أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - ثغرات وتناقضات في التاريخ الإسلامي _والشيزوفرينيا والإعتقاد الديني















المزيد.....

ثغرات وتناقضات في التاريخ الإسلامي _والشيزوفرينيا والإعتقاد الديني


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 04:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هناك إهمال تاريخي في ...(((التاريخ الإسلامي)))... لعقلية الأقوام الأخرى..... فهي دائما" تظهر ......كأوراق بيضاء فارغة أو ملوثة....

التأريخ الأسلامي معظمه مزيف .. بمجرد تسليط الضوء على كتاب الوحي ومن هم وكيف ولماذا .. ...

والمقاربة والمقارنة بين آيات بعينها مع نظائرها في الكتب القديمة الأخرى .....نجد هذالك أقتباسات ......وسرقات و تحوير يدلل على الغائية....!

وبعيدا" عن التعمد .....أو الانجراف كانجراف ..(( الاغريق والروم))... لتسمية كل من لا يفهم لغتهم بأنه بربري..... واعتبار كل بربري متخلف بأساس أنه ليس منهم....

ما نحتاجه هو خرق قوقعتنا الفكرية كاملا"..... والوصول لمصادر غير اسلامية وغير عربية...... ومقارنة الكل بطريقة علمية مختبرية نفسية واجتماعية لمعرفة ما حصل ...

أي لا يجب علينا تصديق التاريخ مباشرة .....وإنما أخذه كرسائل ملوثة بالعاطفة الواعية وغير الواعية.....

أعتقد أنها مقصودة و متعمدة ......الدليل وجود ثغرات وتناقضات .....حتى في سور القرآن نفسه.....

مع تضارب النسخ و تعدد الكتاب وبما تمليه المصلحة العليا للوحي..؟...... وأول الأقوام التي نالها ما نالها من الضبابية هم ...((" اليهود "))... وخصوصاً يهود مكة...

وهذا يوضح نقطة الخلل في المدون من التاريخ الإسلامي....((مع إهمال إن كان الخلل متعمد أم مستثار)).....

فالمغول والتتر ليسوا عديموا الديانة والتقاليد والأعراف .....وهم ليسوا مجرد موجات من الجراد تأكل وتذهب ......وهناك المزيد حولهم إضافة لكونهم إرهابيون يستخدمون البشر كدروع بشرية.....

أهل بلاد الرافدين ليسوا ورقة بيضاء فارغة من البشر عديمي اللغة والديانة والدين قبل وصول الجيوش الإسلامية.....

بل أن عدم فهم ملوك الإسلام ...((خلفاء أو سلاطين أو ولاة)).... لأهل العراق واضح في كل انطباعاتهم عنهم فهي تتسم بالجهل عن فهم:_

تقاليدهم وعقليتهم ودياناتهم وأديانهم.....فالانطباعات لا تعدوا أنهم ليسوا سوى متمردين .....والتعامل معهم بنصيحة ..(( معاوية)).. هي باستخدام شعرة معاوية .....

وتبديل الولاة كلما انزعجوا منهم والإبادة _والإرهاب.... من الحجاج...؟! وكل ذلك كان ..(("فاشلاً" ))...عمليا".....

هناك فارق بين ما تشعر به السلطة التي تصرف الأموال والعتاد والبشر للهيمنة ...... ثم تكتب التأريخ ... وتبرمج البشر على ما يحلو لها وما حصل واقعيا مختبريا فعليا .....

يجب تقليب صحف التاريخ بعين الريبة والتمحيص..... وتقليب نظريات علم الاجتماع على سلوك الشعب والفرد قبل تصديق كل مفردة تنقلها السلطة و"وعاظ سلاطينها ومصفقيها" ...

وتمحيص ما تنقله المعاشر .....لأنها تقوم بأسطرة الأحداث ....فيدخل بها شخوص خارقون لاوجود لهم..... وأحداث لم تحصل .....وكل ذلك لدعم قوة المعنى وإسناد الرمز المعشري وتبجيل القيم الاجتماعية .....

