أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فلاح هادي الجنابي - عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة














المزيد.....

عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6096 - 2018 / 12 / 27 - 16:38
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لم يکن عام 2018، عاما عاديا بالنسبة لنظام الملالي في إيران إطلاقا، حيث واجه أوضاعا وظروفا إستثنائية على مختلف الاصعدة، وإذا ماقد وضعنا الانتفاضة الايرانية الاخيرة والاحتجاجات ونشاطات معاقل الانتفاضة التي نجمت عنها والانسحاب الامريکي من الاتفاق النووي والعقوبات الامريکية التي تداعت عنها، فقد کان لإنکشاف وإفتضاح النشاطات الارهابية التي قام بها نظام الملالي في البلدان الاوربية والولايات المتحدة الامريکية بمثابة ضربة إستثنائية سلطت الاضواء بقوة على النظام وکشفته على حقيقته التي طالما سعى من أجل إخفائها والتغطية عليها.
نظام الملالي الذي صار معروفا للعالم کله إنه مبني على أساس قمع الشعب الايراني في الداخل وتصدير التطرف الديني والارهاب والسعي من أجل الحصول على الاسلحة النووية والصواريخ الباليستية، فقد کان إنکشاف تورطه بالنشاطات الارهابية وبشکل خاص قيام سفاراته بالتخطيط للنشاطات الارهابية وکونها معقلا للإعداد لها وتوجيهها والاشراف على تنفيذها کما فعلت بصورة ملفتة للنظر السفارتين الايرانتين في النمسا وألبانيا، إذ أثبتتا مصداقية ماکانت تحذر منه المقاومة الايرانية بإستمرار من الدور المريب الذي تضطلع به هذه السفارات والتي أبعد ماتکون عن النشاطات السياسية والدبلوماسية.
هذا النظام الذي وللأسف البالغ قد نجح في خداع الولايات المتحدة الامريکية وبلدان الاتحاد الاوربي لأعوام طويلة وإيهامهم وخداعهم والتمويه عليهم بأن منظمة مجاهدي خلق هي منظمة إرهابية، وقامت هذه البلدان بإدراج المنظمة ظلما وإجحافا ضمن قائمة الارهاب، ولکن جاء عام 2018، ليکشف الحقيقة الکاملة للنظام ويبين کيف إنه يقوم بممارسة الارهاب وبصورة مکشوف لاغبار عليها، وهذا ماقد أوصل الامور الى حد إعتقال السکرتير الثالث في سفارة النظام في النمسا بتهمة تورطه في السعي من أجل قيادة عملية إرهابية ضد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية، وکذلك طرد سفير النظام في ألبانيا والسکرتير الاول للسفارة من البلاد، وهو ماأثبت إن النظام هو من قد تورط بالارهاب ويجب إدراجه ضمن قائمة الارهاب وليس منظمة مجاهدي خلق التي أثبتت وبحق إنها منظمة سياسية تکافح من أجل الحرية والديمقراطية للشعب الايراني ولإسقاط النظام وتغييره جذريا.
بعد مرور 4 عقود على تأسيس نظام الدجل والشعوذة في إيران، وبعد أن جعلوا من إيران جحيما لايطاق ولم يترکوا نشاطا سلبيا ضد الشعب الايراني لم يمارسوه ضده، کما إنهم لم يستثنوا بلدان المنطقة بشکل خاص وبلدان العالم من شرهم وعدوانيتهم، وإن فضح دورهم في مجال الارهاب على الصعيد الدولي يدعو للعمل من أجل وضعهم في قائمة الارهاب التي وضعت المنظمة ظلما فيها!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,169,240
- ليست القضية طرد سفير الملالي فقط
- لتکن إدانة إنتهاکات ملالي إيران عملية
- إستمرار الاحتجاجات الشعبية ونشاطات معاقل الانتفاضة حتى إسقاط ...
- نظام الملالي سدوا أبواب جميع الحلول
- الملالي والعملاء..الطيور على أشکالها تقع
- الاشرفيون يهزمون نظام الملالي
- لماذا إسقاط نظام الملالي والاصرار عليه؟
- مٶتمر الشعب والمقاومة الايرانية يطالب بمثول الملا خامن ...
- ملالي إيران لاينتحرون خوفا من الموت!
- عندما يجعل نظام الملالي من نفسه أضحوکة
- شعب تقدمي وحضاري ونظام رجعي وهمجي
- من أجل سياسة حازمة حيال إرهاب نظام ولاية الفقيه
- الشعب يريد فضح نظام الملالي وإسقاطه
- بإتجاه إستئصال سرطان تدخل الملالي في العراق
- بإنتظار إحتراق نظام الملالي برمته
- ماکنة الموت للملالي لن تحول دون سقوطهم
- نظام الملالي هو بحق نظام التطرف والارهاب
- مجزرة 1988 ملف لايغلق إلا بإسقاط نظام الملالي
- إسقاط الملالي الضمانة الوحيدة للأمن والاستقرار في المنطقة
- نهاية نظام الملالي في عهد الملا روحاني


المزيد.....




- السودان: حراس رئيس المخابرات السابق يمنعون النيابة والشرطة م ...
- موسكو: بعقوباتها الجديدة واشنطن تحاول طمس النتائج الإيجابية ...
- النيابة العامة السودانية: حراس رئيس المخابرات السابق يحولون ...
- وفاة بطل العالم ثلاث مرات في الفورمولا 1 نيكي لاودا عن 70 عا ...
- من سيحضر عرساً يمتد ما بين الإفطار والسحور
- لماذا يكثف الحوثيون هجماتهم على الأهداف السعودية؟
- النيابة العامة السودانية: حراس رئيس المخابرات السابق يحولون ...
- وفاة بطل العالم ثلاث مرات في الفورمولا 1 نيكي لاودا عن 70 عا ...
- تركيا: دافعنا عن حقوق شعبنا في شرق البحر المتوسط
- قوات بحرية مصرية - فرنسية تنفذ تدريبا مشتركا عابرا في المتوس ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فلاح هادي الجنابي - عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة