أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موسى فرج - ضياع المنهاج في زحمة المناصب....














المزيد.....

ضياع المنهاج في زحمة المناصب....


موسى فرج

الحوار المتمدن-العدد: 6042 - 2018 / 11 / 2 - 14:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شيوخ "خلف عبد الصمد" ونوابه يهددون بالتمرد وتشكيل الإقليم وربما تنظيم استفتاء باستقلال البصره...
ونواب البرزاني يأخذون مناصب ولا ينفكون يطالبون بالمزيد...
والنجيفي والمطلك يطالبون بمناصب تعويضية لأن الحلبوسي والكربولي لا يمثلون السنة ...
يونادم كنه يدعو المجتمع الدولي لبحث قضية استئصال المكون المسيحي في العراق...
والتركمان يرون في مجرد منصب نائب رئيس الجمهورية اعترافاً بالمكون التركماني ...
كلهم يقولون حقاً ويريدون باطلاً وكلهم يسعون للقشور ويتركون اللب وكلهم يريدون مناصب ولا يهمهم بناء...
لكن هذه المره بالذات الذي يتحمل مسؤولية كل هذا هو السيد عادل عبد المهدي ومن وقف خلف ترشيحه عندما قال وقالوا انها حكومة مستقل ومستقلين ...
ما لذي كان يتغير لو أصر السيد عبد المهدي أن يختار الجميع من قبله دون فرض ومن لا يعجبه يشكل معارضه...؟
هو اللهاث وراء المنصب وسيمضي السيد عادل عبد المهدي مدته في فض المنازعات على القشور أما اللب فسيكون مصيره مصير المنهاج الحكومي في زوايا النسيان .... وستختفي آخر شعرة سوداء في رأس السيد وقد يجد عزاءه في حمل مزيدا من الصواني للثواب...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,552,908
- ملاحظات حول المنهاج الوزاري لحكومة السيد عادل عبد المهدي:
- فرص الإصلاح فيما لو ....
- كل العراقيين الرافضين للفساد مندسون وإن لم يعلموا...
- تقارير منظمة الشفافية الدولية.. كيف يتم التعامل معها عراقياً ...
- . من أين تبدأ المعركة ضد الفساد في العراق ...؟ مثلما لا يمكن ...
- اذا كانت حملة العبادي على الفساد مثل موقفه من خصخصة جباية ال ...
- كلام في الحكم الصالح : . العراق دولة فاشله ..لماذا...؟ ...
- هل أن العبادي غير قادر على مواجهة الفساد ام انه غير جاد في ذ ...
- محاولات تخريب ما تحقق ..
- للأصوات الداعية للتعقل وعدم الانجرار للحرب ..
- ليست شوفينية ولا خيانه...
- الموقف المبدئي خير من التلجلج والترجرج حيال الاستفتاء ...
- جذور الاستفتاء...
- دور المغتربين العراقيين في ملاحقة سارقي أموال الشعب ..
- لمناهضي الفساد في العراق أشخاص ومنظمات..في العراق والخارج:دع ...
- في العراق. حكم البطانات بدلاً من حكم المكوّنات ...
- الفساد وعلاقته بتصنيف العراق كدولة فاشلة ..
- نحو دراسة علمية للفساد السياسي في العراق (ح:2): الفساد..مفهو ...
- نحو دراسة علمية للفساد السياسي في العراق .. . ...
- أي الضرب يؤلمك.. ضرب البنك الدولي أم ضرب موزَّه..؟ .


المزيد.....




- 6 خرافات شائعة حول الشعور بالانتفاخ وإطلاق الغازات
- ماكدونالدز ينتقل من عالم المأكولات السريعة إلى عالم الأزياء. ...
- -الترفيه في قطر والسعودية- يثير سجالا بين آل الشيخ وعبدالله ...
- سفير السعودية بالإمارات يستذكر بفيديو -بلاغة- سعود الفيصل و- ...
- شاهد.. فيديو نادر لعقيلة صدام حسين يعود لأكثر من 40 عاما
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا والإمارات
- شاهد: بحضور ولي العهد السعودي.. الرياض وسيول توقعان صفقات ب ...
- أمريكية مسلمة كنيتها "أم نوتيلا" تواجه السجن بسبب ...
- شاهد: شبيها الزعيم كيم والرئيس ترامب يثيران الإعجاب في شوارع ...
- السعودية حول خطة كوشنر: يمكن أن تنجح إذا كان هناك أمل في الس ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موسى فرج - ضياع المنهاج في زحمة المناصب....