أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف الصهيوني لعقائد بني إسرائيل العرب














المزيد.....

التحريف الصهيوني لعقائد بني إسرائيل العرب


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6051 - 2018 / 11 / 11 - 23:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التحريف الصهيوني لعقائد بني إسرائيل العرب


خلاف عقائدي وطائفي بين طائفة عيسو وطائفة يعقوب –طائفة عيسو هي طائفة كهنوتية وثنية تتبع نظاما ملكيا قديما التزم به كافة بني إسرائيل الذين كانوا يقطنون الأرض العربية --وبعد الفتح الإسلامي رفضت تلك الطائفة العيش في مجتمعات تحرم الوثنية فانتقلت الى مناطق مختلفة من أوربا – وبعد ظهور الحركة الصهيونية في أوربا الرافضة للوثنية بداء الصراع السياسي بينها مستهلا ملاخي إصحاحه بعداوة رب الجنود لعيسو متوعدا طائفته بخراب -- قال رب الجنود-- هم يبنون وأنا اهدم--- تخومهم شر وشعبهم مغضوب عليه الى الأبد--


أما طائفة يعقوب التي اتخذها الصهيونية مرجعا دعويا لأرض الميعاد انتقدت عقائد عيسوا الكهنوتية الوثنية انتقاد سياسيا حيث أبطلت تلك العقائد على لسان رب الجنود

الإصحاح—


أيها الكهنة المحتقرون لاسمي وتقولون بم احتقرنا اسمك-- الم تقربوا خبزا نجسا على مذبحي وتقولون بم نجسناك –الم تقولوا ان مائدة الرب محتقرة – أليس من الشر ان تقدموا الأعمى والأعرج والسقيم ذبيحة لترضوا وجه الله فيتراءف علينا كانت من يدكم هل يرفع وجهكم-- قال رب الجنود منكم من يغلق الباب ولا يوقد على مذبحي مجانا-ج ليست ذلك لي مسرة بكم ولا اقبل تقدمة من يدكم لأنه من مشرق الشمس الى مغربها اسمي عظيم بين الأمم –بينما في مكان أخر يقرب لاسمي بخور و تقدمة طاهرة لان اسمي عظيم بين الأمم--- قال رب الجنود أما انتم فقد نجستم اسمي بقولكم مائدة الرب نجسة وثمرتها حقير وقلتم ما هذه المشقة وتأففتم عليه-- قال رب الجنود لقد جئتم بالمغتصب والأعرج والسقيم الى التقدمة فهل اقبلها من يدكم-- قال الرب ملعون الماكر الذي يوجد في قطيعه ذكر وينذر ويذبح للسيد معيبا لأني أنا ملك عظيم واسمي مهيب بين الأمم


ملاخى—إصحاح رقم -- 1


وحي كلمة الرب لإسرائيل عن يد ملاخي-- أحببتكم وقلتم بم أحببتنا-- أليس عيسو أخا ليعقوب-- وأحببت يعقوب وأبغضت عيسو-- وجعلت جباله خرابا وميراثه لذئاب البرية -- قال أدوم هدمنا فنعود ونبني الخرب --قال رب الجنود هم يبنون وأنا اهدم--- تخومهم شر وشعبهم مغضوب عليه الى الأبد--- فهل ترى أعينكم --- قالوا ليتعظم الرب من عند تخم إسرائيل الابن يكرم أباه والعبد يكرم سيده -- أنا كنت أبا فأين كرامتي وكنت سيدا فأين هيبتي--- قال لكم رب الجنود --أيها الكهنة المحتقرون لاسمي وتقولون بم احتقرنا اسمك-- الم تقربوا خبزا نجسا على مذبحي وتقولون بم نجسناك –الم تقولوا ان مائدة الرب محتقرة – أليس من الشر ان تقدموا الأعمى والأعرج والسقيم ذبيحة لترضوا وجه الله فيتراءف علينا كانت من يدكم هل يرفع وجهكم-- قال رب الجنود منكم من يغلق الباب ولا يوقد على مذبحي مجانا-ج ليست ذلك لي مسرة بكم ولا اقبل تقدمة من يدكم لأنه من مشرق الشمس الى مغربها اسمي عظيم بين الأمم –بينما في مكان أخر يقرب لاسمي بخور و تقدمة طاهرة لان اسمي عظيم بين الأمم--- قال رب الجنود أما انتم فقد نجستم اسمي بقولكم مائدة الرب نجسة وثمرتها حقير وقلتم ما هذه المشقة وتأففتم عليه-- قال رب الجنود لقد جئتم بالمغتصب والأعرج والسقيم الى التقدمة فهل اقبلها من يدكم-- قال الرب ملعون الماكر الذي يوجد في قطيعه ذكر وينذر ويذبح للسيد معيبا لأني أنا ملك عظيم واسمي مهيب بين الأمم





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,917,787
- الطعن السياسي الصهيوني بأبناء يعقوب
- دور الاقتصاد السياسي في تمكين اليهود على ارض الميعاد
- جرائم اله التوراة وإسرائيل ورب الجنود في فلسطين والعراق
- الانتقام من العالم في يوم الرب العظيم
- جرائم اله التوراة وناحوم ورب الجنود في نينوى
- دعوة ناحوم الى سرقة اثأر نينوى ومقتنيات المتحف
- دعوة ناحوم لتدمير نينوى عاصمة الأشوريين
- ملاحم الخلاص للأديان السياسية في آخر الزمان
- الأهداف السياسية من كرتنة الإلهة عقائديا
- على العرب ان يعترفوا بإسرائيل دولة
- الأهداف القومية من كرتنة الإله عقائديا
- من علامات آخر الزمان تنافس الدجالون
- التحريف الصهيوني لمقدسات بني إسرائيل العرب
- التطبيع – والسلاح النووي الاسرائيلي
- إستراتيجية الأمن القومي الإسرائيلي في قيام الدولة الكبرى
- الصهاينة مظلومية سياسية مزيفة
- صناعة الأحقاد الطائفية
- فلسطين بين المسيحية والصهيونية
- ستراتيجية الإله يهوه في غرس اليهود على ارض الميعاد
- صناعة التشدد في المآثر الدينية


المزيد.....




- ماكرون يقول الإسلام السياسي يمثل تهديدا للجمهورية الفرنسية و ...
- ماكرون يقول الإسلام السياسي يمثل تهديدا للجمهورية الفرنسية و ...
- بعد سلسلة من التفجيرات ... لاجئون مسلمون في سريلانكا يفرون ب ...
- بعد سلسلة من التفجيرات ... لاجئون مسلمون في سريلانكا يفرون ب ...
- لكل وقت أذانه.. مؤذن الجامع الأخضر في تركيا يبهر السائحين
- السعودية تغير لون سجاد المسجد النبوي
- خبير: روسيا بإمكانها جذب 10 مليارات دولار بالصكوك الإسلامية ...
- بالفيديو.. فرش المسجد النبوي بالسجاد الأخضر لأول مرة بدلا من ...
- شاهد: معرض في القدس يكشف تشابه حجاب المسلمات واليهوديات والم ...
- شاهد: معرض في القدس يكشف تشابه حجاب المسلمات واليهوديات والم ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف الصهيوني لعقائد بني إسرائيل العرب