أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - لم يسقط هبل ؟!!














المزيد.....

لم يسقط هبل ؟!!


محمد حسن الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 6049 - 2018 / 11 / 9 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد عاصفة حكومة التكنوقراط التي اطاحت بالجميع ، برزت الى العلن مشكلة قديمة جديدة ، الا وهي الاصرار على شخوص يتولون العمل الامني ، واللافت في الامر أن الشخصيات الامنية ينبغي لها ان تمتلك بصمة سياسية او مهنية يمكن الاتكاء عليها في الاصرار ، ومستشارية الامن الوطني التي تحولت الى مكان لا ماهية له ولا وظيفة واضحة ، وبات جهازاً مترهلاً مثقلاً بتعيين الاقارب من عشيرة الوزير ، وتهم التربح من التعيينات التي باتت تطارد السيد الوزير وحاشيته ، وهما ابنا أخت الوزير اللذان يديران مكتبه ، وحتى عندما تم تعيين السيد الوزير رئيساً لهيئة الحشد الشعبي ، لم يكن للرجل دور فيها ، والمسألة شكلية ليس الا ، لان الملف كله بيد المهندس الذي كان يدير الامور العسكرية والفنية للحشد ، ناهيك عن ملفات الفساد التي تطارد النائب اخ الوزير ، وتبقى شخصية مثل مستشار الامن الوطني شخصية غامضة لدى الكثير من المحللين ، وذلك بسبب ابتعاده عن الاعلام وصمته ، وقلة تصريحاته الاعلامية .
السؤال الابرز الذي يدور في رحى الجمهور والمحللين والسياسيين " لماذا الاصرار على الفياض لتولي منصب وزارة الداخلية " في حين ان هناك الكثير من الشخصيات المهنية وذات البصمة الامنية يمكن الاستفادة من خبراتهم ، وان وجودهم على رأس الوزارة يعطي زخماً كبيراً لها ؟
ان سبب الاصرار هو ليس داخلي بقدر ما هو تأثير أقليمي على حكومة عبد المهدي ، والتي من عنوانها يتبادر الى الذهن انها لن تستمر طويلاً ، وان هذا التاثير هو لضمان حركة التنقل التجاري مع العراق عبر المنافذ الحدودية البرية ، بعد فرض الولايات المتحدة الامريكية الحزمة الثانية من العقوبات على طهران ، لهذا فأن العراق يعد منفذ مهم من منافذ إيران الشرقية ، وان مجي وزير قريب من اجوائها يعطي حرية للتجارة الايرانية – العراقية ، ومنفذا مهماً بعد تشديد الخناق عليها أقتصادياً من قبل امريكا ، لهذا تخشى إيران من تسنم وزارة الداخلية شخصية تكون بعيدة عنها ولا تجاملها ، وتتناغم مع رغبات واشنطن .
الاختيار يبقى عند رئيس الوزراء وهو صاحب الامر الفصل في الاختيار ، خصوصاً وان الداخلية تمثل عصب الدولة في حماية امن مواطنيها ، وحفظ ممتلكاتهم ، وشخصية مثل الفياض لم تقدم شيئاً في المستشارية وجعلها عائلية صرفة ، لايمكن بأي حال من الاحوال ان تنتقل العدوى الى وزارة الداخلية ، كما ان القائد العام للقوات المسلحة ينادي بالحرب ضد الفساد ، والتسلط على مؤسسات الدولة ، الامر الذي يتنافى وشعاراته ، ويبقى رهين الضغوط السياسية والتي بالتأكيد ستجعل منه رئيس حكومة كأسلافه ، وتبقى الاصنام تبعد الى يوم الدين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,249,535
- علي بن سلمان خلف القضبان ؟!!
- ماذا بعد عبد المهدي ؟!!
- ملف خاشقجي على طاولة الحوار ؟!!
- الحكومة القادمة بين الاختيار والتشاور ؟!!
- عادل عبد المهدي ... وأصنام السياسة ؟!!
- العراق ... ساحة حرب امريكا وإيران ؟!!
- دولة قانون أم احزاب ؟!!
- هل رئاسة الوزراء والجمهورية على الطريقة الحلبوسية ؟َ!!
- رئيس الحكومة القادم ... مرشح محاور أم تسوية ؟!!
- رئاسة الوزراء ...الى أين ؟!!
- مبررات الهيمنة الامريكية على الشرق الاوسط ؟!!
- الشيعة وأزمة الكتلة الاكبر !!
- هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!
- العراق بين المعية والتبعية ؟!!
- تيار الحكيم ... وخيار المعارضة !!
- العراق بين بناء الدولة وحاكمية الحزاب ؟!!
- العملية السياسية بين الانتخابات والتظاهرات والنحالفات ؟!!
- معركة الحديدة ... حد فاصل بين قوى الشر والشعب الاعزل !!
- العراق طاوله الحوار بين العراق والسعودية !!؟
- من يقتل أبناءنا بدم بارد ؟!!


المزيد.....




- فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات
- تعيين الفرنسي تييري بولوريه مديرا منتدبا لشركة رينو وغصن يظل ...
- واشنطن تدين اعتداء كابل
- ترامب يقدم ردودا خطية للمحقق مولر
- واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - لم يسقط هبل ؟!!