أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - هل كان كارل ماركس على حق؟














المزيد.....

هل كان كارل ماركس على حق؟


عادل احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6058 - 2018 / 11 / 19 - 00:03
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ان الطبقة العاملة هي اكثر الطبقات ثورية على مر العصور، وان ثوريتها لم تكن بسبب فقرها وحرمانها ولا بسبب احتجاجاتها اليومية ولا بسبب معارضتها للنظام الرأسمالي.. وانما بسبب موقعيتها الطبقية في التشكيلة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الحالية والتي تكمن في تمركز الملكية الخاصة بيد الطبقة الرأسمالية فقط والتي تغيرت كثيرا في شكلها الاجتماعي عبر التاريخ. ان هذه المكانة الاقتصادية والاجتماعية للطبقة العاملة والتي تحرمها من كل الملكية وتكون مجبرة ان تخدم الملكية البرجوازية عن طريق العمل المأجور وهي بالاساس الصاحب الاصلي لكل العمل والثروة في المجتمع الرأسمالي. ان هذه المكانة الثورية قد عبر عنها في التاريخ المعاصر الصراع الطبقي ووصوله الى الصيغة النهائية وتبسيطه الى الصراع فقط بين الطبقتين الاجتماعيتين الاصليتين في المجتمع. طبقتين مختلفتين ومتناقضتين في رؤيتهما لشكل الملكية والنظام الاجتماعي وهما الطبقة العاملة والطبقة البرجوازية. ان الطبقة العاملة الاجتماعية في تناقض كبير مع شكل الملكية للبرجوازية بل وتكون عدوا لهذه الملكية الخاصة للبرجوازية من البداية والى النهاية. لان الملكية البرجوازية تجبر العامل ان يكون عبدا لهذه الملكية البرجوازية عن طريق اجباره على بيع قوة عمله كي يستمر في العيش والحصول على مستلزمات الاستمرار في الحياة. وعندما تنتقد الطبقة العاملة النظام البرجوازي تنتقد هذا الشكل من الملكية الخاصة والذي تمركز بيد قلة قليلة من البشر وحرم اكثرية المجتمع اي حوالي 90% من الناس من هذه الملكية و اجبر هذه الاكثرية من الناس ان يكونوا تابعين وخدما لهذه الملكية الخاصة للبرجوازية. وان هذه الاكثرية من الطبقة العاملة هي في موقع بأمكانها ان تقضي على الملكية الخاصة للبرجوازية وتحويلها الى ملكية الاكثرية والتي هي بالاساس صاحبتها. وان هذه الامكانية من اجل التغيير في الملكية الخاصة للبرجوازية الى الملكية المشتركة للاكثرية في المجتمع هي العنصر الثوري والراديكالي في التاريخ كله.. لانه في تحويل شكل الملكية الخاصة الى الملكية الاشتراكية سيتحرر المجتمع بأكمله من الملكيات الخاصة واستغلال الانسان لاخيه الانسان على مر التاريخ ان الطبقة العملة عندما تحرر نفسها من الملكية البرجوازية تحرر المجتمع بأكمله والى الابد. هذه السمة الثورية التاريخية الى النهاية هي من نصيب الطبقة العاملة في المجتمع الرأسمالي، هذه هي المكانة الثورية التاريخية للطبقة العاملة.
ان كارل ماركس تمكن ان يثبت هذه المكانة الثورية في نقده للنظام الرأسمالي من كل النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. ولكن اثبات هذه المكانة الثورية لا تعني ان هذه الثورية تأتي بشكل عفوي في سلسلة احداث التاريخ ويمكن ان تترك بصماتها بشكل عفوي! اي ان موقع الطبقة العاملة وسماتها الثورية ليس معناها انها ستكون ثورية دائما في التقلبات والاحداث او في الانتفاضات والاحتجاجات بشكل عفوي وانما ثوريتها في الاحداث تعتمد على مدى استيعابها الوعي الطبقي الاجتماعي ومعرفة دورها في تغيير شكل الملكية وتدخل قياداتها وافقها وبرنامجها السياسي والتكتيكي في مختلف الاحداث. اي ان الطبقة العاملة لا تصبح طبقة ثورية اذا لم تستوعب واجباتها الطبقية والقيام بالاعمال الثورية والاستجابة الى مهامها الطبقية والتاريخية. حتى كارل ماركس وفريدريك انجلس ولينين لم يكونوا يوما يؤمنون بالعفوية الثورية للطبقة العاملة. وانما حاولوا وجاهدوا وناضلوا لكي تستجيب الطبقة العاملة لمتطلبات دورها ونضالها ووحدتها الطبقية وصراعاتها الطبقية. وان التنظيم وتشكيل الاحزاب السياسية والعمالية كانت خطوة بهذا الاتجاه. ان تشكيل التنظيمات السياسية والعمالية الثورية ومحاولة قيادة الطبقة العاملة في صراعاتها مع البرجوازية هي من اجل تحقيق هذه المكانة الثورية للطبقة العاملة في التاريخ والتي تحلم بها البشرية منذ القدم لتحقيق المساواة والحرية والرفاه والسعادة. ان تاريخ كل المنظرين الماركسيين والاشتراكيين هو تاريخ ابراز الخاصية الثورية للطبقة العاملة وابراز دورها ومحاولة فرضها على التاريخ والمجتمع بشكل واعي وطبقي.
اثبت التاريخ بأن الطبقة العاملة بدون حزب وافق ثوري وبدون وعي طبقي لا يمكن ان تفصل صفوفها عن الصف البرجوازي وفي احسن احوالها ستكون ذيلا لاحدى الحركات البرجوازية من اجل تحقيق بعض الاصلاحات. ورأينا كيف تسير الطبقة العاملة وراء الطبقة البرجوازية في كثير من الاحداث التاريخية وخاصة في الحربين العالميتين الاولى والثانية والحروب الرجعية بين الامبرياليين والاقطاب البرجوازية. ورأينا ايضا عندما يكون هناك حزب ثوري وطبقي كيف ستتغير الاحداث لصالح المحرومين من العمال والكادحين كما فعل البلاشفة في الثورة الروسية. وان لينين كان رمز الثورية والمعبر عن امكانية وجسارة الطبقة العاملة الثورية.. لقد كان لينين حقا يعبر عن المكانة التاريخية الثورية للطبقة العاملة التي صنعت الثورة والقضاء على الملكية البرجوازية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,710,503
- كابينة عادل عبدالمهدي وتحدياتها!
- دروس من تجربتين للثورة العمالية، كومونة باريس واكتوبر الروسي ...
- قضية خاشقجي وزيف الادعائات الديمقراطية!
- الاعتراف الصريح!
- ما هو الهدف الحقيقي وراء قتل النساء في العراق؟
- الماركسية والشيوعية العمالية!
- ماذا نقصد ب-فصل صفوفنا- عن البرجوازية؟
- المصالح الحقيقية للاحزاب الشيعية
- يجب الخروج من الضعف في التنظيم!
- معرفة طابع حركتنا!
- الاحتجاجات الجماهيرية ودور المخرب للعشائر!
- الاحتجاجات في العراق ينقصها التنظيم
- الاحتجاجات في جنوب العراق وواجب عمال النفط!
- ديمقراطيتهم الطائفية ومجالسنا الانسانية!
- خطر ما بعد انتخاب اردوغان!
- كلمة بمناسبة اسبوع منصور حكمت!
- لماذا التحزب الشيوعي له اهمية؟
- حول ضرورة التحزب االشيوعي والعمالي!
- الازمة في القضية الفلسطينية!
- حول كارل ماركس.. في الذكرى المئوية الثانية لميلاده


