أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - الثورة في تونس بين المتحاملين عليها والمتمسكين بها














المزيد.....

الثورة في تونس بين المتحاملين عليها والمتمسكين بها


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 6086 - 2018 / 12 / 17 - 23:57
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لماذا يريد الشعب الثورة من جديد؟ وما الذي لم يتحقق بعد من استحقاقاتها ومطالبها المشروعة؟
مضت ثمانية أعوام على واقعة اندلاع شرارة 17 ديسمبر بالأطلس الصغير المضادة للشمولية والظلم والفساد وبقيت أحلام الساخطين مؤجلة وظلت آمال العاطلين وانتظارات المنتفضين غير قابلة للتحقيق. الغريب أن مطلب الثورة ظل قائم الذات من طرف الجميع بعد أن كان من قبيل المستحيل التفكير فيه، الشعب يريد الثورة من جديد من أجل تصحيح المسار وكنس بقايا الاستبداد ومنظومة الفساد والإفساد، وجزء من النخبة يريد الثورة من أجل تدارك ما فاته من نفوذ وإعادة التموقع في السلطة وافتكاك الحكم. لكن ما مشروعية مطالبة النخب الشعب بالثورة والإصرار على النزول إلى الشارع وممارسة الضغط على منظومة الحكم بغية الرحيل والاستقالة في ظل التداول السلمي على السلطة عن طريق الانتخابات؟
يزداد الصراع السياسي بين القوى المتنفذة في أجهزة السلطة ويزداد الشارع حيرة وتتصاعد الاضرابات وتتقلص المقدرة الشرائية للعائلة وتتضاءل موارد الأفراد وتتراجع الحظوظ لدى الفئات الشابة في الفعل. في حين يبحث الماسكون بزمام الحكم عن الاستقرار السياسي والأمن الاجتماعي ويفتشوا عن طرق تأمين استمرارية الدولة والإيفاء بالتعهدات المالية تجاه القوى المانحة والالتزام بالاتفاقات المبرمة مع الدول الأجنبية، تتجه المعارضة البرلمانية والمنظمات المهنية إلى التصعيد وتنادي بالقيام بالثورة في ظل وضع اجتماعي قاسي وحالة من الانغلاق والإحباط التي تنتشر وسط الشباب والفئات المهمشة من المعطلين.تتحمل القوى اليمينية مسؤولية كبيرة على تردي الأوضاع بسبب الخيارات الموغلة في التبعية والاستناد الى القوى الغربية والافراط في تصدير الأزمة نحو الشعب ورفض الضرائب على الموظفين والأجراء لكن القوى المعارضة اكتفت بالتعطيل والتشهير وتبادلت أدوار التحالف والتنسيق مع دوائر الدولة الخفية وبقيت منقسمة على نفسها وتعاني من التشتت وتقدم تناقضات ثانوية شكلية على تناقضات أساسية جذرية.من يتحامل على الثورة في تونس يتواجدون في كل مكان من جسد الدولة ويتحكمون في كل شيء تقريبا ومن يستبسلون في الدفاع عن حقيقة الثورة في حالة تراجع مستمر وهرسلة شاملة ولا يوجد تنظيم بينهم. لقد سئم الشعب من الوعود الانتخابية ومل من الانتظار وليس له من خيار سوى افتكاك سيادته على ذاته بنفسه وحسم المعركة مع البيروقراطية المقيتة والتكنوقراطية العاجزة على المبادرة والتعويل على طاقاته. من حق الشعب الموحد أن يريد من جديد الثورة في زمن الاحتفال بانطلاقتها على أمل استرداد الحقوق المهدورة والحريات المهددة ومن حق المعارضة أن تدفع إلى خيارات جذرية وترفض منظومة الحكم برمتها ضمن لعبة سياسية لا تخضع لقواعد مضبوطة ولا تخضع لمنطق معقول ورقابة مؤسسات دقيقة، ولكن المتضرر الأكبر من الانهيار الكبير هو الشعب والخاسر الأول من التصدع السياسي هو بنية الدولة وربما الضريبة التي قد يدفعها الجميع هو الركوب على الأحداث من طرف فلول الالتفاف وزمرة الارتداد وضياع البوصلة عن القوى المناضلة وفوات الفرصة عن الكتلة التاريخية القادرة على بناء الدولة الثورية. فمتى تتصالح النخب السياسية والمثقفة مع إرادة الشعب ومطالب الجمهور وتنخرط في الثورة الثقافية؟ ومن يشير إلى أن الثورة في تونس أصبحت فائض قيمة وتحولت إلى عملة صعبة يشيد بها العالم بأسره؟
كاتب فلسفي







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,672,855
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية
- الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك
- أشكال اكتساب الثروة واستعجال الحوكمة
- حركة السترات الصفراء وربيع باريس
- التفكير النقدي في العقلانية المعاصرة
- الأنثربولوجيا بين التبشير بالتنوير ومناهضة الاستعمار
- متاهات مابعد الفلسفة
- الثنائية في المنهج الديكارتي
- دواعي شجب حنة أرندت للأنظمة الشمولية
- ارتدادات الثورة العلمية على الصناعي والرقمي
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس
- طرق الانعتاق من الكولونيالية عند سيزار وفانون
- الدرس الافتتاحي للفلسفة في عيدها العالمي
- التزام الثقافة بالتغيير الاجتماعي
- وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية
- الخطابة الجديدة بين اعتباطية الآراء ودقة البرهنة
- الخطاب الديني والحاجة الى الأنسنة
- راهنية التساؤل الفلسفي عن الطبيعة
- المنظور الفيزيائي للكون عند رونيه ديكارت
- سمير أمين بين المركز الامبريالي والتطور اللامتكافئ في المحيط


المزيد.....




- حسن أحراث// هل نعرف حقا الواقع الذي نريد تغييره؟
- قم يا حسين العلم (إلى الشهيد حسين مروة)
- 35 عاماً على تحرير عاصمة الجنوب #صيدا
- الوطن القادم لا يأتي إلاّ عبر ذراع الوطن المقاوم
- إضاءة شموع في صيدا احتفالا بذكرى التحرير
- ثالث حكم قضائي في النبطية ينتصر للمودعين: المصارف لا تأبه لل ...
- حوار في خيمة اعتصام حلبا عن الحركة الطالبية وأفق التغيير
- إنجاز عالمي جديد يضاف إلى لبنان في الحقل الموسيقي
- تكريم الرفيق اسكندر أغازاريان في أوتاوا
- تكريم الرفيق اسكندر أغازاريان في أوتاوا


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - الثورة في تونس بين المتحاملين عليها والمتمسكين بها