أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - راغب الركابي - العلاقة بين الفكر والسلطة














المزيد.....

العلاقة بين الفكر والسلطة


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 6043 - 2018 / 11 / 3 - 04:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




 
منذ زمن  تدفعني  قوة غامضة  للكتابة   عن العلاقة  بين  -   الفكر والسلطة  -    ،  حيث أرى إنها  علاقة  غير منسجمة  وغير متسقة  حتى في أكثر البلاد تطورا في مجال الحريات   ، ولهذا   أصر  على أنه   علاقة رابطة بين -  الفكر و السلطة -  ، وإستخدام أسم الفاعل  في الوصف  دليل  الأهمية   ،  إذ  حسب المعطيات القريبة  التي نقرئها  ونلاحظها   :  إن  هناك  ثمة  نفرة من قوى السلطة في قبول الفكر أو المفكر و بما لديه  وعنده من أفكار ، والنفرة  هي تباعد ضمني  وخططي  محسوب  لا ينحصر في المنطقة العربية والإسلامية  ،  بل هي عادة  جارية حتى في أكثر البلاد إيماناً بالحرية والديمقراطية  كما قلنا  ، والسبب حسب ظني يخضع لما يعنيه  مفهوم   -  الفكر -  ولما يعنيه  مفهوم   -  السلطة - .
  [  فالسلطة  هي  القوة  التي تتحكم بإصدار الأحكام والقرارات  ]  ،  وهذا  المعنى الديماغوجي  يذهب  حيث  تمثل السلطة الفرد الحاكم أو الحزب الحاكم والذي يُسير السلطة  حسب  مصلحة الحاكم ورؤيته ،  وبهذا الإعتبار  تنطلق من  -  أنا ذاتي   -   لا يعير إهتمام للمعنى العام إلاَّ بحدود مسودات قانونية تكون قد صاغتها وفق مفهومها للحكم  في الغالب  ، وبتعبير أدق  :   تحاول السلطة أية سلطة  تطبيق رؤيتها دون النظر إلى الأخرين ورؤيتهم  إلاَّ بالحدود العامة  ، وهذا التعبير عن المعنى التضمني هو  تبسيط  يجري في كل معاني السلطة وأدواتها   ،   وبالغوص  في هذا المعنى  نجد  التغول  و الديكتاتورية   للسلطة   ولمن يشك  في ذلك فهو مجدف  أو مهرطق   .
 قد يقول قائل  :  هذا  الكلام ينطبق على  معنى السلطة  و الحكم  في المناطق  العربية والإسلامية حيث نعرفها وحيث نعيش أزماتها   ،   والقول   في عمومه صحيح  لكننا  نقول أيضاً :  إن   مفهوم السلطة ليس مفهوما من  أنتاج العرب والمسلمين  أو مقولاتهم  في التاريخ وفي الحاضر ،  ذلك إن هذا المفهوم كغيره  وافد  إلى العرب والمسلمين   ،   ومعنى السلطة  عندهم  لازال بدائياً   ومتخلفاً  وتتحكم فيه  ولاءات القبيلة ورجال الدين  والمشعوذين  ،   والسلطة  من حيث نعنيها  هي تلك  التي  أنبنت أوربا  في أوربا القديمة وفي شرق آسيا القديم    ،   ولم يتطور  هذا المفهوم  إلاَّ   إعلامياً  وعلمانياً   بالفصل بين الدين والسياسة  وهذا الفصل حصل في  أوربا بعد النهضة ، لكن الدولة العربية والإسلامية لازالت  تجتر  هذا المفهوم القديم وتستحدثه وتعيد إنتاجه  وتوظفه  في مجتمعاتها ،  وذلك  حسب إدعاءات مختلفة وعناوين مختلفة   ،   وهي تجهد لتضليل الرأي العام في دعاوى ميتافيزيقية ومثالية عقيمة ، تجبر الكافة على الرضوخ إليها بل والشدة في الحساب لمن يتجاوزها  .
 وهنا تبرز السلطة كمضلل إجتماعي خداع شبهه  -  كارل  ماركس بالافيون  - ، أو بالمبيد الحشري لدى قوم طبقت عليهم أحكامه كما حصل في العراق الغربي لدى منظمات دينية متخلفة  في عصرنا الرآهن  ،  وثنائية الدين والقبيلة   واحدة  من الكوابح   التي  تعلم  الناس كيفية الخضوع من غير تفكير ، أي سلب إرادتي الحرية والنظر من الجميع  ،  ومن هنا لا يكون ممكناً نجاح تجربة الجمع بين الفكر والسلطة  أو محاولة التسويق لذلك لدى  فئة  من الأنتهازيين  والوصوليين    ،   وطبعاً في تعريفنا  للفكر نأخذ المعنى الحر  له  المعنى  الغير مقيد ،  إذ إن  كل فكر يخضع لقيود لا يعد فكرا ً ، ولهذا لا يستطيع إنتاج معلومات أو تقديم معاني مختلفة  .
 ونعني بالفكر الحر   :   هو ذلك الشيء الذي يستطيع عبور ساحات الممنوع من جهتي السلطة والأعراف  ،  وحين يكون ذلك كذلك نرى نتاج ونرى تميز ،  وحين نقول  :   نرى فنحن نقصد ما نشاهده من إبداع فكري في أوربا وأمريكا  ، فالفكر هناك لا يخضع للسلطة ولا للعرف بل لمعنى التفكير المجرد   ،   وفي هذه الحالة نرى إنتاجه ونلمس خطواته التي تفرض نفسها على السلطة وعلى الأعراف  ،
  وقد يقول قائل   :   وكيف للسلطة ان تقبل هذا الفرض وهذا النتاج ؟   ،
 نقول    :   في العالم الغربي هامش الحرية صنعه الفكر  والمفكر  ولم تصنعه السلطة   ،   والسلطة  هي من إستفادت  من هذا الهامش في تقرير مقولاتها وتوزيع رؤيتها ، ولكن حتى هذا  وبحدود   ما نعلم ونلمس ونعيش  ،   إن هناك مفارقة وقل خوف وعدم تلاق لا يسمح للفكر حيث ينتج معلوماته ليغير ما في السلطة من نظم ومعلومات ، والقصة لا تتعلق بالنظام الإجتماعي والسياسي فحسب بل يتعداهما إلى كل الشؤونات التي يتحرك فيها الفكر والسياسة ،  
وكل مفكر أو يظن أنه من المفكرين ويخاتل السلطة وفريقها فهو منافق لا يصلح أن يكون في ساحة المفكرين وجماعتهم ، تلك هي القاعدة التي نبني عليها تصوراتنا ومقولاتنا  ، ومن يظن إنه في التقرب إلى بعض أهل السلطة يستطيع ان يحقق منافع إجتماعية فهو واهم ومخادع ومرابي ، وقديماً قيل :  إذا وجدتم العلماء على أبواب السلاطين فبئس العلماء وبئس السلاطين ، وفعل بئس دلالته على الذم واضحة ، أي إن التذلل للسلاطين عمل قبيح مذموم ومن يفعل ذلك يطرد من ساحة العلماء والمفكرين ، وعليه فلا يصح من البعض تحت بعض العناوين اللهاث وراء أهل السلطة لأن في ذلك إذلال لأهل الفكر والعلم ، ومن يفعل ذلك تجب تعريته وفضحه كي لا يتاجر فيما ليس له به نصيب ...
راغب الركابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,426,428
- القوي الأمين
- القانون المخروم
- زمن التوافه
- مقابر المسلمين
- الحكومة العتيدة
- رسالة مفتوحة منا للأخ السيد مقتدى الصدر
- أوهام الإنتخابات
- دفاعاً عن الدكتور خالد منتصر
- الإستفتاء في كردستان
- جدل في تونس حول حقوق المرأة
- ما بعد الموصل
- بمناسبة عيد الفطر
- داعش في طهر ان
- مشروعية الإغتيال السياسي
- لسنة 2017
- حثالات تُثير الفتن
- قانون الحشد الشعبي
- بدعة صيام عاشوراء
- تصحيح الإعتقاد في معنى ثورة الإمام الحسين
- لماذا لا ينجح العراقيون ببناء دولتهم ؟


المزيد.....




- أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور القمتين العربية ...
- صعود أنصار البيئة -حزب الخضر- في فرنسا وألمانيا مفاجأة الانت ...
- إيران: مجهولون يقتلون قائد شرطة ويلوذون بالفرار
- علاء مبارك: -نفسي أعمل عمرة بس محتاج واسطة-
- التحالف يؤكد إسقاط طائرة مسيرة للانقلابيين كانت متجهة لمطار ...
- معارك عنيفة شمالي الضالع وعشرات القتلى والجرحى من الطرفين
- هل عانى ليوناردو دافنشي من اضطراب قصور الانتباه؟
- جدة وأم وطفلة.. ثلاث قصص لـ -ميدان- تحكي ما الذي يعنيه أن يُ ...
- تغنيك عن الفوتوشوب.. برمجيات مجانية لتحرير الصور
- منظمة التحرير تدعو دولا عربية للتراجع عن المشاركة بمؤتمر الب ...


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - راغب الركابي - العلاقة بين الفكر والسلطة