أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (هلوسات)














المزيد.....

(هلوسات)


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6090 - 2018 / 12 / 21 - 01:57
المحور: كتابات ساخرة
    


كلاهما سيجد من يسانده .

الحزبي الغارق بالطائفيه حتى لو لم يكن سياسي يفهم ألف باء السياسه سيجد أعوان وانصار 《ومداحين ورداحين) يرددون على مسامعه مايعجبه سماعه .

الشخص المستقل الواعي الذي يتحرق على بلده وما آلت اليه الأمور وهي تتداعى من سيء الى أسوأ هو الأخر سيجد من يمنحه اللايكات والتعليقات المتعاطفه مع ماينشره على صفحته الشخصيه ..... وقد يكون ماينشره عبر المرئي والمسموع والمطبوع محط إعجاب وتعاطف الكثير من الناس .

من يهتفون للأول سيشتمونه بعد حين عندما تتكشف لهم نواياه ويعرفون أنه تعامل معهم كأداة لبلوغ مايروم الوصول اليه لكي ينتفع بأصواتهم في ساحات 《المهاويل) قبل أصواتهم في 《صندوق الأنتخابات) .

ومن يتعاطفون مع الأخر سيستمرون بأكثريتهم معه على وئام وتفاهم

ولكن من يشتمون اﻻول يعودون بعد 4 سنوات ليدلون بأصواتهم له أو لشبيه له وكأنهم لم يقلبوا له ظهر المجن ... فهل أن المثقف فقد قدراته على التأثير أم أن السياسي 《مع التحفظ على التوصيف) تمكن من إعادة خداع الناس ليلدغهم من ذات الجحر ؟؟؟.

.....

أعتقد لا هذا ولا ذاك ... ولكن ....

.....

في بلد تلعب فيه مخابرات اكثر من دوله 《شاطي باطي) لاتوجد مقاييس .... هذه قناعتي وقد أكون على خطأ فقوموني أحبتي ولكم مني جزيل الشكر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,136,858
- (صراير) شنان وأمراض (العربان)
- إنقاذ
- لاتخذلني أرجوك
- (خاشقجي) قضيه والشعب ليس قضيه
- (خوش زيان)
- (طيوف موشان)
- حساسية الذيول
- صيام (أبو إسعيده) وفنادق الحكومه
- أبو دعير وبائع الخس وصحة العراقيين
- أبو(لفلف)
- البصره تستغيث
- أمنيات بائسه
- حدث ذات يوم
- لماذا تطلبون من الجياع الهدوء ؟؟
- هنا وزير
- الأنتحاري ....
- (حوسها ولاتجلي عنهم)
- أبعد كل هذا العناء غباء ؟.
- كوردستان ليست (مسعوديه)
- أَبعِدوا نفاقكم عن ساحة الحسين ... إنها طاهره


المزيد.....




- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...
- شاهد: افتتاحية مبهرة لمهرجان الكرَّامين السويسري بحضور 7 آلا ...
- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (هلوسات)