أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود الشيخ - عودوا الى رشدكم ان كانت غايتكم فلسطين














المزيد.....

عودوا الى رشدكم ان كانت غايتكم فلسطين


محمود الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6108 - 2019 / 1 / 8 - 15:48
المحور: القضية الفلسطينية
    



مع هزيمة المشروع الأمريكي الصهيوني الرجعي العربي وانتصار سوريا على قوى الظلام وكافة قوى التكفير المدعومه ماليا من السعوديه وقطر،ومزوده بالسلاح من امريكا،عزز هذا الإنتصار دور قوى المقاومه في المنطقه واعاد سوريا الى الواجهه،دولة تحمي المشروع القومي العربي،وتبقى حجر عثره في طريق اي محاولة لتصفية القضية الفلسطينية،وحليفا قويا لإيران التى تسعى اسرائيل وامريكا الى دفع دول الخليج للتحالف مع اسرائيل في شن حرب على ايران،مع ذلك فإن انتصار سوريا في الحرب الكونيه التى شنت عليها من خلال تجنيد (360) الف مقاتل من شتى اصقاع العالم مهمتهم تدمير اقتصاد سوريا وتخريب مناطقه الأثريه وتدمير بنيته التحيه،وارتكاب ابشع الجرائم الوحشيه في بلداته بهدف ليس زعزعة النظام السوري بل اسقاطه،رغم كم المال الهائل الذى اغدق على كافة قوى التكفير التى جلبت الى سوريا ومعهم القوى المغرر بها من السوريين والتى بلغت اكثر من (500) مليار دولار،والكم الهائل ايضا من السلاح الحديث الا ان ارادة الشعب والجيش والقيادة السوريه افشل اهداف الحرب على سوريا مما دعى ترمب الى اصدار قراره بسحب الجيش الأمريكي المرابط زورا لمقاتلة داعش وهي داعمة له،ثم بدء الدول العربيه وعلى رأسها نظام البشير دكتاتور السودان،وكذلك دولة الإمارات الى اعادة العلاقات مع سوريا من خلال زيارتها وفتح سفارة الامارات فيها،وليس هذا فحسب بل هزيمة المشروع الإمريكي الإسرائيلي،اضطر امريكا الى اعلان وقف الحرب الوحشيه الظالمه على شعب اليمن المناضل انقى الشعوب.
لقد شكل هذا الإنتصار ايضا في عودة روسيا الى احتلال مكانتها التى كانت تحتله ايام الإتحاد السوفيتي يعني ان ذلك احدث تغيرات ليست شكليه في العالم بل تغيرات جوهريه،سيكون لها مردودها على المنطقه والعالم بأسره،فهزيمة امريكا هو بالتأكيد هزيمة لإسرائيل والرجعيات العربيه،وبالضروره سنرى احداثياته على المنطقه سواء في تركيب الدوله او دور الرجعيات وامكانيات تدخلها في شأن الدول مثلما تتدخل السعوديه في لبنان،وامكانياتها في الضغط على الدول ومنها شعبنا وقيادته السياسيه لقبول صفقة القرن التى اضطر ترمب لإعلان تأجيل الإعلان عنها لأنه يدرك ان امكانية نجاحها في ظل انتصار سوريا وقوى المقاومه سيكون ضعيفا فانتصار سوريا عزز مكانة القوى المعارضه لها ثم رفع الخوف من امريكا عند الدول التى تخافها،وبذلك تمتلك الجرأه في رفضها وقول (لا) لصفقة القرن التصفويه وقيادتنا من تلك القوى التى ستستند الى انتصار سوريا مما يساهم في تصليب موقفها وتعزيز رفضها لها.
لكن ما يؤلم وضعنا نحن في البلاد الذى يندى له الجبين فبدل ان يعزز انتصار سوريا وقوى المقاومه ا،انتقالنا من صفوف الدول الرجعيه واعتمادنا عليها واستمرار تنظيم علاقتنا معها وزيارتها وهي تنظم علاقت مع اسرائيل ويعد استمرار التمسك بهذه الدول الرجعيه نقطة ضعف وليس قوة للقضية الفلسطينيه،ومن الضروري ان تكون علاقاتنا مع من يقف ضد من يقف ضدنا ويساهم في منج اسرائيل عناصر القوه واعلن بوضوح تام انه يقف الى جانب اسرائيل.
ان اتفاق اوسلو لعب دورا كبيرا في اعطاء مبرر لدول الخليج وقبلها للإردن تنظيم علاقات مع اسرائيل ومنحها سفارات وزيارت لقادتها وقد صرح بن غوريون ان قوة اسرائيل ليست في ديمونه او المفاعل النووي بل في قدرة اسرائيل على تفتيت الدول العربيه واشعال الفتنة الطائفية فيها،ويحصل اليوم ومنذ زمن بعيد.
ان النزاع الحالي الذى تقوده حماس في غزه بإستخدامها السلاح لمنع اقامة احتفال لحركة حماس في عيد انطلاقتها يساهم بشكل فعلي في الحاق القضية الفلسطينيه بأفدح الأضرار وهذا ما تنتظره اسرائيل، بان تنشأ اسباب حرب اهليه في قطاع غزه تؤدي الى ضياع القضية الفلسطينيه ونسيانها الى الأبد.
لا اريد البحث في نشوء حركة حماس وعدم انخراطها منذ نشأتها في صفوف القوى الوطنيه واستمرار انفرادها في العمل دون مشاركة الأخرين مما يعني عدم ايمانهم بالرأي الأخر ولا ايمانهم بمشاركة الأخر بالقرار الوطني،ولا يعني هذا ان الأخرين يؤمنون بمشاركة الأخرين بالقرار انما ما يجري في غزة اليوم ان استمر حماس على هذا الأسلوب سيؤدي حتما الى احتكاك قد لا يحمد عقباه.
واسرائيل تنظر المزيد من الإحتكاك،لذا مطلوب من العاقل ان كان هناك عاقل فيها ان يتوقف عن ذلك لأن التاريخ لن يرحم احدا ولن يكتب زورا بل سيكتب كل مجريات الأحداث كما هي،وبالمناسبه المنتصر في هذه المعركه هو الإحتلال ان اعتقدت حماس انها منتصره لا والف لا الإحتلال وحده هو المنتصر.
المطلوب من كافة القوى السياسيه ان تشكل سياجا في غزه لحماية الناس من تغول القوى الأمنيه لحماس على الناس ومنعها من استمرار اعتمادها اسلوب القوة لمنع اي جهة كانت من القيام باحتفالاتها،ثم مطلوب من كافة القوى الوقوف في وجة الإنقسام ووقف كافة اشكاله على الأرض لتعود غزه الى حضن الوطن.
مطلوب من التجمع الوطني الديمقراطي ان يقوم يدوره بإسم التجمع وليس بأسماء التنظيمات كل لوحده بل بإسم التجمع لمنع الإنحدار اكثر مما جرى بالأمس،ارفعوا شعار عودوا الى رشدكم ان كانت غايتكم فلسطين في وجههم.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,035,525
- هل يتمكن التجمع الديمقراطي الفلسطيني من اعادة رسم السياسه ال ...
- التجمع الديمقرطي الفلسطيني ضروره موضوعيه ملحه يفرضه الواقع ا ...
- ستجبر اسرائيل يوما على حل مكرهة عليه
- الفساد شكل قاعدة لفجوة كبيره بين الشباب والإحزاب والسلطة الف ...
- لضمان الاجتماعي ملهاة لقضايا كبيرة ستنهي القضية الفلسطينية
- اكتفت الفصائل الفلسطينيه بإصدار بيانات مطالبة العالم ولم تطا ...
- سؤال بحجم الوطن - اتفاق اوسلو المسؤول الأول عن ضياع القدس اذ ...
- ما هو السر وراء اصرار السلطه على تطبيق قانون الضمان الإجتماع ...
- لم يعد صحيحا المثل القائل- انا واخوي على ابن عمي وانا وابن ع ...
- دول الخليج مفروغ منها غير وطنيه وليست مع شعبنا ولا قضيته
- نحو تصحيح التمثيل العائلي في البلديه
- دوافع واسباب -الطوش- بين الناس في الضفة وقطاع غزه وصولا الى ...
- ما الذي يمنع عقد مؤتمرات للأحزاب السياسيه في البلاد
- نحو استكمال المشاركه في مجلس بلدي فاعل في المزرعة الشرقية يم ...
- تعالوا لننتخب مجلسا بلديا اليوم كخطوة اوليه نحو فكفكة الأزمه ...
- الطريق للخروج من ازمة بلدية المزرعة الشرقية
- الأغلبيه الصامته مهمشه لا رأي لها
- دعوا موضوع الرئيس جانبا وتعالوا نبحث في العضويه يا اهلنا في ...
- معركة الرئاسه جذر الصراع في انتخابات بلدية المزرعة الشرقية
- النوايا لم تكن حسنه في لقاء جمع نخبة من اهالي المزرعة الشرقي ...


المزيد.....




- موقع استخباراتي: مقاتلات إسرائيلية تحلق فوق الحدود السورية ا ...
- نيبينزيا: إصدار جوازات سفر روسية لمواطني دونباس لا يشكل تهدي ...
- الجيش الليبي يعلن عن اسم وجنسية طيار أجنبي بعد إسقاط طائرته ...
- ترامب وآبي يناقشان في واشنطن الوضع حول كوريا الشمالية
- إسرائيل تشارك في مناورة دولية
- تزويد جميع مروحيات -مي-35- الروسية بمنظومة -فيتيبسك-
- موسكو: تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونباس لا ينتهك اتفاق ...
- ماريا لازاريفا تنتظر العدالة في الكويت
- النيابة العامة في الجزائر تؤكد استقلاليتها وعدم تبعيتها لأحد ...
- -نطير في الجو ونرمي القنابل-.. فيديو للصاعقة المصرية يلاقي ت ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود الشيخ - عودوا الى رشدكم ان كانت غايتكم فلسطين