أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا














المزيد.....

بدون مؤاخذة- العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 14 - 15:14
المحور: القضية الفلسطينية
    


جميل السلحوت:
بدون مؤاخذة- العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا
من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة إلى جنوب القطاع المحاصر لاختطاف أحد القادة العسكريّين، في محاولة إسرائيليّة للحصول على معلومات حول الأسرى الإسرائيليّين، ورغم فشل الغزوة الإسرائيلية في تحقيق أهدافها بسبب يقظة المقاومة التي تصدّت لها، وأجبرتها على الانسحاب وهي تحمل جثّة قائدها مع جريح آخر، إلا أنّ توقيت هذه العمليّة، وطبيعة ومحدوديّة الاشتباكات التي أعقبتها تثير تساؤلات عديدة، وقد جاء العدوان الإسرائيليّ بعد يوم من إدخال السّفير القطريّ مبلغ خمسة عشر مليون دولار في حقائب إلى قطاع غزّة وبمعرفة الحكومة الإسرائيليّة وموافقتها. وجاءت بعد تفاهمات سرّية إسرائيليّة حمساويّة على التّهدئة بوساطة مصريّة وقطريّة. واطّلاع وموافقة ومباركة أنظمة عربيّة بتوجيه من الإدارة الأمريكيّة، تمهيدا لإعلان ما يسمّى "صفقة القرن"، ولفصل قطاع غزّة نهائيّا عن الضّفّة الغربيّة وجوهرتها القدس بشكل نهائيّ، وبالتّالي الإعلان عن دولة فلسطينيّة في قطاع غزّة، تمتدّ إلى اثني عشر ألف كيلومتر مربع في صحراء سيناء المصريّة، وهذا يلبّي المشروع الصّهيونيّ القديم الجديد، والذي أعلن عنه دون تطبيل إعلامي عام 1972.
ومن تابع العمليّات العسكريّة في هذا العدوان، لا يحتاج إلى كثير من الذّكاء لاكتشاف أنّ العمليّات العسكريّة كانت محدودة ومنتقاة من الطّرفين، وأنّ الطّيران الإسرائيلي الذي يغطّي سماء قطاع غزّة قد استهدف أهدافا مدنيّة خالية من المواطنين أكثر من استهدافه لأهداف عسكريّة، في حين أطلقت المقاومة صواريخها بشكل عشوائيّ بعيدا عن الأهداف العسكريّة التي تحكم الحصار على قطاع غزّة. ولهذا كانت الخسائر قليلة بين الطّرفين.
ويبدو أنّ العمليّة العسكريّة الإسرائيليّة قد جرت دون علم نتنياهو، لهذا فإنّه قطع زيارته لفرنسا، وعاد ليلجم صقور حكومته الإتلافيّة اليمينيّة، خصوصا وزير الحرب ليبرمان والقادة العسكريّين؛ في محاولة منه للحدّ من تحويل ما جرى إلى حرب شاملة على قطاع غزّة، وهذا ليس عقلانيّة من نتنياهو بمقدار ما هو حرص منه على تنفيذ "التّفاهمات" السّرّيّة مع حركة حماس، والتي ترعاها أطراف عربيّة بإيعاز من أمريكا وبمباركتها.
وبما أنّه لا نوايا حسنة في السّياسة، إلا أنّ الفصل النّهائيّ لقطاع غزة عن الضّفّة الغربيّة، وإقامة دولة في القطاع، سيكون تنفيذا لحلّ الدّولتين، الذي يوجد عليه اجماع دوليّ، وستجنّد أمريكا "كنوزها الاستراتيجيّة" في المنطقة العربيّة والعالم للاعتراف بهذه الدّولة التي سيترسّخ بعدها اعتراف الإدارة الأمريكيّة بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولتبقى بقيّة أراضي الضّفّة الغربيّة نهبا للاستيطان، مع اعطاء مواطنيها حسب المصطلح الإسرائيليّ " أكثر من إدارة مدنيّة وأقلّ من دولة" طبعا على السّكان وليس على الأرض.
ومع صلواتي بأن يكون هذا التّحليل خاطئا، فإنّني أدعو إلى التّذكير بحرب أكتوبر 1973، التي كان الرئيس المصريّ الأسبق أنور السّادات يبغي منها تحريك "حالة "اللاسلم واللاحرب" تمهيدا لزيارته لإسرائيل، وما تبعها بما عرف باتّفاقات كامب ديفيد.
ومع كلّ ذلك فإن كانت النّوايا سليمة، فعلى حماس الإسراع في قبول المصالحة الفلسطينيّة، وتسليم القطاع للسّلطة الفلسطينيّة، لأنّه حبل النّجاة الوحيد في مواجهة ما يسمّى "صفقة القرن" التي تستهدف الحقوق الفلسطينيّة.
14-11-2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,688,252
- سداسيّة محمود شقير للأطفال والبعد التّربويّ
- رؤية أخرى للنكبة في رواية بلد المنحوس
- بدون مؤاخذة-الخاشقجي وربيع السعودية
- البهاء ومدرسة ثقافة الحياة
- د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون
- بدون مؤاخذة-المجرم -س-!
- رحلة الحياة في عين الحبّ كفيفة
- بدون مؤاخذة- الانتحار العربي في فصعة القرن
- بدون مؤاخذة-طاسه وضايع غطاها
- قضية اسحاق الطويل وأدب المغامرات
- بدون مؤاخذة- قم للمعلم
- بدون مؤاخذة-السعودية وفصعة القرن
- شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة
- جرائم داعش بحق الأيزيديات
- بدون مؤاخذة-أوسلو ومأساة النوايا الحسنة
- بدون مؤاخذة-حرب امريكا على فلسطين
- -ليلى وليالي الألم-رواية العار
- بدون مؤاخذة-هذا الانفلات المجتمعي
- بدون مؤاخذة- أردوغان يتمنع وهو راغب
- بدون مؤاخذة- الخير بعيد عنا


المزيد.....




- رئيس المجلس العسكري بالسودان يتحدث لـCNN عن البشير ورده إن ط ...
- ديلي تلغراف: السيسي يضمن البقاء في السلطة حتى 2030 في -استفت ...
- عسكر السودان يعلقون عقد شركة فلبينية لإدارة ميناء بورتسودان ...
- كيم جونغ أون لدى وصوله إلى بريموري: زيارتي هذه لروسيا ليست ا ...
- روسيا تعتزم مضاعفة محطات -غلوناس- الأرضية خارج حدودها
- مصدر في الشرطة: ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قت ...
- المعارضة السودانية ترد على -مهلة- الاتحاد الأفريقي
- واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان
- اليمن... -أنصار الله- تسيطر على مناطق غرب الضالع وتقطع إمداد ...
- مادورو يؤكد سيطرة حكومته الكاملة على فنزويلا


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا