أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - شيء عن الشهيدة أم ذكرى .














المزيد.....

شيء عن الشهيدة أم ذكرى .


محمد السعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6063 - 2018 / 11 / 24 - 22:16
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


شيئ عن الشهيدة أم ذكرى .
أنها الشهيدة بشرى عباس ( أم ذكرى ) . زوجة الفقيد والصديق ناظم ديبس ( أبو ذكرى ) . في أب عام 1983 . تحركنا من سهل ( شهرزور ) في قاطع سليمانية بمفرزة صغيرة تابعة للتنظيم المدني الحزبي للمنطقة الوسطى . كنت برفقة الشهيدين البطلين محمد الخضري ( أبو جلال ) ومحمد وردة ( أبو جيفارا ) . ورابعنا كان الصديق والرفيق سلام العجيلي ( محمد عرب ) . بأتجاه مقر التنظيم المدني العام في كهف ( هزارستون ) في جبل ( سورين ) . كانتا ليلتان لا تمحى من الذاكرة , مازلت أعيش بأجزاء مهمة من تفاصيلها , ليس فقط كانتا خطرة وصعبة بعبور الشارع العام , الذي يربط مدينة سليمانية بقرى وأقضية مدينة ( حلبجة ) . الذي نادراً ما يخلوا من كمائن السلطة ومرتزقتها من الجحوش . ولاحملة الطائرات الحربية الكثيفة فوق المنطقة مما أجبرتنا أن نستظل بظلال الاشجار الكثيفة حول البحيرات وينابيع الماء , لكن في لحظتها التاريخية شعرت برفقة حقيقية نابعة من صدق ومبدئية الرفاق الذين يرافقوك .
في صباح مشمس وحار من ذلك العام , بعد أن قضينا ساعات نوم قلقة في كارانفان قديم ومتروك بأطراف قرية ( شيلمر ) . وصلنا الى مقر رفاقنا في كهف ( هزارستون ) . تجمع شيوعي أبن البصرة والسماوة والديوانية وبغداد وديالى وبابل . هنا تعرفت على عائلة الفقيد ( أبو ذكرى ) .
دخلوا القلب رأساً وكأننا نعرف بعضنا لسنوات طويلة مضت , في الوقت الذي يلومني بعض الرفاق في ألتحاقي الى الجبل مع الثوار بأعتبار أن النظام بات على حافة هاوية , كنت أتعجب وأستغرق في التفكير طويلاً على سطحية هذا التحليل بقدرات النظام الخارقة أنذاك , لكنها تبقى أحلام ثورية ( طوباوية ) . كانت الشهيدة أم ذكرى والفقيد زوجها كانا لهما حديث أخر أكثر قرباً للواقع وهادئاً ينم عن دراية .
بعد أيام معدودة تحركنا نفس المفرزة برفقة الفقيد ( أبو ذكرى ) بأتجاه مقر قاطع سليمانية وكركوك في وادي ( كرجال ) منطقة هورمان . هنا تعززت علاقتي أكثر بالرفيق ابو ذكرى . وأستمرت لسنوات طويلة وهو يعيش في لندن وانا في مدينة مالمو السويدية في لقاءات مستمرة , ولم تنقطع العلاقة بيننا لحين رحيله عن الدنيا .
في عام 1984 بعد أن أصبحت ضمن ملاكات القاطع .. وصلت الشهيدة ( أم ذكرى ) مع مفرزة . وأستقرت في مقر القاطع . وبدأت الاسئلة تتزاحم بين صفوفنا وبفضول حول هدف زيارتها وطبيعة مهمتها . وزدادت التكهنات حول زجها الى الداخل ( بغداد ) . وخصوصا .. عندما كثرت اللقاءات مع كوادر التنظيم المدني في التمشي حول سطوح غرف القاطع . وفي فترة تاريخية فاصلة تمر به قيادة القاطع حول هيكلية تكوينه وثمة مشاكل عالقه به .. وموقف الرفيق بهاء الدين نوري ( أبو سلام ) منه , وأصراره بنشر وثيقة حزبية تقيمية حول سياسة الحزب من 1963 الى 1979 . والحزب يهدد بطرده أذا نشر تلك الوثيقه مما تصاعدت المواقف الى مستويات لا تحمد عقباه مما راح الرفيق أبو سلام مع تنظيمات هورمان ( محلية حلبجة ) للعصيان المدني والمسلح , والاعلان عن تنظيم جديد أسماه ( القاعدة ) أمتداداً لجريدة الحزب التاريخية القاعدة .
في تلك الفترة وخلال تواجدها معنا تعرضت الشهيدة ( أم ذكرى ) الى أزمة صحية عارضة توجب نقلها الى مستشفيات مدينة ( مريوان ) الايرانية . وطلبتني بالأسم أن أرافقها في الوصول الى أول مدينة أيرانية , وكان معي النصير ( ريباز ). خلال فترة الطريق الذي أستغرق 3 ساعات وهي على ظهر ( البغل ) . كان وضعها يسيء سوءاً . هنا في تلك الظرف الصعب سألتني عن أهلي .. أذا كنت تعرف شيء عنهم , فأخبارهم مقطوعة تماماً عني .. فوعدتني بأخبار طيبة عنهم , هنا تيقنت أنها بأتجاه مهمة الى الداخل , فقلت لها مذكراً بأساليب البعث ووطأته ؟.
بعد أيام عادت الشهيدة ( أم ذكرى ) من أيران متجاوزة أزمتها الصحية الطارئة مع هدية بسيطة لي قميص , بقيت طيلة وجودي في الجبل الى عام 1988 أخر أنفال حكومي محتفظ به .
بعد وصولها بيومين زجت الى الداخل عن طريق مدينة حلبجة , يبدو لي بلغت أول محطة مخابراتية عنها وعن توجهها ومهمتها, وتابعوها الى بغداد في بيت بمدينة الكاظمية التي أستشهدت به بموقف بطولي بحرق نفسها بقنينة الغاز .. كما روي عنها من خلال المصادر الحزبية .
النقطة المهمة .. وربما المغيبة في نشر تفاصيلها , بعد تلك المأثرة البطولية للشهيدة ( أم ذكرى ) . كشف داخل مقرات القاطع وأمتداداً بالتنظيمات المدنية في مناطق هورمان وحلبجة .. أندساسات وأختراقات كاملة داخل صفوفنا وبين تنظيماتنا ورفاق نعيش معهم على الحلوة والمرة . وقد جرى أعتقالهم بحدود سبعة رفاق جلهم من رفاقنا الأكراد .. وقد أجرى تحقيق معهم وأمتدت الاعترافات الى مدن سليمانية وحلبجة ومصيف ( آحمداوه ) وقصبات أخرى .. وكشفوا عن معلومات خطيرة .. كانت الشهيدة ( أم ذكرى ) واحدة من ضحياته .
بعد أيام أعتقلوا الرفيق منير ( أبو أنور ) في محاولة يائسة من الفقيد احمد باني خيلاني أبو الشهيد ( سرباز ) وأبراهيم صوفي ( أبو تارا ) في رسالة لنا نحن الرفاق العرب وأستيائنا من الممارسات الخاطئة بحق الرفاق والحزب . بعد أيام أطلقوا سراحه أنها مجرد تشابوا أسماء وعدم واقعية الادلة , فترك مواقع النضال وذهب الى أيران . وبدأت عملية تهريب السجناء ( الرفاق ) سابقاً من قبل قيادة القاطع , بعيداً عن أي معايير نضالية ووطنية أو حتى أجتماعية ( أخلاقية ) . ولي موقف أعتز به , وسأبقى الى يوم مماتي فخوراً به . أني وبالصدفة شهدت عملية تهريب بعض السجناء الى مدينة حلبجة .. وأدعاء قيادة القاطع أنهم هربوا ؟؟. بل ومسألة بعض الحراس ؟؟. فقمت ضمن شيوعيتي بسر بعض الرفاق عن ماجرى , عكس ما كان متداولاً من سيناريوهات الهروب .. وبات مغضوباً عليه . وتعرضت الى التوبيخ والانتقاد وبعض العقوبات , لكني كنت مزهواً بهذا الموقف .
محمد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,212,771
- العراق ... الى أين ؟ .
- حسقيل قوجمان .. يهودي وشيوعي عراقي .
- أنا ليند .. وقصة قاتلها .
- الزعيم عبد الكريم قاسم .. حياة قصيرة .
- قبلة الموت .
- أسطورة شيوعي عراقي .
- شبكة بيدر .
- ألكساندر بوشكين .
- ساحة التحرير .. رمزأ للتحرير .
- كتابي أيضا قد أصبح سلاحأ .
- قبور العراقيين في السويد .
- ومضات .. الشهيد شيروان .
- ومضات ... الشهيد ستار غانم .
- أمنية ثالثة . من شيوعي عراقي .
- أمنية ثانية .
- شيوعي من العراق .
- بين لافرينتي بيريا وناظم كزار ؟
- مأساة الكتاب الروس .
- أمنية الى مندوبي المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- عراقيون وطنيون ... نقطة نظام ؟ .


المزيد.....




- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- سكير يهاجم امرأتين وكاد يقتل إحداهما! (فيديو)
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- الأوروبيون يدلون بأصواتهم لاختيار أعضاء برلمانهم
- عسيري للجزيرة نت: علينا التصدي للانتهاكات الحقيقية بالسعودية ...
- محكمة مصرية ترفض دعوى مرتضى منصور ضد رامز جلال


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - شيء عن الشهيدة أم ذكرى .