أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - مقتل غريبة على يد حبيبها الممثل؟!














المزيد.....

مقتل غريبة على يد حبيبها الممثل؟!


امتياز المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 1517 - 2006 / 4 / 11 - 10:44
المحور: الادب والفن
    


اليوم عاد لكي يرتشف معها بقية ماتبقى من قدح القهوة ،لم يسالها ،لم يفهمها عاد ،وهو يحمل كل اوجاع اللحضات التي تعايشتها معه ،عاد لكي يراها من جديد بعيون جديدة و قلب جديد لم تعرفه في حينها فهو ليس هو!!

هل يعود الاموات من قبور القلوب الى رحم الحب و الحياة من جديد؟!لا لست ادري اين هي منه؟ واين هو منها؟ لم تعرف ،انه ليس هو ،لم يبقى سوى الشكل ،عفوا لنفسها حتى الشكل تم اضافة تعديلات عليه فاصبح يعاني من نظافة فاحشة جدا ملابس من الباترينا و حذاء موديل السنة وانتم تعرفون البقية.

لم تضع في حسابتها انه سياتي يوم عليهما وهما غرباء ،لم تصدق انها التقته على ارض الغربا ء لكي تفترق عنه كالغرباء حتى عن عواصم انفسهما لم يعودا كما كانا كل ما بقي بينهما نظرات خامدة و نبضات عاجزة و ضياع يملأ المكان من كل الاتجاهات .

عاد و هو يحمل بين اضلعه حبه المصطنع لغيرها ،لم يجد مهنه في حياته غيرتمثيل دور الحب المقنع ،فهو لا يجيد استخدام سلاح غيره لقتل كل من حوله معنويا و ان استطاع جسديا ،عارك كل الضروف لكي يصل اليها ،وعندما اعطته الولاء و الامان و الطاعة العمياء ،لم يترك وسيلة الا واستخدمها من اجل ازهاق روحها التي كانت تتنفس من خلاله حتى محاولته لكي يقتل روحه من اجل ان يقتل روحها.

لم يرحمها ،داس عليها بكل قدميه ،وكان عطاءه لها الغدر والخيانة بكل الطرق ،حتى جعل منها اضحوكة الضحكة ،لم يرحمها ،قتلها ،اغتال كل الاشياء الجميلة التي اقتنعت بانها ستقتات عليها الى ان ياتي اجلها ،لم يبقي لها الرحمة وامعن في اغماد سيفه لكي تكون الضربة قاتلة لا ،لا يريد ان ياتي احد بعده و يكمل الطعنة هو من سيقتلها.

اعطتها كل الوفاء و الاخلاص و الحنان و الحب ،كانت تتعبد في محرب خياله الذي كان يبلغها باوجاعه و احزانه ،لم يرحم دموعها التي كانت تنهمر بفعل وجع الطعنة ،ماهمه؟ المهم ان تموت وان يحيى هو في احضان اخرى تمتلك وجه ثعلب كي تستطيع ان تفترس امثاله اذا حاول طعنها.

لم تكن شيئا بالنسبة له ،لم تكن سوى بقايا قدر قذفه الزمان في طريقه لكي يقوم هو بالامعان في قتل كل ما لديها من بقايا مما يسمى بانسانه ولكي لا يفوته شرب فنجان القهوة على روحها فهو كما تعلمون رجل يمتلك فن عالي في درجة التمثيل حتى عليها هي من اهدر دمها على يده و قتل بقية ما تبقى من انفاسها بكل برود وقسوة الجليد في دمه الازرق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,331,141
- زنزانة 76 رؤية لمعالجة عالم الاسرى المحررين
- سعدات من -صفقة المقاطعة- الى- صفقة التخلي
- !!برغوثي ديمقراطي
- مؤتمر الاعلامية العربية في مواحهة المتغيرات السياسية
- فخ السرد السياسي و الكليشيهات طغت على غالبية النصوص المطروحة ...
- هل تتبع عملية -المطر الاول- اعصار كاترينا...؟؟
- الانتخابات القادمة... و ميزان الجزر؟!
- ارهابي في فرقة DAM3RAP--
- -ثلاثي جبران-يعانق بدموعه شجن العود
- الشعب البكائي والسوبر ستار
- قد تنطق الحقائق قبل افواهنا ولكن ........؟


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - مقتل غريبة على يد حبيبها الممثل؟!