بكل بساطة ...عندما تقرأ مفردة جاهلية والتي تصف عقلية ما قبل الإسلام ...تذكر شيء ... وضعه في حساباتك ...كي تعرف خلاصة الكلام ...

هل الإسلام برمج قوم وأقوام كانت فارغة العقل ......أو خاطئة العقل .....أو عديمة العقل ...؟

لا ...؟ إذن ... قم بالربط ما بين ما جاء في الإسلام ليترابط مع ما قبل الإسلام ... ولا تقم بافتراض وجود ..(("نظرية انفجار عظيم"))... إسلامية فحتى الانفجار العظيم للكون يوجد قبله تفاعل ...

مرضى الشيزوفرينيا والإعتقاد الديني..
--

دائما يحاول ..(( العقل الديني ))... التقليل من شأن الصدفة في حدوث الاشياء العظيمة مثل التطور..... وينكر العشوائية التي تتحكم في نظامنا بالكامل....

وبالطبع هذا النكران ليس عن وعي وعلم..... بل هو كالمعتاد بسبب تراب التلقين المتراكم على دماغه.....والذي عطل دماغه من ان تتحرك وتمحص الاشياء التي يرددها باستمرار....لذا يعتبر رفض المؤمن مجرد عناد و حماقة لا اكثر...

على كل حال في هذا المقال سنحاول ابراز اهمية الاحتمالية لمرضى الشيزوفرينيا والإعتقاد الديني....وعلاقتها بالعشوائية الدينية ....وكيف انهما متأصلتان في فروع العلوم...

أثبتت الدراسات العلمية أن تلطخ الدين ,,,,,وتؤكد العلاقة الوثيقة بين مرض فصام الذات ..(("الشيزوفرينيا"))... والإعتقاد الديني....

تعد العلاقة بين الدين .....وفصام ذات أهمية خاصة بالنسبة للأطباء النفسيين...! بسبب أوجه التشابه بين التجارب الدينية والاعراض الذهانية .....غالباً ما تتضمن التجارب الدينية الهلوسة السمعية - أو البصرية....

كما ان هنالك تقارير ودراسات اظهرت ان الفصام هو نوع من الاعتقاد الديني.... وتبصم الغالبية الساحقة من الاطباء النفسيين على هذه الحقيقة .....وهو أن من يعتقدون أنهم ..((أنبياء)).... او من يشاهدون ..((الشياطين)).... او إن الله تحدث إليهم.....

في دراسة أجريت على مرضى ..(("الشيزوفرينيا"))...الذين تم إدخالهم سابقاً إلى المستشفيات .... كان الغالبية منهم يشير إلى ما يشير إليه الحقل الطبي على أنه أوهام دينية صرفة وتأثرات بالثقافة المحيطة...... الدراسات اجريت في اوربا وامريكا الشمالية وباكستان واليابان....

و معلوم أن الإيمان الديني العميق مرض نفسي..... أو مرض انفصام الشخصية..... وكان معروف منذ القدم. ...

وكان يعرف بالهذيان...... وكان مفكري الأنوار في بداية الثورة القافية في أوروبا..... يعتبرون القديسين بالمرضي بالهذيان والسطحات الشيطانية....

بالإضافة لمرضه كان ذكيا؟ وساعدته الظروف.... كما لدى بعض القادة في القرن الماضي .....ورأينا فظائعهم و جرائمهم.....كان القائد والحاكم الاوحد بأمره يحيى و يموت الخلق...

والانفصام الشخصي تجده بنسبة 98 %عند المومنين .....فمن الطبيعي ان يكون اغلب المرشحين للاصابة بهذا المرض هم المومنين .....كونهم يومنون بخرافات متناقضة ويعيشون واقع يناقض ديانتهم ..الانفصام متلازم مع المومنين...

