوغ الاستقلال، بمعزل عن محتوى هذا الاستقلال ومضمونه. وإذا كانت "الوثيقة" قد حققت بها الحركة الوطنية جانبا تعبويا وخلقت بها نقاشا أسهم في تمددها واستقطاباتها، فإن محاكمتها بنتائجها ومعايير النقد اليوم، لن تفضي إلا إلى اعتبارها تعبيرا عن وعي ساذج وزائف تخطته حركة التاريخ، بل وترقى إلى مستوى الرضوخ للاستعمار والاكتفاء بلعن نتائجه، بربطها مصير شعب ووطن بشخص الملك الذي أوكلت إليه أن: "يطالب باستقلال المغرب"، وأن يبرم "اتفاقيات تحدد ضمن السيادة ما للأجانب من مصالح مشروعة"!

هذه الأوهام: (استجداء الاحتلال ومناشدته بالعرائض والمنشورات وقراءة اللطيف في المساجد...)، ستتبدد وتتعرض للنسف مع إقدام فلاح فقير اشتغل مياوما وراعيا وخماسا هو: احماد أحنصال، على امتشاق بندقيته وتنفيذ عمليات فدائية، أودت بحياة العديد من عساكر ومسؤولي سلطات الاحتلال الفرنسي وعناصره بالأطلس المتوسط لبني ملال وأزيلال ابتداء من يوم 13 ماي 1951. وقد هرعت السلطات الاستعمارية يومها إلى الزج بحوالي 10.000 من جنودها ناهيك عن العملاء والخونة المحليين والحياحة من أجل إلقاء القبض عليه، كما خصت مكافأة مالية قدرها مليون فرنك لمن يسلمه. وقد رافق كل ذلك دعاية هائلة للاعلام "المغربي" ناهيك عن الفرنسي تصفه "بقَتَّال تادلة، وقاطع الطريق الوحش" وما إلى ذلك من نعوت الاستفضاع والاستبشاع.

ولعل إحدى ميزات هذا الفلاح الشهيد، أنه لم يُصَب بلوثة "المثقفين الكبار" و"السياسيين المحنكين" وهم نتوء في مجتمعنا، وإلا لوجد كشأنهم في الحاضر ألف مخرج للانكفاء والانزواء من قبيل: "موازين القوى المختلة، الواقعية السياسية، الشروط والظروف التي لم تنضج بعد..." وهلم مقدمات لتسويغ الهزيمة وتبرير الاستسلام. بل كان يقوم باستطلاع ميدان العمليات بنفسه مستفيدا من معرفته بجغرافية وأجواء تلك المناطق على شساعتها، ويضع خطة الهجوم والانسحاب وتاكتيكات التمويه، ثم يباشر بنفسه عملية التنفيذ؛ دون إكراهات التمويل الذي هو في غنا عنه، ولا حسابات التموين ولا اعتبارات الدعاية... فهذا لا ينهض به إلا عمل جماعي.

لقد رسم الشهيد احماد أحنصال بدمه وروحه الطاهرة قواعد اشتباك ضد الاحتلال، بعد سنوات فرض فيها الأخير "التهدئة" منذ بسط سيطرته على آخر معاقل الكفاح المسلح أواخر 1933 وبداية 1934. فكان ذلك مفصليا وإيذانا ببدء مرحلة جديدة كانت لها إنجازات عظيمة قبل أن تكتمل وتتكاثف عناصر المؤامرة: الاستعمار والاستعمار الجديد لوأدها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,987,901
- سلام على من ارتقوا شهداء.. سلام على المضحين الخالدين
- محمد أبو عنان.. الطُّهرُ في زمن التلوث: رحيل أحد مناضلي مجمو ...
- الخالد محمد بن عبد الكريم الخطابي.. دروس بلا ضفاف
- في ذكرى اليوم الأممي للطبقة العاملة
- العمل الجمعوي بالمغرب: روافد للتغيير أم أدوات للإحتواء والتد ...
- طبيعة النظام تؤكد عبثية الانتخابات في المغرب
- المقاوم والمناضل الشهيد موحى أوموح نآيت بري
- في الذكرى الرابعة لرحيله.. محمد بوكرين مدرسة للكفاح تأبى الن ...
- بؤس الثقافة الليبريالية
- الشهيد عمر بنجلون .. الغائب اضطرارا الحاضر دوما
- الشهيد المهدي بن بركة .. زواج الوعي العلمي بالممارسة الثورية
- المجد والانتصار حليف خط الكفاح العمالي..الخزي والهزيمة مصير ...
- الكفاح النقابي المستمر هو السبيل الوحيد لهزم التحريفية المتآ ...
- في ذكرى رحيله رفاق محمد بوكرين كلهم إصرار على السير على خطاه
- محمد بوكرين: تاريخ ومواقف


المزيد.....




- بأقل من دقيقتين.. كل ما يجب معرفته عن الأزمة السياسية بفنزوي ...
- بعد إقالته من نيسان.. كارلوس غصن يستقيل من "رينو" ...
- روسيا تؤكد وجود شركات أمن روسية تدرب كوادر عسكرية في السودان ...
- واشنطن تفرج عن الصحفية الإيرانية مرضيه هاشمي
- بعد إقالته من نيسان.. كارلوس غصن يستقيل من "رينو" ...
- روسيا تؤكد وجود شركات أمن روسية تدرب كوادر عسكرية في السودان ...
- رغم توقيف المتهم -بقضية الدخان-.. الأردنيون يطالبون بمحاسبة ...
- إدلب والمنطقة العازلة.. أين يلتقي بوتين وأردوغان؟
- إندبندنت: الغرب خذل السودانيين واصطف إلى جانب الأنظمة العربي ...
- تركيا: المنطقة العازلة في سوريا ما زالت قيد البحث


المزيد.....

- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم أحنصال - وهم الحركة الوطنية من خلال -وثيقة المطالبة بالاستقلال- في المغرب الأقصى