المزيد.....




- الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بمراكش تحمل المسؤولية للدول ...
- الهيات السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية والج ...
- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي : حرروا امانة بغداد من ...
- حزب التجمع ينعي عبد العظيم المغربى
- آلاف البريطانيين في فرنسا يسارعون للعودة إلى بلادهم إثر فرض ...
- الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- زينة أوبيهي// ذكرى الشهيد مزياني السادسة...
- أحمد بيان // من البيروقراطية الى البيروقراطية (المهاجرون)
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول الاتفاق التطبيعي لدو ...
- «الديمقراطي الاجتماعي» يرفض التطبيع الإماراتي الصهيوني: تجاو ...


المزيد.....

- عندما نبحث عن الشرف وعن الشرفاء فلا نجدهما في متاهات الوطن. / محمد الحنفي
- نبدأ من الأسس في أي تنمية مستقبلية..... الجزء الأول / محمد الحنفي
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الرابع / نجم الدين فارس
- برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية / الرابطة الأممية للعمال
- فريدريك انجلز والمسائل المُعاصرة المتعلقة بتاريخ المجتمع الب ... / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي السوداني (1946 – 1971) / محمد سيد رصاص
- الأمل في الحزب الثوري، أمل في حياة مستقبلية كريمة..... / محمد الحنفي
- بمناسبة الذكرى ال 150 لميلاده / لينين منظر الثورة ومنفذها * / رشيد غويلب
- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - هل كان كارل ماركس على حق؟