هناك متلازمة شهيرة اسمها...((cotard syndrome )) ...وهي درجة عميقة من الكآبة..(( hypochondria )) ...و فيها المريض ينفي وجود بعض الأعضاء و وظائف ها بالجسم..... على أساس انه ابتلاء ابدي من عند الله....

مثلا يقول لا آكل لأني لا املك معدة ...وانا مبتلي... بذلك ومهما حاولت معه لن يأكل .... قد يقول انا لا املك جسم ... انا ميت.... انا تحولت الى حيوان معين ويقلد ذلك الحيوان ....

هذا المريض ينتحر في اغلب الحالات..... وكأنه يحاول التجريب على انه لن يموت أبدا حتى ولو حاول بكل الطرق.....فيحاول ان يثبت لنفسه ذلك بالانتحار.....

لانه يعتقد ان الله خلقه ليتعذب بحيث لا يموت مهما فعل حتى يستمر عذابه مدى الدهر ..... هذا من اشهر الحالات المرضية المتعلقة بالدين....

مع العلم أنه اذا وصل المريض لمرحلة الهلوسة الدينية سواء سمعية.... او بصرية.... او خيالية او مهما كان نوعها.... فإنه قد وصل الى مرحلة خطيرة وحرجة من المرض.....

وهو ليس ببعيد عن الانتحار ....او أذية الآخرين لذا يدخلوه للمستشفى رغما عنه حتى لا يأذي نفسه ولا يأذي الآخرين ....والأمثلة كثيرة

المراجع :_

1:- https://neuro.psychiatryonline.org/…/appi.neuropsych.110902

2:- الدراسات: https://link.springer.com/article/10.1007%2Fs001270200005

3:- https://guilfordjournals.com/doi/10.1521/psyc.2010.73.2.158

https://link.springer.com/article/10.1007%2Fs001270200005

4:- https://www.karger.com/Article/Abstract/29025

https://www.karger.com/Article/Abstract/29094

5:_ منظور علم النفس في كتاب عفيف لخضر من محمد الايمان الى محمد التاريخ...

إنتهي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,043,379
- أغراض ألهية ومحاولات فهم الأله المختفي .....؟؟!!
- المرأة الملعونة في الإسلام
- انتظار المخلص الإلهي لأصحاب الإديان الإبراهيمية والثورة العق ...
- نادية الايزيدية من دعش الى نوبل وكراهية العرب للفرعونية والس ...
- قراءة بين أسفار التوراة واصحاحات الانجيل والنصوص القرآنية وا ...
- فقهاء الإرهاب والنمو الفكري الديني للفيلسوف لوك
- المبادئ الفلسفية للرد علي السلفية الإسلامية
- إشكالية المرجعية بين العدم المطلق الفلسفي
- حرب الآلهة فى الأساطير القديمة والإديان الأبراهيمية ج1
- بين الإسلام والمسيحية الانتظام والاضطراب
- انثروپولوجيا إله الموت وعشوائي السلوك
- مريم المجدلية والقصة الخرافية فى أنثروپولوجياً الإديان الإبر ...
- دموية الإديان الأبراهيمية فى إبادة الشعوب الضعيفة
- الحقيقة الفلسفية المطلقة وجذور الأسطوري الديني
- الأنقاض الأوغاريتية والبعل السوري _ وقصة تدمير الحضارة السور ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج 6
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج5
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج4 ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج3 ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج2 ...


المزيد.....




- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟
- البابا فرانسيس يطلق تطبيقا رقميا للصلاة معه
- الشؤون الدينية في تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج
- الإمارات تستعد للزيارة التاريخية المشتركة لبابا الفاتيكان وش ...
- نشطاء: وفاة رجل دين سعودي بعد 5 أشهر من احتجازه
- الإمارات تستقبل شيخ الأزهر والبابا فرانسيس يوم 3 فبراير المق ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - ثغرات وتناقضات في التاريخ الإسلامي _والشيزوفرينيا والإعتقاد الديني